حلول مشكلة انقطاع التنفس النومي

انقطاع التنفس النومي , Sleep Apnea

أسباب انقطاع النفس أثناء النوم

يقول استشاري أمراض النوم والشخير الدكتور “بيار الشاطر”: أنه من المعروف أنه أثناء النوم يحدث ارتخاء لعضلة اللسان، وعضلة البلعوم، وبالتالي يحدث تضيُق في مجري التنفس، مما يؤدي إلى نقص كمية الهواء التي يحصل عليها الجسم، مما يُعني نقص نسبة غاز الأكسجين في الدم، وزيادة نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون، مما يؤدي إلى قلة نوعية وجودة النوم التي يحصل عليها الشخص، فيكون نوماً سطحياً، وغير مريحاً وبالتالي يكون الشخص متعباً خلال ساعات النهار.

ومن الجدير بالذكر أن هناك العديد من الأشخاص هم الأكثر عرضة لحدوث حالات انقطاع النفس أثناء النوم، وهؤلاء الأشخاص هم الذين يعانون من الشخير، مع بعض الأمراض المزمنة، مثل:

وغالباً ما يُدرك الشخص أن لديه اضطرابات في النوم، أو أنه يعاني من انقطاع النفس النومي “Sleep Apnea”، من خلال الأعراض التي يشعر بها، وخاصةً تلك التي يُلاحظها خلال ساعات النهار، وتتمثل هذه الأعراض في:

  • الشخير بصوت مرتفع مما يؤدي إلى إعاقة نومه، أو نومِ الأخرين.
  • الاستيقاظُ من النومِ مع اللهاث، أو الاختناق.
  • فترات توقُّف متقطعة في التنفس أثناء النوم.
  • الدوخة الشديدة، وفرط النعاس خلال ساعات النهار، والتي قد تجعل الشخص يغُطّ في النوم أثناء العمل، أو مُشاهدة التلفاز، أو حتى أثناء قيادة سيارة.
  • صُداع الصباح.
  • صعوبة التركيز خلال اليوم.
  • التعرُّض لتغيُّرات الحالة المزاجية مثل الاكتئاب.

ومن الجدير بالذكر أنه إذا كان الشخص يعاني من مشكلة انقطاع التنفس النومي، واضطر لإجراء عملية جراحية، وبالتالي تعرض لتخدير كلي، فهناك احتمالية كبرى لحدوث مضاعفات صحية خطيرة خلال الست ساعات الأولى بعد العملية، وبعد العملية بحوالي ٥-٦ أيام يكون الشخص عرضة لحدوث عدوى بدرجة كبيرة جداً، لذلك فلابد من أن يقوم الطبيب الخاص به بإجراء فحص النوم للشخص قبل إجراء أي عملية جراحية، وإن تم التأكد من وجود مشاكل انقطاع التنفس النومي، لابد وأن تكون طريقة تحضير المريض للعملية مختلفة، وكذلك لابد من عمل تخدير بطريقة معينة مختلفة عن الشخص السليم.

حلول انقطاع التنفس أثناء النوم

يؤكد الدكتور “الشاطر” أن حلول انقطاع التنفس أثناء النوم عديدة، وتشمل عدة جوانب، ولا تقتصر فقط على حل فردي واحد، لكن هناك عدة أمور لابد من إصلاحها لحل مشكلة انقطاع التنفس أثناء النوم، ومن أبرز تلك الحلول:

إنقاص الوزن: فكلما كان الشخص يعاني من السمنة المفرطة “Obesity”، كلما زادت كمية الدهون الموجودة في اللسان، وبالتالي تكون هناك احتمالية أكبر لحدوث انقطاع التنفس النومي. لذلك فلابد من اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة الرياضة؛ للتخلص من الوزن الزائد.

وضعية النوم: فهناك بعض الوضعيات غير الملائمة لمرضى انقطاع التنفس النومي.

وتعتبر طريقة النوم الملائمة تماماً لمنع حدوث انقطاع التنفس النومي، هي وضعية النوم على الجانب الأيسر، أو الأيمن؛ حيث تساعد هذه الوضعية على فتح مجرى الهواء العلوي، وتوفير مساحة للتنفس.

الإقلاع عن التدخين: حيث يزيد التدخين من انتفاخ مجرى الهواء، ما قد يُسبب زيادة ببعض الأعراض مثل الشخير وانقطاع التنفس.

والكحول أيضًا قد يسبب مشاكل بالحلق تحول دون تدفق الهواء جيداً.

كما يلزمك أيضًا ترطيب الغرفة لتقليل حالات الشخير والاحتقان وصعوبة التنفس.

وهناك بعض الاساليب التي تمنع ارتخاء عضلات اللسان، وهو عبارة عن جهاز يُعرف باسم “Mouth guard”، حيث يجعل الفك مائلاً للأمام، وبالتالي لا ترتخي عضلات اللسان أثناء النوم، وبالتالي لن يضيق مجرى التنفس أثناء النوم، ولن يحدث انقطاع التنفس النومي.

وأخيراً، فيؤكد الدكتور “بيار” على ضرورة معالجة متلازمة انقطاع التنفس النومي، ونظراً لعدم وجود حل جراحي لحل مشكلة انقطاع التنفس النومي نهائياً، فلابد من اتباع الحلول المتاحة، وذلك لأنه قد يحدث بعض المضاعفات الخطيرة لهذه المتلازمة على المدى الطويل؛ فقد يتوقف قلب المريض أثناء النوم، بسبب زيادة سرعة التنفس، وارتفاع معدل ضربات القلب، خاصةً للأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية.

رابط مختصر:

أضف تعليق