حبوب إنقاص الوزن “التخسيس” في الأسواق من حولك .. تعرف عليها

حبوب تنزيل الوزن، حبوب إنقاص الوزن ، حبوب التخسيس

أصبحت حبوب إنقاص الوزن “حبوب التخسيس” مؤخراً صناعة مزدهرة تُجلب المليارات، ولكن ماذا يختبئ في الواقع وراء هذه الحبوب التي تعد بالقضاء على كل الوزن الزائد دون بذل أي جهد من قبل الشخص؟ سنتعرف على كافة المعلومات حول هذه الحبوب في هذه المقالة.

ما هي آلية عمل حبوب إنقاص الوزن

تقول أخصائية التغذية العلاجية “رند الديسي”: أن هناك العديد من الحبوب الموجودة بالأسواق، والتي منها ما يساعد في إنقاص الوزن، ومنها ما يتم تناوله كمكملات غذائية.

وتعتمد حبوب إنقاص الوزن على ثلاث طرق رئيسية لإنقاص الوزن، منها:

  • رفع مستوى الأيض بالجسم: مما يزيد من كمية السعرات الحرارية المفقودة.
  • فقدان الشهية: مما يقلل من كميات الطعام التي يتناولها الشخص.
  • تقلل من نسبة امتصاص الدهون المستهلكة.

وتوجد هذه الحبوب على هيئات مختلفة بالأسواق منها:

جرسينيا كامبوجا “Garcinia Cambogia”

والتي تعتبر من أكثر المكملات الغذائية المشهورة لخفض الوزن، وهي عبارة عن نبات أخضر اللون يشبه اليقطين، والتي تحتوي قشرتها على نوع من الأحماض يسمى “الهيدروكسي ستريك أسيد” “HCA”، والذي يساعد على تقليل نسبة تراكم الدهون بالجسم؛ وذلك عن طريق تقليل إفراز الانزيمات المسؤولة عن إفراز خلايا دهنية جديدة، كما تعمل على فقدان الشهية لدى الشخص.

ولكن من أهم الأثار الجانبية لهذه الحبوب، هو ارتفاع معدل ضغط الدم خاصة لممن لديهم مشاكل بارتفاع ضغط الدم أصلاً.

الهيدروكسي كت “Hydroxycut”

والتي تستخدم بكثرة بين الرياضيين، وتعمل هذه الحبوب على حرق الدهون بنسبة كبيرة، كما يساعد على تقليل مستوى الدهون المتراكمة بالجسم.

وذلك يرجع إلى احتواء هذه الحبوب على كميات هائلة من الكافيين، كما يحتوي على مستخلص من عدة نباتات تساعد على تخفيض الدهون بالجسم بشكل كبير.

ومن الجدير بالذكر، أن هناك دراسة هامة أجريت على حوالي ٥٠ شخص، تتراوح أوزانهم بين ٩٠-١٠٠ كجم، لمدة ثلاثة أشهر باستخدام هذا المكمل الغذائي، مما أدى إلى إنقاص حوالي ٩,٥ كجم من الوزن. ولكن بشرط ممارسة الرياضة بشكل منتظم، واتباع نظام غذائي قليل السعرات الحرارية.

ولكن من أهم الأعراض الجانبية لهذا النوع من الحبوب، والتي تتعلق بشكل كبير بالكميات الهائلة التي تحتويها من الكافيين، مثل: ارتفاع معدل ضربات القلب، القلق، صعوبة واضطرابات النوم. لذلك يفضل للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع معدل الكوليسترول، أو الذين يعانون من مشاكل القلب عموماً أن يبتعدوا عن هذا المكمل، ولا يتم تناوله إلا باستشارة الطبيب.

حبوب الكافيين

والتي أثبتت الدراسات مدى فاعليتها في زيادة معدل الأيض بنسبة ٣-١١٪، كما يزيد من معدل حرق الدهون بنسبة ٢٩-٣٠٪.

ومن المعروف أنه مسموح بتناول كوبين إلى أربعة أكواب من القهوة كحد أقصى يومياً، ولكن تحتوى هذه الحبوب على أكثر من الجرام تقريباً من الكافيين، مما يزيد من ظهور الأعراض الجانبية للكافيين مثل حبوب الهيدروكسي كت.

الأورليستات “Orlistat”

وهي عبارة عن نوع معروف من حبوب إنقاص الوزن يتم تناوله أثناء تناول وجبة الغذاء، ويعمل على تقليل نسبة امتصاص الدهون المستهلكة. ويبدأ استهلاك هذه الحبوب بشكل حبة واحدة يومية، ومن ثم تزداد الجرعة إلى حبتين، ثم ثلاث حبات، إلى ست حبات تدريجياً.

وتقوم وظيفة هذه الحبوب على الدهون الموجودة في الوجبة الغذائية نفسها، ولا تتدخل بأي شكل في وظيفة الهرمونات، الانزيمات، أو إفرازات الدماغ.

وتصل نسبة نجاح هذه الحبوب في تقليل امتصاص الدهون في الأمعاء إلى ٣٠٪ فقط لا يغير، وبالتالي يفضل تناول هذه الحبوب في نظام غذائي قليل الدهون أصلاً، كما يفضل ممارسة أي أنشطة رياضية تساعد على التخلص من الدهون المتراكمة بالجسم والتي لا تتدخل الحبوب فيها بأي شكل.

ومن أهم الأعراض الجانبية لهذا النوع من الحبوب: الانتفاخ، الإخراج المستمر، كما تؤدي إلى وجود زيوت بفضلات الاخراج، مما قد يؤدي إلى حدوث مشاكل مثل الاخراج اللاإرادي إذا تم تناولها مع وجبات مليئة بالدهون مثل الوجبات السريعة.

ونظراً لكل هذه الأعراض الجانبية، فلا ينصح باستخدام مثل هذه الحبوب لإنقاص الوزن، ولكن يفضل أن يقوم الشخص باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن وممارسة الرياضة بشكل منتظم أيضاً.

أضف تعليق