خطبة الجمعة القادمة بعنوان عناية القرآن الكريم بالقيم الأخلاقية

خطبة الجمعة القادمة

حددت وزارة الأوقاف خطبة الجمعة القادمة والتي ستكون بعنوان عناية القرآن الكريم بالقيم الأخلاقية، هنا سوف نطرح عليكم الخطبة كاملة للشيخ مجدي محمد أحمد حسن.

عناية القرآن الكريم بالقيم الأخلاقية

الحمد لله رب العالمين القائل في كتابه الكريم {إِنَّ هذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا}. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله (صلى الله عليه وسلم).

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: [مَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلَّا نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ.] (صحيح مسلم). اللهم صل وسلم وزد وبارك عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أحبتي في الله أتحدث مع حضراتكم في هذا اللقاء الطيب المبارك عن عناية القرآن الكريم بالقيم الأخلاقية؛ فعيروني القلوب والأفهام، أحبتي في الله إن القرآن الكريم كلام الله عز وجل لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، والقرآن الكريم هو المنهج والنبراس والصراط المستقيم، وهو دستور المسلمين الذي به تحيى المقلوب وتزكو النفوس وتتهذب الأخلاق، فالقرآن الكريم هو الذي يضبط حياة الإنسان حتى تكون عبداً ربانياً، وحتى تكون قرآناً تمشي بين الناس في صدقك، في أمانتك، في عفتك، في طاعتك لربك، في اتقانك لعملك، في خشيتك وخوفك من رب العالمين، في الوفاء بالعهود والعقود والوعود، في معاملتك للناس؛ فالناس يعرفون الدين بحسن المعاملة، ويكرهون الدين والمسلمين والإسلام بسوء المعاملة؛ لذلك انظر إلى أخلاقنا في هذا الزمان نجد أنها تحتاج إلى تهذيب وتصويب وتسديد، وانظر إلى سوء الاخلاق من الصغار، والكبار، والشباب والشيوخ إلا من رحم ربي، وانظروا إلى الأسوة والقدوة، إلى أخلاق نبيكم (صل الله عليه وسلم)، فكان يعيش بطبيعة الناس يأكل كما يأكلون، ويشرب كما يشربون، ويتزوج وينام ويقوم إلا أنه كانت حياته كلها على مراد رب العالمين يتخلق بخلق القرآن، متمسكاً بآدابه، وأوامره، واجتناب نواهيه، يغضب لغضب الله سبحانه، ويرضى لرضاه.

وكان الرسول (صل الله عليه وسلم) مع القرآن الكريم وقافاً عند حدوده، متخلقاً بأخلاقه، معتبراً بقصصه، وأمثاله، كما كان من أحسن الناس خلقاً بالقرآن، فيقول رب الأنام: {وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ}؛ فالله عز وجل وصف أخلاق النبي بعظمة القرآن، فيقصد بالآية أنك قد تخلفت بأخلاق القرآن يا رسول الله (صل الله عليه وسلم)، لذلك فإنه عندما سئلت أمنا عائشة رضي الله تعالى عنها عن خُلق رسول الله (صل الله عليه وسلم)، قالت: “كان خلقه القرآن”.

وقد روي ان أعرابيا قال لسيدنا الامام علي بن ابي طالب كرم الله وجهه وارضاه: “عدد لنا أخلاق رسول الله صلي الله عليه وسلم”، فقال له الإمام علي : “هل تعرف العد؟”، قال :”نعم”، فقال : “عد لي متاع الدنيا”، فقال الأعرابي: “متاع الدنيا لا يُعٓد”، فقال سيدنا علي : “لقد عجزت عن عد القليل، والله يقول ” قل متاع الدنيا قليل”، وطلبت عد العظيم، والله تعالي يقول : “وإنك لعلي خلق عظيم “.

