طب وصحة

دليلك المعرفي الشامل عن خلع الولادة

خلع الولادة, stethoscope , صورة

خلع الولادة يعتبر أمراً شائعاً جداً؛ حيث عالمياً يوجد طفل بين كل ١٠٠٠ طفل يولد بحالة خلع الولادة، وفي الأردن بشكل خاص تزيد النسبة فقد تصل إلى ١٣ طفل من بين ١٠٠٠ طفل لديهم خلع ولادة.

والفحص الخاص بخلع الولادة يتم بعد ثلاثة أشهر بالصورة العادية، ولكن قد يتم اكتشاف خلع الولادة من الأسبوع الأول باستخدام تقنية الـ “Ultrasound”.

المقصود بخلع الولادة

يقول الدكتور “مهند الزعبي” أخصائي جراحة العظام والمفاصل والمنظار: أن خلع الولادة هو عبارة عن عدم احتواء مفصل الورك لعظام الورك بشكل طبيعي، ومفصل الورك هو عبارة عن تجويف داخل الحوض له قياسات واتجاهات معينة، وأي خلل أو مشكلة قد تحدث بهذا التجويف غالباً ما تؤدي إلى حدوث خلع الولادة.

وخلع الولادة له عدة أشكال؛ فقد يكون خلعاً كاملاً، بمعنى أن يكون الورك بأكمله منفصلاً عن مفصل الورك في منطقة الحوض، أو قد يكون خلعاً جزئياً فيكون الورك بداخل تجويف المفصل ولكن لا يكون ثابتاً فيخرج من مكانه ويرجع على فترات، أو قد تكون المشكلة بالأصل في تجويف المفصل نفسه؛ حيث يكون مستقيماً وبالتالي ضحلاً نوعاً ما “Shallow acetabulum”، فلا يستطيع أن يضم عظام الورك بالشكل الطبيعي مما يؤدي إلى حدوث خلع الولادة [ طالع تفاصيل أكثر ].

أسباب خلع الولادة

هناك عدة مفاهيم خاطئة حول موضوع خلع الولادة؛ فهناك من يقول أن سبب خلع الولادة هو سحب الطبيب أو أحد مساعديه أثناء الولادة لرجل الطفل، ولكن هذا لا يحدث مطلقاً؛ حيث أنه أحياناً يولد الطفل بورك طبيعي جداً ولكن يحدث له هذا الخلع بعد الولادة بأسابيع أو أشهر قليلة لذلك قد يُطلق على خلع الولادة حالياً اسم “خلع الورك التطوري”، كما أنه لا يمكن أن يكون السبب طريقة الولادة نفسها بأي شكل من الأشكال سواء ولادة طبيعية أو ولادة قيصرية، وأيضاً غالباً ما تكون مشكلة الخلع مستكشفه عند الولادة ولا تكون الولادة سبباً لها، لذلك يطلق على خلع الولادة اسم “الخلع المكتشف عند الولادة”.

وأيضاً لا تعتبر الحفاضات الخاصة بالأطفال لها أي تدخل بخلع الولادة كما هو شائع لا بحدوثه ولا أيضاً بعلاجه.

وقد يكون السبب عصبياً؛ فقد يكون الطفل لديه نقص اكسجين مثل حالات “CP child” فيؤدي ذلك إلى حدوث شد العضلات وبالتالي يحدث خلع الولادة.

ويشير “الزعبي” إلى أن لف وضغط الأطفال بشكل محكم زيادة عن اللزوم خاصة في الأماكن شديدة البرودة قد يساعد بشكل كبير على حدوث خلع، والدليل على ذلك أن دول مثل إفريقيا التي تقوم فيها الأمهات بحمل أطفالها بفتح الأرجل لا يكون بها غالباً حالات من خلع الولادة [ الأسباب تفصيلاً ].

هل هناك أعراض لخلع الولادة؟

يؤكد الدكتور “مهند” أنه مرض صامت ليس له أي أعراض؛ فقد لا تلاحظ الأم أن طفلها مصاباً بالمرض حتى عمر سنة تقريباً، فتبدأ تلاحظ الأم أن طفلها يعرج نوعاً ما خاصة إذا كان الخلع بناحية واحدة من الجسم.

ولكن الفحص السريري مهم جداً، والذي يتم من خلاله معرفة ما إذا كان الطفل يستطيع أن يفتح كامل رجليه أم لا، ومن هنا يمكن للأم أن تعتبر تلك علامة تدل على الإصابة؛ حيث أنه إذا لاحظت الام أثناء تغيير الحفاضات أن طفلها لا يستطيع أن يفتح رجليه الإثنين، فلابد أن تعتبرها مؤشراً للإصابة وتذهب به إلى الطبيب حتى تتأكد، كما يجب أن تلاحظ إذا ما كان طول الرجلين متساو أم لا.

كيف يمكن تشخيص حالات خلع الولادة

قديماً كان التشخيص يتم في الشهر الثالث أو الرابع، ولكن حالياً مع التطور العلمي فهناك تقنية الموجات فوق الصوتية “Ultrasound”، والتي تعتبر طريقة آمنة جداً، ودقيقة، وواضحة، خاصةً إذا تمت في عمر مبكر؛ لأنه كلما زاد عمر الجنين كلما قل الوضوح نتيجة نمو العظام وتكلسها، فالأفضل أن تتم من عمر يوم حتى إذا كان هناك عوامل خطورة تشير إلى احتمالية وجود إصابة بخلع الولادة مثلاً أن يكون المولود الأول بالأسرة، أو إذا كانت الأم حاملةً لتؤام، أو إذا كان الجنين أنثى فيزيد ذلك من احتمالية الإصابة، ذلك بالإضافة إلى وجود وضعية غير طبيعية للجنين مثلاً أن يكون موجود بطريقة عرضية، أو إذا كان مقعده ناحية مهبل الأم، وأيضاً إذا كان هناك تاريخ مرضي للأسرة بالمرض.

ويضيف الدكتور، مؤكداً أن التشخيص المبكر يخفف كثيراً من معاناة الأهل حتى يتم العلاج بشكل أسرع، وغالباً العلاج يستغرق من شهرين إلى ستة أشهر.

جهاز خلع الولادة: وهناك جهازاً يقوم بفتح الأرجل بطريقة معينة وزوايا معينة حتى يرجع عظام الورك إلى تجويفه الخاص به، ويطلق على هذا الجهاز اسم “Pavlik harness”.

السابق
أجمل تهاني بعيد الجمعة.. هنِّئهم بهذه الأدعية
التالي
مشكلة تشوهات الجسم التي تحدث بعد فقدان الوزن

اترك تعليقاً