خرافات طبية شائعة حول مرض هشاشة العظام

مرض هشاشة العظام

نسمع في بعض الأحيان من يؤكِّد فوائِد طريقة علاجيّة ما، ثم يؤكد عليها، ونُفاجئ بآخرين ينقلون تلك النظريّات والاحكام، ويؤكِّدون عكسها. وهنا يوجد حلّين، إما أن نُصدّق ما يتداوله بعض النّاس دون التّفكير به، أو نستمع لرأي الطِّب والدِّراسات الحديثة، والتي تُخبرنا الحقيقة في شأن تلك الخُرافات الّتي تتناقل بيْن الأفراد.

أبرز الخرافات الطبية حول هشاشة العظام

يقول “د. محمد قنديل” أخصائي جراحة العظام والطب الرياضي: أن هناك بعض الخرافات الطبية التي انتشرت في الآونة الأخيرة، في مجال جراحة العظام، وانتشرت مؤخراً بصورةً كبيرة، كانت هناك دائماً في الأزمنة الماضية الخرافات، وبدأت حديثاً في الانتشار أكثر وأكثر نتيجة وجود مواقع التواصل الاجتماعي، وكثرة تناقل الأحاديث بين الناس بدون علم.

يُعد مرض هشاشة العظام من الأمراض الصّامِتة الأكثر شيوعاً في العالم، حيث يتسبب في ضعف العظام تدريجياً، حتى يَسهل كسرها بأبسط المسببات المعروفة. وبسبب الشائعات التي تنتشر حول صعوبة علاج هذا المرض، يتدخل الطب في الرد على هذه الشائعة، فهل فعلا هذا المرض لا علاج له؟

كمثال على الخرافات الطبية في مجال جراحة العظام، هشاشة العظام، حيث يسأل المريض عن خطورة مرض هشاشة العظام، ويتخيل أنه مرض خطير وليس له علاج.

مرض هشاشة العظام ليس من الأمراض الخطيرة، ولكنه مرض منتشر كثيراً في السيدات، ويصاب به بعض الرجال أيضاً، وليس به خطورة ويمكن علاجه بتغيير نمط الحياة، ببعض الأدوية، ويمكن أن يعود المريض طبيعي تماماً كما كان.

يمكن التعامل مع هشاشة العظام ببساطة شديدة جداً، وتتم المتابعة مع الطبيب المختص، لاكتشاف هذا المرض في بدايته، لأن اكتشافه في البداية، يُسهل من طرق العلاج، ورجوع المريض طبيعياً كما كان.

نصائح بخصوص الخرافات الطبية

تابع “د. قنديل” يجب استشارة الطبيب المختص، وعدم اللجوء لمواقع التواصل الاجتماعي لمعرفة المرض، لأن معلومات مواقع التواصل الاجتماعي في معظم الأحيان تكون غير حقيقية، ويجب أخذ جميع المعلومات الصحيحة من الطبيب المختص.

وأخيراً الخرافات الطبية والنظرية التي لا صلة لها بالطب، هي أكبر الأخطار على صحة الإنسان وحياته، فدرهم وقاية خير من دينار علاج.

وهنا إليك المزيد لتقرأه

رابط مختصر:

أضف تعليق