حرقان (حكة) البظر: أسباب وعلاج هذا الالتهاب والألم

حرقان ، حكة البظر، التهاب وألم، أعضاء تناسلية، أمراض نسائية

تتعرّض الكثير من النِّساء لما يُعرف بالتهابات، حكة، حرقان البظر. ألم مزعج يتعرّضن له، ويبحثن عن أسبابه وطُرق علاجه والتخلّص منه. فالبظر هو أحد الأعضاء الحساسة لدى المرأة لاحتوائه على آلاف النهايات العصبية، ويُوجَد أعلى فتحة مجرى البول، وله دورٌ كبيرٌ في إثارةِ المرأةِ جنسيًّا، حيث إنَّ ملامستَهُ أو مداعبتَهُ يتسبَّبُ في إثارة الكثيرِ من النساء أو إرضائهنَّ جنسيًّا.

هناك العديدُ من المشاكل التي يُمكنُ أن تصيبَ البظر، منها حرقان (حكة) البظر، وهي مشكلة يُمكنُ التخلصُ منها بطرق منزلية بسيطة، وفي هذا المقال سنتحدثُ عن أشهر أسباب حرقان (حكة) البظر، وكيف يُمكنُ التعاملُ معها، ومتى يجب على المرأة زيارةُ الطبيب.

أسباب حرقان (حكة) البظر، وكيف يُمكنُ التعاملُ معها

زيادة الحساسية نتيجة التحفيز الجنسي

أثناء دورة الاستجابة الجنسية للجسم، يزداد تدفقُ الدم إلى البظر، مما يعملُ على انتفاخِهِ وزيادة حساسيته، وإنَّ النشوةَ الجنسيةَ تسمحُ للجسم بالتخلص من الرغبة (التوتر) الجنسية المتراكمة حتى يعودَ إلى حالته العادية، ومدة حدوثِ ذلك تختلف من شخصٍ لآخر، فيُمكنُ أن يعودَ الجسمَ لحالته العادية بعد بضع دقائق أو عدة ساعات، ولكن في حالة غياب النشوةٍ جنسيةٍ، تستمر حساسية البظر لفترة أطول، مما يتسببُ في حرقان (حكة) البظر، ويُمكنُ أيضًا أن يظلَّ منتفخًا بعد ذلك التحفيز.

طريقة التعامل معها

في كثير من الأحيانِ يتلاشي الحرقان (الحكة) خلال بضع ساعات، ولكن يُمكنُ للمرأة ارتداء ملابس داخلية قطنية واسعة مما يُساعدُ في تقليل الضغطِ على هذه المنطقة، إضافةً إلى تقليلِ فرص التعرضِ لمزيدٍ من الإثارة والتهيج.

التهاب الجلد التماسي

وهو طفح جلدي أحمر اللون (أو بثور متقشرة) يُسبِّبُ الحكة بسبب ردِّ فعلٍ تحسُّسي، أو بسبب التلامسِ المُباشرِ مع أحد المواد المهيجة، مثل:

  • الصابون وغسول الجسم.
  • المنظفات.
  • الكريمات.
  • العطور، وتتضمن العطورَ الموجودةَ في بعض منتجات النظافة النسائية.

طريقة التعامل معها

  • التوقف عن ملامسة أي مادة مهيجة، مع غسل هذه المنطقة بصابون خالي من العطور، وعمل كمادات مياه باردة عليها.
  • أحد الكريمات المضادة للحكة بدون وصفة طبية (OTC).
  • مضادات الهيستامين (Anti histamine) التي يُمكنُ صرفُهَا بدون وصفةٍ طبية، مثل: Diphenhydramine.
  • لكن إذا كانت الأعراض شديدة، أو لم يتحسن الوضع بعد العلاج المنزلي، فيجب على المرأة استشارةُ الطبيب، وقد يصفُ الطبيبُ لها (Steroids) أو (Anti histamine) موضعي أو عن طريق الفم.

عَدوى الخميرة

وهي عدوى فطرية شائعة، وتُعتبر أكثر شيوعًا في مرضى السكر، أو الأشخاص ذوي المناعة الضعيفة، ويُمكنُ لتلك العدوى أن تُسبِّبَ حكةً شديدةً في الأنسجة الموجودة حول فتحة المهبل، ومن أعراضها الشائعة ما يلي:

  • تهيج واحمرار.
  • تورُّم.
  • حرقان أثناء التبول أو الجماع.
  • طفح مهبلي، وإفرازات بيضاء سميكة.

