خطورة خفقان القلب على الإنسان

خطورة خفقان القلب

في أوقات كثيرة تتسارع دقات قلبنا نشعر أنه سيقفز من مكانه، إنه خفقان القلب المصطلح الطبي الذي قد يؤدي إلى الوفاة في بعض الأحيان، لذلك يجب علينا ضرورة استشارة طبيب القلب عند الشعور بتسارع الدقات. فما هي أسباب خفقان القلب؟ وما هي علاجاته؟

كيف يحدث خفقان القلب وما هي أسبابه؟

يرى الدكتور مؤيد دعيبس ” أخصائي أمراض القلب ” أن المشكلة الأساسية أو الفسيولوجية الأساسية لخفقان القلب تكمن في دقات القلب التي تعتبر بمثابة سيلانات كهربائية داخل عضلة القلب أو خلايا القلب والتي تؤدي إلى تنظيم دقات القلب، كما أن أي خلل في عملية التنظيم التي تتحكم فيها عوامل كثيرة يؤدي إلى الشعور بسماع دقات القلب سواء كانت تلك الدقات متسارعة أو بطيئة وهذا ما نسميه بخفقان القلب.

تتراوح دقات القلب بين البسيط والعادي والطبيعي عند أي شخص إلى المَرَضي والخطير وتكمن المشكلة عندنا نحن أطباء القلب في كيفية تمييز أو تصنيف دقات القلب البسيطة والمرضية، ومن ثم يجب علينا ضرورة استشارة طبيب القلب عند الشعور بخفقان القلب.

تتعدد أسباب خفقان القلب منها الانفعالات التي تؤثر كثيراً على الإنسان لأن كهربائية القلب تتأثر بعوامل عديدة وهرمونات وسيلانات عصبية داخل القلب كما أن هناك بعض الأمراض التي توجد في النظام الكهربائي للقلب من ناحية ومن ناحية أخرى الإصابات العضوية للقلب مثل جلطات القلب وغيرها كما يمكن أن يؤدي خفقان القلب المتسارع إلى الوفاة – بناءً على رؤية الطبيب.

كيف تتأثر أعضاء الجسم بدقات القلب المتسارعة؟

يعتبر القلب هو المحرك الرئيسي في الجسم كما أنه يقوم بتوصيل الدم المحمل بالغذاء والأكسجين إلى بقية أعضاء الجسم وبالتالي فإن كافة أعضاء الجسم تعتمد على القلب ووصول كمية الدم اللازمة لكل عضو على حده على حسب وظيفته.

على سبيل المثال فإن كمية الدم التي تتدفق إلى الأمعاء وقت تناول الطعام تعتبر أكثر من غيرها في أوقات غير تناول الطعام ويحدث هناك تسارع في دقات القلب ومن ثم فإن كمية الدم التي تصل إلى هذه الأعضاء تتأثر غالباً بالنقصان وبالتالي فإنه لا يصلها أكسجين أو غذاء وخاصة الرئتين ومن ثم تظهر علامات ضيق التنفس مثلما يحدث للدماغ كما في حالة فقدان الوعي.

ما هي خطورة خفقان القلب على الإنسان؟

كما سبق الذكر فإن الإهمال يعتبر مرفوض فيما يخص مشكلة خفقان القلب مهما كان عمر الإنسان حيث يستوجب على الشخص زيارة طبيب القلب لعدة أسباب أهمها التأكد من أن خفقان القلب ليس مرضي كما أننا نحاول تشخيصه عبر إجراء تخطيط قلب كل 24 ساعة كما يوجد لدينا الآن أجهزة متطورة توضع تحت الجلد وتسجل على مدى أشهر طويلة اضطرابات دقات القلب.

تابع ” دعيبس “: يجب تشخيص دقات القلب والتأكد منها مع ضرورة التأكد من عدم وجود أمراض مصاحبة أو مسببة لخفقان القلب حيث أن زيادة هرمونات الغدة الدرقية عند العديد من الناس خاصة الإناث تؤدي إلى تسارع واضطراب في دقات القلب كما أن نقصان الدم أو الأنيميا وفقر الدم تؤدي كذلك إلى تسارع دقات القلب، وهذه هي الأسباب الأكثر شيوعاً بالإضافة إلى أمراض القلب العديدة وهي قصور القلب والجلطات الحادة وتصلب شاريين القلب التي يمكن أن تؤثر على تسارع دقات القلب.

وأخيراً، قبل الذهاب للمستشفى هناك بعض حالات الاضطرابات وتسارع دقات القلب التي يمكنها إجراء بعض السلوكيات مثل التمدد والانبساط حتى لا نتعرض إلى هبوط في ضغط الدم مع إمكانية القيام ببعض الحركات عند بعض الحالات الخاصة لخفقان القلب.

أضف تعليق