أعراض وعلاج حساسية اللاكتوز عند الأطفال

صورة , طفل رضيع , حليب , حساسية اللاكتوز

كثيرًا ما نجِد أن بعض الأشخاص يعانون من الحساسية ضد بعض الأطعمة والمشروبات، وقد يجدون صعوبة في تناول هذه الأطعمة مثل الأطعمة المحتوية على سكر الحليب أو اللاكتوز مثلًا، فالمُصابون بهذه الحساسية يحتاجون تغذية خاصة، وفي هذا المقال سنسلط الضوء على هؤلاء المرضى.

سكر الحليب

بدأت الأستاذة فاطمة سعيد الخلوصي “استشاريّة التّغذِية العِلاجيّة” حديثها بأن سكر الحليب كما هو متعارف عليه عند الاستشاريين هو عبارة عن اللاكتوز وهو سكر ثنائي موجود في حليب الأبقار ومشتقاته.

لكن هذا السُّكر عبارة عن نوعين من السكريات الجلوكوز والجلاكتوز، وهذين النوعين يحتاجون إلى انزيم يُسمى بإنزيم اللاكتيز وهو موجود بالأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، فعدم وجود هذا الانزيم يعني امكانية تعرض الشخص لحساسية واعراض كالتلبُّك المعوي أو الإسهال في حين تناوله لهذا الحليب.

أعراض هذه الحساسية على الشّخص

في البعض قد تظهر لديهم هذه الحساسية مع بداية العمر، فبعض الأعراض قد تظهر والبعض الأخر لا يظهر على الشخص، وهذه الاعراض مثل:

  • الإسهَال.
  • الإمسَاك.
  • التّرجيع.
  • السُّعال.
  • صعوبة في الابتلاع.
  • طفح جلدي.
  • تورم في العيون أو الشفاه أو الوجه بشكل عام.

لكن قد تُولد الحساسية مع الشخص ويكون عيب خلقي معه منذ الولادة، وقد لا يولد بها الشخص لكن يقل انزيم اللاكتيز نتيجة بعض الأمراض المعوية كمرض كرون أو بعض العمليات الجراحية أو سرطانات، فأي مرض يعمل على تقليل افراز انزيم اللاكتيز يجعل هناك امكانية لإصابة الشخص بالحساسية ضد سكر الحليب ومشتقاته.

ويجب العلم ان حساسية الحليب تقاس بنسبة اللاكتوز الموجودة في أمعاء الشخص اهي منعدمة ام موجودة بنسب بسيطة، وهذا ما يحدده الطبيب المختص.

نتحدّث هنا أيضًا عن بدائل الحليب في تحضير الطعام

تعويض الأطفال بالعناصر الموجودة في الحليب

بالنسبة للأطفال الرضع فهم يولدون مكتسبين الكالسيوم الموجود بأجسامهم من الأم، فهم لا يحتاجون خلال الستة شهور الأولى أي كالسيوم غير المكتسب من الأم.

لكن اثناء فترة الرضاعة على الأم تجنب تناول الحليب البقري أو مشتقاته لأنه قد يتسبب في حساسية الطفل، وفي هذه المرحلة العمرية يمكن أن يصف الطبيب للطفل بعض المكملات الغذائية لتعويضه عن الكالسيوم الموجود في الحليب.

وتكون عبارة عن حبوب أو معلبات منعدمة اللاكتوز فلا تؤثر على الطفل عند اخذها وهذا ما أشارت إليه “أ. الخلوصي” في حديثها.

أما عند بداية ادخال الطعام للطفل عند الستة اشهر يجب تجنب المنتجات البقرية لحين تخطي الطفل هذا الموضوع، وتجدر الاشارة أنه في حال انعدام انزيم اللاكتوز عند الطفل فهذا يعني انه سيعاني طيلة حياته من حساسية ضد منتجات الحليب البقري وجميع مشتقاته.

ويمكن في هذه الحالات إعطاء الطفل البدائل الأخرى كالخضروات الورقية مثل السبانخ والملفوف واللفت والعسل الأسود والمكسرات كاللوز والسمسم، وبعض الفواكه كالتين المجفف والبرتقال، وكذلك بعض الاسماك كالسردين، ومن البقوليات يمكن تناول العدس والفاصولياء والبازلاء.

فكل هذه الأغذية تحتوي على نسبة كبيرة من الكالسيوم وتُستخدم كبدائل للحليب أو مشتقاته.

الأطعمة التي تحتوي على اللاكتوز

اختتمت ” أ. فاطمة الخلوصي” حديثها بأنه يجب على الأم دائمًا النظر إلى مكونات الأطعمة المصنعة فيجب أن تكون خالية من اللاكتوز واحيانا يسمى مصل الحليب، وأيضًا المخبوزات والكيكات قد يضاف لها الحليب، والكريمات المخفوقة.

فأيّ أطعمة يُضاف اليها أي من مشتقات الجليب يجب تجنبها تمامًا لهؤلاء المرضى.

رابط مختصر:

أضف تعليق