طريقة التعامل معها

  • إذا كانت المرأةُ قد عانت من عدوى الخميرة من قبل فإنَّها على الأرجح ستستطيع علاجها في المنزل ببعض الأدوية التي تُصرَف بدون وصفةٍ طبية (OTC) ومنها كريمات وأقراص وتحاميل، وهذه المُنتجات تتباين جرعاتُهَا بين يوم أو ثلاثة أيام أو سبعة أيام، ومن المهم جدًّا إنهاءُ جرعةِ الدواء كاملةً، حتى ولو لُوحظَ تحسُّنًا مبكرًا.
  • إذا لم تكن المرأةُ قد عانت من عدوى الخميرة من قبل، أو كانت العدوى شديدة أو متكررة، فيجبُ عليها استشارةُ الطبيب، وقد يصف الطبيبُ لها دواءً مضادًّ للفطريات عن طريق الفم، أو علاجًا مهبليًّا طويلَ الأمد.

التهاب المهبل الجرثومي (BV)

وهو عدوى تحدث عندما يحدث عدم توازن في البكتيريا الموجودة في المهبل، وقد تزيد مخاطر الإصابة بالتهاب المهبل الجرثومي إذا كانت المرأةُ تعاني من عدوى منقولة جنسيًّا، أو كان لديها جهاز داخل الرحم (اللولب).

ويمكن أن يُسبِّبَ التهاب المهبل الجرثومي إفرازاتٍ رمادية أو بيضاء رقيقة مع رائحة كريهة.

طريقة التعامل معها

إذا كانت المرأة لديها شكٌّ في إصابتها بالتهاب المهبل الجرثومي، فيجب عليها زيارة الطبيب، ويُمكنُ أن يصفَ الطبيبُ لها مضادًّا حيويًّا عن طريق الفم أو كريمًا مهبليًّا، وذلك للقضاء على العدوى وتخفيف أعراضها.

العَدوى المنقولة جنسيًّا

وهي عَدوى تنتقلُ من شخصٍ لآخر عن طريق الاتصال الحميم أثناء الجماع، وفي هذه الحالة عادةً ما ترتبط الحكة بالهربس التناسلي والتآليل التناسلية والجرب.

بالإضافةِ إلى الحكة، يُمكنُ أن تواجه المرأة أيًّا ممَّا يلي:

  • تقرحات أو بثور.
  • رائحة مهبلية قوية.
  • إفرازات مهبلية غير معتادة.
  • ألم أثناء التبول أو الجماع.

طريقة التعامل معها

إذا كانت المرأةُ تشكُّ أنَّها تعاني من عدوى منقولة جنسيًّا، فيجبُ عليها زيارة الطبيب لفحصها، ويُمكنُ علاجُ معظم هذه العدوى بالأدوية، كما أنَّ العلاجَ في الوقتِ المناسبِ مهمٌّ جدًّا وقد يُساعدُ في تجنب ومنع المضاعفات.

متى يجبُ على المرأة زيارةُ الطبيب؟

إنَّ حرقان (حكة) البظر الناتج عن تهيج طفيف عادةً ما يزول بالعلاج المنزلي، ولكن إذا وُجِدَ أنَّ الأعراض لم تتحسن، أو تفاقمت، فيجب على المرأةِ التوقفُ عن العلاج المنزلي، وزيارة الطبيب.

يجب أيضًا على المرأة زيارة الطبيب إذا وجدتْ أيًّا ممَّا يلي:

  • تقرحات أو بثور.
  • ألم شديد.
  • رائحة مهبلية كريهة.
  • إفرازات مهبلية غير معتادة.
  • سماكة في جلد الفرج.
  • نزيف غير معتاد، وغير متعلق بالدورة الشهرية.
  • قرحة ممتدة لأكثر من شهر.
  • كتلة أو نتوء في هذه المنطقة.
  • تغير في لون الجلد كالاحمرار أو التفتيح أو التعتيم.

المراجِع: MayoclinicHealthlineClevelandclinic

رابط مختصر:

أضف تعليق