الحالة النفسية للأم بعد الولادة وقبلها

الحالة النفسية للأم

مرحلة بعد الولادة هي مرحلة صعبة على كل أم، نظراً للمسؤولية الجديدة التي تضع على عاتق الأم، وبالإضافة إلى التعب الجسدي التي تمر به الأم بعد عملية الولادة وتتأثر نفسية الأم بعد الولادة بسبب انخفاض هرموني الاستروجين والبروجسترون وهذا يؤدي إلى اضطراب مزاج الأم والإصابة بالاكتئاب.

لذلك لا بد من دعم الأم بعد الولادة من قبل الزوج والأهل والأصدقاء من خلال تقديم بعض المساعدات البسيطة التي قد تحسن من نفسية الأم في هذه الفترة الحرجة.

أهمية ممارسة الرياضة خلال فترة الحمل

تقول “رولا قطامي أبو جابر” أخصائية أمومة وطفولة: إن ممارسة الرياضة خلال فترة الحمل لها فوائد كثيرة من أهمها تسهيل عملية الولادة ومساعدة الأم في الرجوع إلى وزنها وجسمها الطبيعي بعد الولادة، أما بالنسبة لممارسة الرياضة بعد الولادة فيختلف موعد البدء على حسب نوع عملية الولادة.

فإذا كانت الولادة طبيعية فهذا يعني أن من الممكن الرجوع إلى ممارسة الرياضة بعد ٦ أو ٨ أسابيع بعد استشارة الطبيب، وإذا كانت الولادة قيصرية فهذا يعني أنه يجب الانتظار إلى ٣ أو ٤ أشهر لممارسة الرياضة وبعد استشارة الطبيب أيضاً، وهناك رياضة يومية تساعد على عمليات الأيض وحركة العضلات وإعادة الجسم إلى شكله الطبيعي وهي المشي اليومي وصعود الدرج.

سبب عدم تقبل المرأة لشكل جسمها بعد الولادة!

هناك هرمونين مسؤولين عن الصحة النفسية للمرأة بعد الولادة وهما، هرمون الاستروجين وهرمون البروجسترون، ينخفض مستواهما في جسم المرأة بعد الولادة ويستمر هذا الانخفاض لفترة معينة تختلف من أم لأخرى ولكن إذا استمر انخفاضه لأكثر من أسبوعين يبدأ تعب نفسية الأم وعدم تقبل أي شيء من ضمنها شكلها ووزنها.

وعادة يؤدي هذه الانخفاض الطبيعي لتلك الهرمونين إلى تقلبات مزاجية للأم بعد الولادة ولمدة أسبوعين، وقد يصاحب هذا التقلبات المزاجية البكاء المستمر والحساسية الزائدة.

لذلك يجب على الأم تقبل هذه المرحلة والتجهز لها، وفي بعض الحالات قد تحتاج الأم اللجوء إلى طبيب نفسي إذا ظهر عليها بعض الأعراض وهي:

  • معاناة المرأة من أفكار سيئة مثل أذية نفسها أو أذية طفلها.
  • احتياج الهروب من المسؤولية الجديدة.
  • شعور الأم بالذنب وبأنها لا تريد هذا الطفل الجديد.
  • اكتئاب الأم بشكل دائم.
  • التقلبات المزاجية المستمرة.
  • الانطواء على النفس.

إذا ظهرت هذه الأعراض واستمرت لأكثر من أسبوعين يجب حينها اللجوء إلى الطب النفسي للمساعدة سواء من خلال الأدوية أو من خلال أي وسائل أخرى.

تأثير زيارة الأقارب والجيران للأم بعد الولادة

تابعت “ابو جابر” من عادات المجتمعات العربية زيارة الأهل والجيران للأم بعد الولادة والبقاء بجانبها، وهذا يعتبر سلاح ذو حدّين، فهو يدعم الأم نفسياً ويساعدها على تخطي هذه المرحلة ويقلل من اكتئاب بعد الولادة ولكن في نفس الوقت يضر الأم خصوصاً في حالة وجود آراء متضاربة من العائلة والأصدقاء.

لذلك يجب حينها أن تضع الأم حدود وإذا كان الزوج مشارك في عملية الولادة وبعد الولادة فيجب عليه أن يضع حدود للعائلة بطريقة المساعدة للأم الجديد وهي طريقة سهلة فمن الممكن أن يقوم أحد الأشخاص بإحضار الطعام لها مثل الشوربة لأن الرضاعة الطبيعية تحتاج لهذا النوع من الأطعمة.

ومن الممكن أن يأتي أحد للجلوس مع الطفل حتى تنام الأم نوم عميق لأن النوم يقل بعد فترة الولادة ويزيد من حساسية الأم واكتئاب بعد الولادة.

السلوكيات الغذائية السليمة بعد الولادة وتأثيرها على الرضاعة الطبيعية

هناك أسبوع الرضاعة الطبيعية العالمي الذي يقوم مخصصين الأمومة والطفولة فيه بالتركيز على زيادة وعي المجتمع بأهمية الرضاعة الطبيعية.

ولا تنجح الرضاعة الطبيعية إلا مع الغذاء الصحي والنوم الكافي للأم بعد الولادة، وهنا يأتي دور المجتمع في مساعدة الأم من خلال توفير الغذاء الصحي الكافي لها.

ومن الممكن أن يقوم الزوج بتوفير هذا الغذاء عن طريق وضع الوجبات الخفيفة بجانبها حتى تستطيع الأم تناولها بسهولة، وفي نفس الوقت يتم تشجيع الرضاعة الطبيعية إعطاء الأم مجال للممارسة هذه الوظيفة الجديدة وهي الرضاعة الطبيعية.

ولاستعادة الثقة بالنفس بعد الولادة لا بد من المعرفة والتحضير للمراحل الجديدة لأن هذا مفتاح الحياة الخالية من المشاكل، وإذا كانت الأم قامت بالتحضير لهذه الفترة الجديدة ولديها كم كبير من المعرفة والمعلومات المهمة التي ستنفعها خلال هذه الفترة الحرجة من حياتها مع الطفل الجديد فإن التجربة ستكون إيجابية ومليئة بالسعادة والفرح.

رابط مختصر:

أضف تعليق