4 معلومات عن داء النقرس وأفضل حمية غذائية للمصابين به

داء النقرس

النقرس هو نوع من التهابات المفاصل، يحدث بسبب ارتفاع نسبة حمض اليوريك أسيد في الدم، وقد يصاب الشخص بمرض النقرس بسبب كثرة تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البيورينات مثل:

اللحوم الحمراء، وبعض البقوليات؛ فتزداد نسبة اليوريك أسيد في الدم، ويصعب على الكلى التخلص منها، مما يؤدي إلى الإصابة بمرض النقرس.

داء النقرس

تقول رغد الساعي أخصائية التغذية أن داء النقرس هو نوع من أنواع التهابات المفاصل، ويحدث عادة في اصبع القدم الكبير، أو أصابع اليد، ويحدث بسبب ارتفاع حمض اليوريك أسيد في الدم، مما يؤدي إلى تراكمه على شكل بلورات حول المفصل المصاب، ويسبب آلام شديدة، وقد يصاحبه أعراض أخرى.

قد يصاحب داء النقرس عدة أعراض منها: الاحمرار، والتورم، انتفاخ في المفصل المصاب، ويظل المريض يشعر بالألم لمدة أسبوع أو أسبوع ونصف تقريبًا.

عادة ما يصاب الأشخاص بمرض النقرس في فترات تتراوح بين عمر ٣٠ إلى ٤٥ عام لدى الرجال، وفوق عمر ٥٥ عام لدى النساء، وغالبًا ما يصاب كبار السن فيما فوق ٦٥ عام، ونادراً ما يكون متواجد لدى الأطفال أو كبار السن.

كيف تتم الإصابة بمرض النقرس؟

يوجد في جسم الإنسان مُركب يسمى البيورين، ويوجد هذا المركب في بعض الأغذية التي يتم تناولها بكميات متفاوتة؛ حيث أن هناك بعض الأغذية التي تحتوي على البيورين بكميات كبيرة، وأنواع أخرى تحتوي على البيورين بكميات أقل، وبمجرد دخول البيورين للجسم، وحدوث عمليات الأيض والتكسير، ينتج عنه حمض اليوريك.

وعندما يصل حمض اليوريك إلى الكلى، تقوم الكلى بعملية التنقية وإخراج هذا الحمض عن طريق البول.

عند زيادة تناول الأطعمة التي تحتوي على البيورين، يزداد تركيز حمض اليوريك في الدم، ولا تستطيع الكلى إخراجه بصورة سليمة، مما يؤدي إلى زيادة نسبته في الدم، وتراكم البلورات حول المفصل، مما يؤدي إلى الإصابة بالنقرس.

هناك عدة طرق يمكن من خلالها تفادي الإصابة بالنقرس، وذلك من خلال اتباع عادات صحية تساعد في التقليل من احتمالية الإصابة بالنقرس.

هناك بعض الأطعمة الغنية بالبيورين التي يفضل الابتعاد عنها لمرضى النقرس مثل أسماك السردين والسلمون، والمحار، والجمبري، بالإضافة إلى الخضروات التي تحتوي على نسبة عالية من البيورين مثل الهاليون، والسبانخ، والفطر، والزهرة.

وهناك أيضًا أنواع من البقوليات الغنية بالبيورين يفضل الابتعاد عنها مثل العدس، والبازلاء، والفاصوليا، واللحوم الحمراء، ولحوم الأعضاء مثل الكبد، والمخ وغيرها.

بدائل البروتين لمرضى النقرس

يحتاج جسم الإنسان إلى نسبة بروتين محددة يجب تواجدها في الجسم، وعندما يمتنع مريض النقرس عن اللحوم الحمراء أو البقوليات الغنية بالبيورين، يأخذ مكانها البدائل؛ فيقوم بتناول الأسماك والدواجن بشكل معتدل في النظام الغذائي، أو البيض والألبان والأجبان، ويمكن استخدام البقوليات المنخفضة أو المتوسطة بالبيورينات ولكن بشكل بسيط.

مريض الكلى المزمنة قد يكون أكثر عرضة للإصابة بالنقرس؛ حيث تقل كفاءة الكلى في التنقية وإخراج اليوريك أسيد خارج الجسم، وبالتالي تتراكم كمية اليوريك أسيد في الدم، ويصبح الشخص أكثر عرضة للإصابة بالنقرس.

أول طريقة علاج للشخص المصاب بداء النقرس هي اتباع حمية غذائية يتم من خلالها الابتعاد عن الأغذية التي تحتوي على نسبة بيورينات عالية.

أسباب الإصابة بالنقرس

تتعدد أسباب الإصابة بمرض النقرس، ومن أهم هذه الأسباب هي السمنة المفرطة؛ لذلك يجب على مريض النقرس التقليل من وزنه، ومن أسباب الإصابة بالنقرس أيضًا الإفراط في تناول الطعام، أو الصيام لفترات طويلة، والجفاف وعدم شرب كمية كبيرة من المياه، وقلة البول.

وأضافت رغد الساعي أن أمراض الضغط، والقلب، والكوليسترول، والسكر، والكلى من الممكن أن تكون سبب في الإصابة بالنقرس، وأردفت أن استخدام الأدوية المدرة للبول يؤدي إلى زيادة نسبة اليوريك أسيد في الدم، فيؤدي إلى الإصابة بالنقرس.

عادةً يقوم الأطباء بإعطاء أدوية معينة لمرضى النقرس، بالإضافة إلى اتباع النظام الغذائي الصحي المناسب، والتقليل من وزن الجسم، وضبط مستوى السكر.

قد يصاب الشخص بداء النقرس بسبب العوامل الجينية والوراثية، ومن الممكن العلاج من داء النقرس واتباع الحمية الغذائية السليمة، ولكن قد تعود الأعراض في الظهور مرة أخرى.

عند الإصابة بالنقرس يجب شرب السوائل بكميات كبيرة، وتقليل اللحوم، وتناول الأغذية التي تساعد المريض في تجاوز مرحلة الخطر في هذا المرض مثل: خل التفاح، والتفاح؛ حيث يحتوي على حمض الماليك الذي يعمل على خفض نسبة اليوريك أسيد في الدم.

الحمية الغذائية هي الأساس في العلاج عند الإصابة بالنقرس؛ حيث يقوم الطبيب بوصف حمية غذائية مناسبة حسب حالة المريض والعادات التي يتبعها في نظامه الأساسي؛ فمثلاً إذا كان المريض يتناول الزيوت بكثرة، يُنصح بتناول زيت الزيتون؛ حيث أن زيت الزيتون يمنع الإصابة بالتهاب المفاصل.

ختامًا، يمكن استخدام الليمون في حالة الإصابة بالنقرس لاحتوائه على الستريك أسيد، والذي يعمل على تقليل حمض اليوريك أسيد في الدم.

أضف تعليق