لذلك فقد أرسل الله الرسول (صل الله عليه وسلم) من أجل أن يتمم مكارم الأخلاق، ومن أجل أن يتمم القيم الأخلاقية، وانظروا إلى ضمائر بعض الناس، وإلى ذممهم، ومعاملاتهم، ستجدون فيها الانحراف الكبير؛ وذلك لبعدهم عن أخلاق القرآن، فإذا أردنا أن تعود الأمة الإسلامية إلى مكانتها، وإلى مجدها في عهد الصحابة والتابعين رضى الله عنهم أجمعين، فيجب علينا أن نعود أولاً إلى كتاب رب العالمين (إِنَّ هذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ)، ونعود من إلى الكتاب الذي فيه هدى للمتقين، إلى الكتاب الذي تقشعر منه جلود المؤمنين، وأن القرآن الكريم يؤثر في الجوانب الإيمانية، ويعتني بالقيم الأخلاقية، فهو كلام الله عز وجل المنزل على نبيه (صل الله عليه وسلم) عن طريق أمين الوحي جبريل عليه السلام.

وقد تكفل الله عز وجل بحفظه من التحريف والتبديل، من الاعوجاج والزيغ والانحراف، فقال سبحانه وتعالى: { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}، وقال رب العالمين: {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلى عَبْدِهِ الْكِتابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً}؛ فهو كتاب الله عز وجل الذي فيه نبأ ما قبلكم، وخبر ما بعدكم، وحكم ما بينكم، وهو الفصل ليس بالهزل، وهو الذي من تركه من جبار قصمه الله { وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى}، ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله، ومن ابتغى العزة في غير القرآن أذله الله، فهو حبل الله المتين، وهو الذكر الحكيم، الصراط المستقيم، الذي لا تزيغ به الأهواء، ولا تلتبس به الألسنة، ولا يشبع منه العلماء، ولا يخلق على كثرة الرد؛ أقرأ القرآن ألف مرة ستجد أنه في كل مرة كأنك تقرأه لأول مرة، ولا تنقضي عجائبه، وهو الذي لم تنته الجن إذ سمعته حتى قالوا: {إنا سمعنا قرآنا عجبا يهدي إلى الرشد فآمنا}.

اقرأوا القران الكريم؛ لأن الذي ليس في جوفه شيء من القرآن الكريم كالبيت الخرب، فعن ابن عباس -رضي الله عنهما-، قالَ: قالَ رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-: «إنَّ الَّذِي لَيْسَ في جَوْفِهِ شَيْءٌ مِنَ القُرْآنِ كَالبَيْتِ الخَرِبِ». [ضعيف.] – [رواه الترمذي وأحمد والدارمي].

وذلك لأن القرآن إذا كان في الجوف يكون عامراً بالإيمان، مطمئناً به، يحافظ على عباداتك، وطاعتك، وأعمالك؛ فيحفظك الله عز وجل بحفظ القرآن، وإذا خلي الجوف من القرآن يكون الإنسان كالبيت الخرب، الذي لا يسكنه إلا الشياطين، ويقول رب العالمين: {ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَٰلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً}، وعَنْ أَبِي الْعَالِيَةِ قَالَ : ” َيأْتِي عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ تَخْرُبُ صُدُورُهُمْ مِنَ الْقُرْآنِ وَلَا يَجِدُونَ لَهُ حَلَاوَةً وَلَا لَذَاذَةً إِنْ قَصَّرُوا عَمَّا أُمِرُوا بِهِ}؛ اقرأوا القرآن الكريم، لحديث أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال رسول الله صل الله عليه وسلم: [ لا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقابِرَ، إنَّ الشَّيْطانَ يَنْفِرُ مِنَ البَيْتِ الذي تُقْرَأُ فيه سُورَةُ البَقَرَةِ]، وسورة البقرة هي علاج لمن يشعر بالمس أو يشعر بالوسوسة.

