Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

حموضة المعدة وطرق علاجها

صورة , حموضة المعدة , قرحة المعدة
قرحة المعدة

ما المقصود بحموضة المعدة؟ وما هي أعراضها؟

قال “د.سعد الخويط ” استشاري الجهاز الهضمي. عن حموضة المعدة في البداية يجب الإشارة إلى أن المعدة يوجد بها الحموضة باستمرار ولكن يجب تسمية تلك الحالة بارتجاع المعدة حيث أن الحامض الموجود في المعدة يصعد إلى أعلى بسبب ارتخاء المعدة أو نتيجة فتح صمام المعدة.

وتابع الدكتور “سعد الخويط” من المتعارف عليه أن حموضة المعدة يأتي معها حرقان في معدة المريض أو لخبطة في مكونات المعدة متسببا ذلك في حرقان الصدر أو الشعور بحرقة في الفم أو الشعور بكتمة معينة داخل الفم.

يعاني البعض من الذبحة الصدرية ويجب حينها عمل فحوصات للتأكد من أنها حموضة المعدة كما يجب الإشارة إلى أن حموضة المعدة قد يكون أيضا من أعراضها الحرقان والغثيان الشديد دون القدرة على ممارسة اليوم بشكل طبيعي.

هل يمكن لحموضة المعدة التسبب في تقرحات المريء؟

يمكن لحموضة المعدة أن تتسبب في تقرحات المريء ويكون ذلك في مراحل متقدمة من الحموضة ويكون ذلك أيضا نتيجة إهمال من المريض دون زيارة الطبيب كما يمكن أن يساعد ذلك في تغير بطانة المريء مما قد يتسبب في سرطان المعدة وهذا يعتبر شيء نادر طبيا، لذلك يجب زيارة الطبيب بشكل مستمر عند التعرض لحموضة المعدة.

ما هي العوامل التي تزيد من حموضة المعدة؟

في البداية يجب الإشارة إلى أسباب الحموضة والتي منها فتك أو ارتخاء في المعدة بسبب جيني أو فيروسي أو نتيجة بعض الأمراض مثل السكر أو السمنة.

بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض الأغذية والمشروبات التي تزيد من حموضة المعدة والتي منها القهوة والشوكولاتة والأشياء الحامضة والعصير الطازج مثل الليمون بجانب الفلفل والكحوليات والأكل بكمية كبيرة الذي يتسبب في ارتداد المريء ومن ثَم حموضة المعدة.

عند شرب المياه الغازية كذلك يمكن التعرض إلى حرقة المعدة بجانب الدخان الذي يتسبب في ارتخاء المعدة وزيادة الحموضة بها.

من الضروري كذلك الاهتمام بالوزن السليم دون الوزن الزائد حيث أن الوزن الزائد يؤدي إلى ارتداد في الأكل الموجود في المعدة ومن ثم الشعور بحموضة المعدة، لذلك يجب تنزيل الوزن حتى لا يتم الشعور بحموضة المعدة.

هل يمكن لجميع الأعمار التعرض لحموضة المعدة؟

بالطبع يمكن لأي عمر التعرض لحموضة المعدة من الصغير والكبير بسبب سوء التغذية من الشيبس والشوكولاتة وغيرها من الأطعمة التي يُنصح بتخفيفها أو منعها على الأطفال بجانب شرب القهوة على الريق.

وأضاف الدكتور “سعد” عند وجود فتك في المعدة يتم العلاج عن طريق الجراحة ولكن يجب قبل ذلك اللجوء للعلاج وللغذاء السليم بتناول أدوية تعادل أو تخفض من الحموضة في المعدة لفترة معينة ثم يتم تناول هذا العلاج فقط عند الحاجة إليه.

يمكن لبعض المرضى عند التعرض للارتجاع المريئي أو حموضة المعدة التعايش معهما ولكن بعض الناس يجب عليهم زيارة الطبيب على الفور حسب حالة كل مريض ويتم ذلك بعد إجراء الفحوصات اللازمة والتي يمكن إجراؤها بعد الإجراء الجراحي أو الاكتفاء فقط بتناول الأدوية العلاجية.

هل هناك أعشاب طبيعية تخفف من حموضة المعدة؟

هناك بعض الأعشاب والمشروبات الطبيعية التي تخفف من حموضة المعدة مثل الحليب والجزر والخيار كما يجب الاعتدال في تناول هذه المأكولات والمشروبات حتى لا تتسبب في ضرر بالغ للمعدة.

على الجانب الآخر، يعاني بعض المرضى من الارتجاع الصامت في المعدة ويدخل في مرحلة الالتهاب.

وأردف “سعد الخويط” هناك أعراض غير نموذجية قد لا يُتعرف عليها من قبل الطبيب على أنها ارتجاع في المعدة ولكن يتم تشخيصها على أنها ربو أو ذبحة صدرية على سبيل المثال، وهنا يأتي أهمية زيارة الطبيب الماهر أو المتخصص.

هل يعاني مرضى الاضطرابات الهضمية من حموضة المعدة؟

عند وجود خلل واحد في الجهاز الهضمي فإن هذا قد يتسبب في تأثر الجهاز الهضمي بأكمله مما يتسبب في عدم النوم بشكل سليم بجانب إمكانية حدوث مشكلة في القولون وغيرها.

أما عن جرثومة المعدة فهناك دراسات تشير إلى أن جرثومة المعدة لها علاقة بحموضة المعدة وعند علاج الجرثومة يقل الارتجاع وأحيانا يكون العكس بعلاج الجرثومة يزيد الارتجاع، لذلك يمكن القول بأن الجرثومة ليس علاقة قوية ومؤكدة بالارتجاع المريئي.

أما حرقان المعدة فيمكنه أن يحدث بسبب جرثومة المعدة ولكن هذا الحرقان لا يمكنه أن يصل إلى الصدر مسببا الارتجاع المريئي.

هل تؤثر كمية شرب المياه يوميا على عمل المعدة؟

يعتبر الماء عامل طبيعي في تخفيف حموضة المعدة مثل الأشياء الطبيعية كما أنه قد يساعد أيضا في نزول هذا الحمض من المعدة.
بالإضافة إلى ذلك، عند الصيام ومع شم رائحة الطعام فإن المعدة لا إراديا تفرز بعض الأحماض التي قد تتسبب في ارتجاع المعدة.

وتابع “سعد الخويط” يمكن للمرأة الحامل التعرض لحموضة المعدة في أول 3 أشهر للحمل والتي فيها ترتخي المعدة بسبب هرمون معين للحمل، لذلك يجب على الحامل في هذه الأسابيع التخفيف من مثيرات المعدة مع أهمية تناول الأدوية العلاجية الآمنة التي تستخدم فقط عند الحاجة إليها.

على الجانب الآخر يمكن للحامل التعرض لحموضة المعدة بسبب كبر حجم الجنين في أواخر شهور الحمل عند الضغط على المعدة من قِبل الجنين ويمكن تناول أيضا بعض الأدوية العلاجية الآمنة في هذه الحالة.

وأخيرا، يمكن لقشر الرمان والعسل بالإضافة إلى الحليب إراحة حموضة المعدة دون الإفراط في تناول هذه الأشياء.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *