ما هي حقيقة غسل الملابس الجديدة قبل إرتدائها

صورة , الملابس الجديدة , غسل الملابس الجديدة , الحساسية
الملابس الجديدة

ما أهمية غسل الملابس الجديدة قبل إرتدائها

وعن غسل الملابس الجديدة قالت “د. ميساء الفلح” أنه مع التطور السريع في التجارة وكثر المحلات التجارية، فأًصبح هناك تنافس شديد بين الشركات، وهنا أًبحت الشركات تعيد انتاج نفس القطعة بجودة مختلفة، لذلك يجب غسل الملابس الجديدة قبل ارتدائها لتعقيمها لعدم نشر أمراض أو جراثيم للجسم، فالملابس عندما تصنع تمر بخطوات كثيرة وبعض الخطوات بها مواد كيميائية تبقى عالقة في الملابس لحين بيعها، وحين لبس هذه الملابس ومع التعرق تختلط هذه المواد بالجلد وقد تسبب حساسيات مختلفة، فيمكن أن تنتقل أمراض من الملابس لأي شخص مثل الجرب و الامراض التناسلية عند الحديث عن الملابس الداخلية، وهناك أمراض أخرى كالكوليرا والأنفلونزا وغيرها من الأمراض، فمن المفضل أن تُغسل الملابس أكثر من مرة وتعقيمها جيداً وتكون درجة الحرارة أكثر من 60 درجة مئوية لمدة لا تقل عن عشر دقائق حتى نقلل من امكانية انتقال الأمراض.

وأضافت “د. ميساء” أن الحساسية التلامسية التي تأتي من الملابس الجديدة لا تظهر من أول مرة فيمكن قياس الملابس الجديدة في المحلات قبل أخذها، وإن تسببت في حساسية لا قدر الله نقوم بزيارة الطبيب لإعطاء العلاج المناسب مباشرة، وعموماً عند اختيار الملابس يجب الحرص على أن تكون الأماكن التي نشتري منها الملابس مرخصة بالقوانين العالمية للتصنيع لتليل فرص احتوائها على البكتريا والمواد الكيماوية العالية العالقة بها.

ما أكثر أنواع الأقمشة التي تسبب حساسية للإنسان العادي؟

قالت “د. ميساء” أنه لا يوجد قاعدة عامة تسبب حساسية لشخص ما، ولكن القاعدة التي يمكن أن نتبعها هي تجنب الملابس والأنسجة المصنعة مثل البوليستير والنايلون، فكلما لبسنا القطن يكون أفضل.

ونصحت بأنه من الأفضل عمل اختبار الحساسية التلامسية ومعرفة ما هي المواد التي يتحسس منها المريض ليتجنب هذه الاقمشة بقدر المستطاع.

وأنهت “د. ميساء الفلح” أن خلاصة القول أنه يجب عمل اختبار الحساسية التلامسية وأنه لابد من غسل الملابس الجديدة أكثر من مرة قبل ارتدائها للتخلص من المواد الكيماوية والجراثيم، ولاختيار ملابس ءامنة 100% علبنا اختبار القطن أو الكتان أو الحرير، فكل ما كانت المادة نقية كلما قلت الحساسية.

أضف تعليق