وعن ابن سابط قال: “إن البيوت التي يقرأ فيها القرآن لتضيء لأهل السماء كما تضيء النجوم لأهل الأرض”. وقد قال رسول الله (صل الله عليه وسلم): [وإن البيت الذي لا يقرأ فيه القرآن ليضيق على أهله وتحضره الشياطين، وتنفر منه الملائكة، ويقل خيره].

أقرأوا القرآن الكريم؛ لأنه المعجزة الخالدة الباقية، التي تحدى الله عز وجل بها الأنس والجن، وتحدى البلاغة والفصاحة والأدب، ويقول الله عز وجل: { قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا}، وقد قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: أن الكفار كانوا إذا تُلي عليهم القرآن أكثروا اللغط، والكلام في غيره ؛ حتى لا يسمعونه.

وبعض المسلمين الذين يقرأون القرآن، أو يقرأون القرآن ولكن لا يتجاوز حناجرهم فلا يعملون بهذا القرآن، بل أن بعضهم هجر القرآن؛ لذلك فينبغي على كل مسلم ومؤمن أن يجعل له ورداً ثابتاً كل يوم من القرآن، فكما أن الإنسان لا يستطيع أن يعيش بدون طعام أو شراب، فلذلك لابد له من غذاء للروح ألا وهو القرآن الكريم، فهل تذكر آخر مرة قد ختمت فيها القرآن؟، وقال تعالى: {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا}، ومن هجرانه ترك الإيمان به، وترك تصديقه، وترك تدبره وتفهمه، وترك العمل به وامتثال أوامره، واجتناب نواهيه من هجرانه، والعدول عن القرآن الكريم أيضاً من هجرانه، وعن أبي موسى الأشعري قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم: [ مَثَلُ المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأُتْرُجَّة؛ ريحُها طيِّب وطعمُها طيِّب، ومَثَل المؤمن الذي لا يقرأ القرآنَ مثَل التمرة؛ لا ريحَ وطعمُها حُلو، ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن مثل الرَّيحانة؛ ريحُها طيِّب وطعمُها مُرٌّ، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة؛ ليس لها ريحٌ وطعمُها مُرٌّ] (رواه مسلم).

أقرأوا القرآن الكريم وتفكروا فيه، وتدبروا معانيه؛ فالجبل يتصدع من خشيه الله لو نزل عليه القرآن، فقال الله تعالى: {لَوْ أَنزَلْنَا هَٰذَا الْقُرْآنَ عَلَىٰ جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ۚ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ}؛ تخشع الجبال للقرآن الكريم وتتصدع ولا تخشع بعض القلوب، ولا تتحرك له؛ فالناس ينقسمون إلى ثلاثة أصناف: الصنف الأول ميت القلب لو سمع القرآن كله ما تدبر، وما تأثر، وما انتفع به، والصنف الثاني حي القلب لكنه غافل، وكسول عن قراءة القرآن وتدبره، هذا الذي مثل التمرة، أما الصنف الثالث فهو حي القلب منتفع بالقرآن ويتدبره ويعمل به، وقال تعالى: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ} ؛ فإذا سمعت قول الله عز وجل يا أيها الذين آمنوا فالنداء لك، وعليك أن تصفى بسمعك وتنتبه بقلبك ؛ لأن الله عز وجل ينادي عليك، إما أمراً بالوجوب أو نهياً للتحريم؛ فعلينا أن نستمع إلى القرآن ونفهم معانيه؛ فإذا سمعنا وتدبرنا، وقرأنا أقشعرت جوارحنا كما قال رب العالمين: { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ}.

اقرأوا القرآن الكريم وتعاهدوه؛ حتى لا يتفلت من قلوبكم، فعن موسى الأشعري رضي الله عنه أن النبي صل الله عليه وسلم قال: [تعاهدوا هذا القرآن، فوالذي نفس محمد بيده لهو أشد تفلتا مِنَ الإبلِ فِي عُقُلِهَا].

أحبتي في الله إن القرآن الكريم اعتنى بالقيم الأخلاقية، واعتنى بمكارم الأخلاق، وانظر معي إلى قول رب العالمين: {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ}، وقد قيل في هذه الآية أنه ليس في القرآن آية أجمع لمكارم الأخلاق من هذه الآية، ويقول الله تعالى في كتابه الكريم: {لَّا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا}؛ فالقرآن الكريم يدعو إلى القيم الأخلاقية، ويقول الله سبحانه: { ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ}، ويقول تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ}.

وكذلك قد نهى القرآن الكريم عن الأخلاق المذمومة من السخرية، والتجسس والهمز واللمز والتنابز بالألقاب، والغيبة والنميمة والكذب والفتنة، وقول الزور، وأكل الحرام، كل ذلك في كتاب الله عز وجل الذي اعتنى بالقيم الأخلاقية؛ فيقول رب العالمين: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ}، ويقول تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ۖ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا ۚ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ}.

تعرف على الأخلاق الحميدة من كتاب رب العالمين، وفي سنة النبي صلى الله عليه وسلم فستجد أنه من أهم القيم الأخلاقية خلق الصبر؛ فمن صبر على كرب أصابه جزاه الله عز وجل بهذا مكافأة من عنده، وبشرى فقال تعالى: {وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}، ومن القيم الأخلاقية التي اعتنى بها القرآن الكريم خلق الصدق فيقول رب العالمين: { الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ}، ويقول سبحانه: {وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ}، كما يقول عز وجل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ}؛ فالقرآن الكريم اهتم بخلق الصدق فيقول سبحانه: {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا}، ويقول النبي صل الله عليه وسلم: [إِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى البِرِّ، وَإِنَّ البِرَّ يَهْدِي إِلَى الجَنَّةِ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَصْدُقُ حَتَّى يَكُونَ صِدِّيقًا].

ومن القيم الأخلاقية الأخرى التي قد اعتنى بها القرآن الكريم خلق الحلم والرفق واللين والكرم والحياء فيقول النبي صل الله عليه وسلم: [ لكل دين خلق وخلق الإسلام الحياء]، ومن القيم الأخلاقية التواضع والشجاعة والعدل والأمانة والإحسان وتقوى الله عز وجل والوفاء والكرم والعفة وحسن اللسان؛ فقد اعتنى الإسلام واعتنت الشريعة الإسلامية، واعتنى القرآن الكريم بقيم أخلاقية كثيرة خصوصاً في صلة الأرحام، والله عز وجل تكلم عن صلة الأرحام وأن قطعها إفساد في الأرض فقال: { فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَىٰ أَبْصَارَهُمْ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}.

أيها المسلم أيها المؤمن يا من تستمع لكلام رب العالمين وعليك أن تفهمه وتتدبر معانيه هل هناك قفل على قلبك؟، فلماذا تقطع الرحم ولماذا تظلم؟ ولماذا تأكل حراماً؟؛ فالله عز وجل بين كل ذلك في القرآن الكريم، واعتنت الشريعة الإسلامية بالقيم الأخلاقية، وجاء النبي صل الله عليه وسلم؛ لكي يتمم لنا مكارم الأخلاق، فإياك إياك أن تكون غافلاً عن قراءتك لكتاب الله؛ فكثيراً من يتصفح الانترنت والسوشيال ميديا سواء كان على فيس بوك أو واتس اب، أو غير ذلك من برامج التواصل الاجتماعي، ويقضي الليل الطويل والنهار والساعات الطويلة، ويهتم بأمور لا تفيد ولا تنفع ويضيع الوقت فعلينا أن نقضي وقتاً في قراءة القرآن وفي تدبر معانيه، وتفهم آياته ومقاصده؛ حتى نعمل بها؛ حتى تعود الأمة إلى مجدها وعزتها.

رابط مختصر:

أضف تعليق