Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

حسن الظن بالناس

صورة , السلام , حسن الظن
السلام

يختلف الناس في طباعهم وسلوكياتهم وردود أفعالهم تجاه المواقف المختلفة، كما تختلف أنماط تفكيرهم وشخصياتهم، فكما أن من بينهم الطيب اللين الجانب، كذلك من بينهم الفاجر المخادع الفظ ، وكذلك منهم من يجمع بين ملامح شخصيته بين صفات الشر والخير فنجده صادقا رقيق القلب، لكنه عصبي أو بخيل، وقد تجد أحدهم كريما جدا وطيبا وذا مروءة لكنه يسيئ الظن بمن حوله، وهكذا يخلط البشر بين الخير والشر في طباعهم، وهناك من الصفات السيئة ما يطاق تحمله ومنها مالا يطاق، ومنها ما يترتب عليه اعتلال العلاقات وتدهورها وانهيارها في آخر المطاف، ومن تلك الصفات صفة سوء الظن، فسوء الظن سلوك مكتسب ينتهجه البعض مما يجعل من التعامل معهم أمرا مرهقا جدا على المستوى النفسي والانفعالي، وفي محاولة للتخلص من هذا السلوك المقيت أفردنا هذا المقال لتوضيح قيمة حسن الظن بالآخر وإعلائها، وبيان تلك الفضيلة وثمرتها التي يجنيها الفرد ومن حوله على حد سواء.

دعوة الإسلام إلى حسن الظن بالناس

حسن الظن من القيم والفضائل التي ينصلح بها حال الفرد والمجتمع، والتي دعت إليها شريعة الإسلام وحضت عليها، ولقد جاء النهي عن سوء الظن واضحا جليا في كتاب الله عز وجل حيث يقول: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ ).

كما نهت عنه السنة النبوية كذلك حيث روي عن النبي – صلى الله عليه وسلم- أنه قال :(إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث).

ثمرات حسن الظن على صاحبه وعلى من حوله

من أهم وأجمل ثمرات حسن الظن بالناس راحة القلب من التدبير والتفكير والكيد للناس وكلها أمور تعكر صفو الروح وتعيق الوصول إلى سلامة القلب، فكلما سار الإنسان وراء سوء الظن وافترض سوء النية في تعاملاته كلما ذاد حذره وقلقه، وتشتت أفكاره، ومن المؤسف أن سوء الظن غالبا ما يجعل صاحبه طول الوقت يترقب الأخطاء ويتصيد الهفوات، ونادرا ما تجده مطمئنا هادئ البال قرير القين.

الشخص حسن الظن، طيب السريرة يُؤتمن ويُصدق ويٌصادق، ويلجأ الناس إليه ويقبل الأصحاب والإخوان على مرافقته لأنهم يأمنون غدرته وسواد سريرته.

أما عن علاقة الإنسان بمن حوله فهي تتأثر سلبا بذلك التوجه النفسي والعقلي في الحكم على الأخرين، حيث أن الناس تفر من الشخص الذي يشكك فيهم ويقدح في نواياهم، ويسي تفسير أفعالهم، فنجد الأشخاص الذين يجنحون إلى سوء الظن غير ناجحين على مستوى تكوين علاقات انسانية لفترات طويلة، لأنهم يمثلون عبئا على من يصاحبهم في أي علاقة كانت. وكم من علاقة كانت نهايتها الشقاق والفراق بسبب سوء الظن، وكم من صلة انقطعت بسبب سوء الظن، فهو أمر خطير، ومدخل من مداخل الشيطان، يفسد به اجتماع القلوب على الخير ويبدل الود والحب إلى كراهية وأحقاد لا تنتهي.

كيف نوطن انفسنا على حسن الظن بالآخرين

الظن السيئ هو خاطر يلقيه الشيطان في نفس المسلم ليكدر صفوه ويعكر سلامة قلبه، فينبغي أن لا ينساق الإنسان وراء ذلك الهاجس الشيطاني البغيض، وهناك بعض الأمور التي تعين الشخص على ترك هذا السلوك المكروه ليحافظ على نقاء قلبه وسريرته، ومنها أن يضع نفسه مكان الأخر ويضع الآخر مكان نفسه، فهو بالتأكيد لا يحب أبدا أن يُساء الظن به، أو تُحمل أفعاله على محمل الشر، ومنها أن يترك مهمة الحكم على دواخل الناس وبواطنهم إلى من بيده الطلاع عليها، والعلم بها، فنحن البشر لنا الظاهر والله يتولى السرائر.

العلم بأن من علامات حسن اسلام المرء تركه ما لا يعنيه، وانشغال العقل بوضع تفسيرات سيئة لأفعال الناس من صميم التدخل فيما لا يعنينا، لأن الإنسان إما أن يكون له صلاحية السؤال والاستفسار وإما لا، فالأول يحق له ان يسأل عما التبس عليه واختلط في ذهنه ليعرف ما يريد، أما الثاني فلا يحق له السؤال ولا البحث عن تفسيرات، فليمسك عليه لسانه وليمسك عليه عقله قبل أن ينقاد وراء ظنونه السيئة وخواطره المريضة. ومن ثم يجب على المسلم ترك سوء الظن لله وطلب العون منه لكي يستطيع التخلص من تلك العادة.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *