دوفاستون – Duphaston | هرمون أُنثوي متعدد الإستخدامات

دوفاستون أقراص مغلفة بطبقة رقيقة Duphaston / ديدروجسترون Dydrogesterone

تحتوي هذه الصفحة على معلومات هامة عن دواء دوفاستون أقراص مغلفة بطبقة رقيقة، يجب قراءتها جيداً قبل تناول دواء Duphaston.

دواعى استعمال دوفاستون

علاج بالبديل الهرمونى يستعمل دوفاستون للتصدى لمفاعيل هرمون الأستروجين الغير مقاوم على بطانة الرحم عند العلاج بالبديل.
الهرمونى لدى النساء اللواتى يعانين من اضطربات ناجمة عن انقطاع الطمث طبيعيآ أو جراء عملية جراحية بوجود رحم سليم.
نقص البروجسترون.
يستعمل دوفاستون لمعالجة نقص البروجستون مثل:
• معالجة عسر الطمث (آلام الدورة).
• معالجة داء بطانة الرحم المجاهرة endometriosis (نمو انسجة الرحم خارجة بالترافق مع عوارضة الملازمة).
• معالجة انقطاع الطمث الثانوى (توقف الدورة).
• معالجة دورات الحيض غير منتظمة.
• معالجة سوء عملية النزيف الرحمى.
• معالجة العوارض السابق للطمث.
• معالجة الإجهاض المهدد والمتكرر، المرتبط بنقص مبرهن فى البروجستون.
• معالجة العقم الناتج عن نقص فى الجسم الصفر الموجود فى المبيض.

الجرعة واستعمال Duphaston دوفاستون

تقيد بوصفة الطبيب عند تناول دوفاستون، اذا كان لديك أى سؤال، يجب ان تستشير طبيبك أو الصيدلى.
إذا نسيت تناول قرصك أو (أقراصك)، لا تأخذى جرعة مضاعفة لتعويض ذالك.
أذا احتجت إلى معلومات اضافية رجاء استشارة طبيبك أو الصيدلى.

علاج بالبديل الهرمونى:
• بالتزامن مع علاج الأستروجين المستمر، تناولى قرصآ واحدآ يوميآ فى خلال 14 يومآ متتاليآ بدورة 28 يومآ.
• بالتزامن مع علاج الأستروجين الدورى، تناولى قرصاً واحدآ يوميآ، خلال الايام 12-14 الأخيرة من علاج الاستروجين.
للأطباء:
إذا أظهرت الجرعات المأخوذة من بطانة الرحم والتخطيط بالفوق الصوتية أستجابة بروجسترونية غير ملائمة، عندئذ يوصف 20ملغ من الديدروجستيرون.
ان كنت غير متأكدة من نوع العلاج بالأستروجين الذى تخضعين لة، تكلمى الى طبيبك قبل تناول دوفاستون.
الجرعة وطريقة استعمال Duphaston دوفاستون حسب طبيعة المعالجة:
عسر الطمث ( الآم الدورة): تناولى قرصآ واحدآ مرتين يوميآ من اليوم الخامس حتى اليوم الخامس والعشرين من الدورة او بشكل مستمر(كما وصفة طبيببك)
نزيف غير منتظم(لإيقاف الزيف): تناول قرصآ واحدآ مرتين يوميآ لمدة خمسة الى سبعة ايام.
نزيف غير منتظم( لتجنب النزيف): تناول قرصآ واحدآ مرتين يوميآ من اليوم 11 الى اليوم 25 من الدورة.
انقطاع الطمث: على طبيبك ان يوصف لك الأستروجين بالالتزام مع دوفاستون.
ثم تناول الاستروجين مرة يوميآ من اليوم الاول حتى اليوم 25 من الدورة، بالالتزام مع قرص واحد من الديدروجستيروين مرتين يوميآ من اليوم 11 الى اليوم 25 من الدورة.
عوارض ما قبل الحيض: تناولى قرصآ واحدآ مرتين فى اليوم من اليوم 11 الى اليوم 25 من الدورة.
الدورات الغير منتظمة: تناولى قرصآ واحدآ مرتين من اليوم 11 الى اليوم 25 من الدورة.
احتمال الإجهاض: تناولى اربعة اقراص دفعة واحدة، ومن ثم قرصآ واحداً كل ثمانى ساعات حتى انتهاء العوارض.

الأجهاض المتكرر:
تناولى قرصآ واحدآ مرتين يوميآ حتى الاسبوع العشرين من الحمل.
العقم بسبب عدم كفاية الأصفرى( الجسم الاصفر) فى المبيض.
تناولى قرصآ واحدآ يوميآ من اليوم 14 الى اليوم 25 من الدورة.
أكملى العلاج على الاقل لست دورات متتالية، بالاضافة ينصح بمتابعة العلاج خلال اشهر الحمل الأولى كما هو وارد فى( الاجهاض المتكرر) إن كنت غير واثقة من المدة اللآزمة لأكمال العلاج، تكلمى الى طبيبك.
لا ينصح للبنات تحت 18 سنة بتناول الدوفاستون، وذلك بسبب عدم كفاية المعطيات من حيث السلامة والفاعلية.

موانع استعمال دوفاستون Duphaston

لا تتناول دوفاستون فى حال:
• كأن لديك فرط حساسية تجاة المواد الناشطة أو لأى من مواد السواغ.
• وجود أورام مرتبطة بالبروجستوجين مؤكدة او مشكوك بها.
• وجود نزيف مهبلى غير مشخص.
• استعمل الدواء لتجنب فرط التنسج فى بطانة الرحم( نمو غير طبيعى لبطانة الرحم)

تأثيرات على امكانية القيادة واستعمال الآليات: للديدروجستيرون تأثير معدوم أو بسيط على القدرة وأستعمال الآليات.

تحذيرات واحتياطات خاصة
يجب توضيح (وإذا أمكن اكتشاف) سبب حصول نزيف غير طبيعي قبل أن يصف لك طبيبك هذا الدواء لمعالجة هذه المشكلة.
ونادراً ما ارتبط العلاج بالديدروجستيرون بتغييرات وظيفية في الكبد التي قد تترافق أحياناً بعوارض بسريرية. لذلك، إن كنت مصابة بمرض حاد في الكبد أو قد سبق لك أن عانيت من اعتلال في الكيد، وطالما أن الفحوصات المتعلقة في وظيفة الكبد لم تسترد مستواها الطبيعي، سيقيّم طبيبك حالتك بحذر قبل وصف هذا الدواء لك. سيوقف طبيبك العلاج في حال عانيت من خلل حاد في الكبد.
قد يحدث نزفٌ مفاجئ لدى بعض المرضى عند معالجتهم بالديدروجستيرون.

حالات تحتاج مراقبة:
في حال حدث لك سابقاً، أو تعانين حالياً من البرفرية (خلل موروث أو مكتسب، يمنع تطور الهيموغلوبين يشكل صحيح) أو الاكتئاب، و/ أو تفاقمت هذه الحالات خلال الحمل أو خلال أي علاج هرموني سابق؛ يجب أن تخضعي المراقبة دقيقة من قبل طبيبك أثناء معالجتك بالدوفاستون. إن ذلك ضرورياً إذ أن هذه الحالات قد تتكرر أو تتفاقم خلال متابعة العلاج بالديدروجسترون.

حالات أخرى
لا تتناولي هذا الدواء إن كنت تعانين من أي من المشاكل الوراثية النادرة التالية: عدم تحمل الغلاكتوز، نقص في لاب اللاكتاز أو عدم امتصاص الغلوكوز- الغلاكتوز.

في حال تم وصف ديدروجستيرون لك لتجنب فرط التنسج في بطانة الرحم (نمو أنسجة الرحم بشكل غير طبيعي) بالتزامن مع الاستروجين، تأكدي من مراجعة قسم “التحذيرات والاحتياطات” الوارد في قسيمة المنتج المتعلقة بتحضير الاستروجين.

إن كنت تعانين من عوارض نقص الأستروجين بعد سن اليأس، يمكن لطبيبك أن يخضع للعلاج ببديل الهرمون (HRT) فقط في حال كانت هذه العوارض تؤثر سلباً على نوعية حياتك. بالإضافة، يجب أن تزوري طبيبك على شكل دوري (سنوياً على الأقل) ليقوم بتقييم حذر الحسنات العلاج باليل الهرمون وسيناته، ويُكمل العلاج فقط في حال طغت الحسنات على السينات.

الفحص الطبي / المتابعة
• قبل بدء العلاج ببديل الهرمون أو عند معاودة استعماله بعد توقف، سيأخذ لك طبيبك سيرة طبية كاملة (بما في ذلك السيرة العائلية). كذلك، سيجري لك طبيبك فحص جسدي كامل (بما في ذلك فحص الأمراض النسائية (حوضي) وفحص الثدي) طبقاً لسيرتك الطبية وموانع الاستعمال والتحذيرات الواردة في هذه الورقة خلال فترة العلاج، يُنصح بالقيام بفحوصات نظامية، يتم تكييف تكرارها وطبيعتها حسب وضعك الشخصي. يجب إعلام طبيبك عن أي تغيرات في ثدييك. سيعلمك طبيبك بنوع التغييرات المهمة الواجب التبليغ عنها.
• يجب القيام بفحص نظامي للثديين بما في ذلك تصوير الثدي بموجب الدليل الحالي للنساء السليمات مع الأخذ بالاعتبار حاجاتك الطبية.

فرط التنسج في بطانة الرحم (نمو أنسجة الرحم بشكل غير طبيعي)
• إن الاستعمال الطويل الأمد للاستروجينات من دون إضافة البروجستجينات يزيد إمكانية الإصابة بفرط التنسج في بطانة الرحم وبسرطان بطانة الرحم لدى النساء اللواتي لديهن رحماً سليماً. يمكن تجنب هذا الخطر بشكل كبير من خلال جمع العلاج بالاستروجين لمدة 12 يوماً على الأقل في كل دورة مع بروجستجين كالديدروجستيرون، الذي يشكل المادة الناشطة في الدوفاستون.

سرطان الثدي
• إن دراسة عشوائية مقارنة بالبلاسيبو ودراسة مبادرة الصحة النسائية (Women’s Health Initiative study- WHI) والدراسات حول علم الأوبئة بما في ذلك دراسة المليون امرأة (Million Women Study- MWS) قد أظهرت أنه ثمة خطر متزايد نسبياً للإصابة بسرطان الثدي لدى النساء اللواتي أخذن الاستروجين أو مركب الاستروجين – بروجستجين أو التيبولون كعلاج ببديل الهرمون وذلك لسنوات عديدة. في كافة العلاجات ببديل الهرمون، إن هذا الخطر المتزايد يحصل خلال بضعة سنين من الاستعمال ويزداد عند استمرار فترة العلاج. يعود هذا الخطر خلال بضعة ستين (خمس سنوات كحد أقصى) بعد توقف العلاج إلى المستوى الذي كان عليه قبل العلاج.

إن دراسة المليون امرأة (MWS) أظهرت أن الخطر النسبي للإصابة بسرطان الثدي لدى النساء اللواتي عولجن بإستروجينات خيلية مترافقة (CEE) أو الاستراديول (E2)، كان أكبر عندما تم إضافة بروجستجين. لم يكن لهذا الخطر علاقة بالجرعة المنظمة المستعملة (وصف متعاقب أو متواصل للبروجستجين) وينوع البروجستجين.

الانسداد التجلطي الوريدي
• إن العلاج ببديل الهرمون مرتبط بخطر نسبي أكبر لحصول انسداد تجلطي وريدي (VTE) أي تجلط وريدي عميق أو انسداد رئوي. دراسة واحدة عشوائية مقارنة ودراسات حول علم الوبائيات أشرن إلى خطر أكبر بمرتين إلى ثلاث مرات للإصابة بانسداد تجلطي وريدي بين اللواتي يستعملن العلاج ببديل الهرمون مقارنة مع النساء اللواتي لا يستعملن هذا العلاج. إن إمكانية حصول هذا الأمر هي أكبر خلال السنة الأولى من العلاج بيديل الهرمون من السنوات التي تلي.
• إن عوامل الخطر العامة لحصول انسداد تجلطي وريدي هي:
– سيرة طبية شخصية إيجابية.
– سيرة طبية عائلية إيجابية.
– البدانة الزائدة (مؤشر كتلة الجسد أكبر من 30 كلغ/م2).
– ذأب حمامي بدني (SLE)

لا إجماع حول الدور الممكن لتوسع الأوردة في الانسداد التجلطي الوريدي.

• إن كنت تملكين سيرة سابقة من انسداد تجلطي وريدي متكرر أو ميل للتجلط (خلل في الدم يؤدي إلى ارتفاع احتمالية حصول تخثر دموي)، فأنت معرضة لخطر متزايد للإصابة بانسداد تجلطي وريدي. قد يزيد بديل الهرمون الخطر أكتر، في حال كان لديك سيرة شخصية سابقة أو سيرة عائلية واضحة من الانسداد التجلطي الوريدي أو إجهاض عفوي متكرر، على طبيبك أن يقوم أولاً بتحقيق لاستثناء قابلية الإصابة بالتجلط إلى حين القيام بتقييم شامل لعوامل الميل للتجلط أو البدء بعلاج مضاد للتجلط، إن استعمال العلاج ببديل الهرمون ممنوع. إن كنت تخضعين لعلاج مضاد للتجلط، على طبيبك أن يقيم بحذر حسنات هذا العلاج وسيئاته قبل المباشرة بالعلاج ببديل الهرمون.
• قد ترتفع مؤقتاً إمكانية الإصابة بانسداد تجلطي وريدي نتيجة لعدم حركة طويلة الأمد أو صدمة خطرة أو عملية جراحية مهمة. إن كنت قد خضعت لعملية جراحية، سيقوم الأطباء باللازم لتجنب الإصابة بانسداد تجلطي وريدي عقب الجراحة، في حال كنت ستخضعين لجراحة اختيارية وقد تم توقع عدم حركة طويلة الأمد بعدها (بشكل خاص جراحة بطنية أو تجبيرية للأطراف السفلية)، على طبيبك أن يوقف العلاج ببديل الهرمون قبل أربع إلى ست أسابيع من العملية ومعاودته فقط عندما تكونين قادرة على الحركة مجدداً وبالكامل.
• في حال حصول انسداد تجلطي وريدي بعد بدء العلاج، يجب أن تتوقفي عن تناول دوفاستون (سيقوم طبيبك بإيقاف الوصفة الطبية). يجب أيضاً أن تتصلي بطبيبك فوراً في حال حدوث عوارض مسبية للتجلط (مثلاً: تورم مؤلم في الساق، ألم مفاجئ في الصدر: قصر التنفس).

المرض القلبي الإكليلي
• لم تقدم الدراسات العشوائية المراقبة أي دليل على أثر إيجابي للاستروجينات المتواصلة والمترافقة والمجتمعية مع خلات الميدروكسي بروجستيرون على خطر الإصابة بالمرض القلبي الإكليلي (أي لم يظهر تأثير إيجابي على خطر المرض القلبي الإكليلي خلال المعالجة ببديل الهرمون)، أظهرت دراستين سريريتين واسعتين (HERS, WHI) (دراسة القلب وبديل الاستروجين / البروجستين) (Heart & Estrogen/ progestin Replacement Study)) خطراً متزايداً محتملاً للإصابة بالمرضية القلبية الوعائية خلال السنة الأولى من الاستعمال وعدم وجود أي دليل على أثر إيجابي إجمالي.

السكتة الدماغية (CVA)
• في تجربة سريرية عشوائية واسعة (دراسة WHI) لدى النساء السليمات، وكنتيجة ثانوية، تم التبليغ عن خطر متزايد لحدوث نوبات موقتة (نوية اقفارة) (Ischeric CVA) خلال العلاج بالاستروجينات المتواصلة والمترافقة والمجتمعة مع خلات الميدروكسي بروجستيرون.

التفاعلات: الرجاء إبلاغ طبيبك أو الصيدلي إذا كنت تتناول أو قد تناولت مؤخراً أية أدوية أخرى، بما فيها الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبيب. لم يتم القيام بدراسات تطال التفاعلات.

الحمل والإرضاع
الرجاء استشارة طبيبك أو الصيدلي قبل تناول أي دواء خلال الحمل.
يُقدر بأن مجموع السيدات اللواتي خضعن لعلاج بالديدروجستيرون يناهز 35 مليون سيدة تقريباً، ورغم صعوبة إحصاء عدد النساء الحوامل من الممكن أن يكون عدد الأجنة الذين تعرضوا للديدروجستيرون، قد طال حوالي ۹ مليون حالة حمل (هذه النسبة المرتفعة تعود إلى واقع الديدروجستيرون الذي يملك مؤشرات مرتبطة بالحمل في أجزاء واسعة من العالم). وانطلاقاً من نظام المراقبة التلقائي حتى الآن، لم يتوفر أي دليل يمنع استعمال الديدروجستيرون خلال الحمل. لم يتم التبليغ عن أي بيانات وبائية أخرى بالنسبة إلى الديدروجستيرون.

على أي حال، قامت دراسة أميركية حديثة بمراقبة 502 حالة مصابة بالإحليل التحتاني (hypospadias) (خلل في القضيب حيث أن فتحة الإحليل موجودة في الجهة السفلى وليس في نهايته) و1286 شخص سليم وتوصلت إلى اقتراح مفاده أن أقله هناك ارتفاع مضاعف لخطر حدوث الإحليل التحتاني من الدرجة الثانية/ الثالثة بين الذكور المولودين من أمهات تناولن البروجستوجين (حيث أغلبيته من البروجسترون) مباشرة قبل أشهر الحمل الأولى أو خلالها (معلومات للطبيب: (OR 22, 95% CI 1,05.0).

إن السبب غير واضح. قد يؤدي المرض المعالج بحد ذاته (الذي يسيبه يستعمل البروجستيرون خلال الحمل) إلى عامل خطر الإصابة بالإحليل التحتاني عند الولد. أما بالنسبة إلى الديدروجستيرون، فخطر الإحليل التحتاني غير معروف.

لقد تم إجراء دراسات على الحيوانات، إلا أنها لم تكن كافية بالنسبة إلى الحمل وتطور الجنين / المضغة أو تطور ما بعد الولادة نظراً إلى الفارق الشاسع في الأيض بين الجرذان والإنسان، الخطر المحتمل على الأشخاص غير معروف.

أظهرت بيانات السلامة المحدودة المتعلقة بالحيوان أنه لدى الديدروجسترون وهو المادة الناشطة للدوفاستون تأثيرات تؤخر الولادة، نظرا لنشاطه البروجستيروني.

ليس هنالك أي دليل على أن الديدروجستيرون يخفض من الخصوبة.

يتم إفراز الديدروجستيرون في حليب الأم المرضعة، ولا يمكن استثناء خطره على الرُضَّع. ولا يجب تناول الديدروجستيرون خلال الرضاعة من الثدي.

تأثيرات غير مرغوب بها

ككافة الدوية قد يكون للدوفاستون تأثيرات جانبية.
• اذا لاحظت اية تأثيرات جانبية لم تذكر فى هذة الورقة او اذا تفاقمت آى من العوارض السلبية الرجاء اعلام طبيبك او الصيدلى.
• اضطربات فى النظام المناعى.

نادرة جدآ:
• حساسة عالية (ألرجيا)
• اضطربات في النظام العصبى.
• الشقيقة ، الام الرأس.
• اضطربات فى الجهاز التناسلى و الثديين.
• نزيف رحمى، نزيف بالرحم غير مرتبط بالطمث.

اضطربات نفسية:
• مزاج مكتئب.
• اضطربات فى الجهاز التناسلى والثديين.
• تورم الثديين.
• أورام المرتبطة بهرمون الجنس (ألخبيثة/ ألحميدة)
التجلط الوريدى.
• احتشاء عضل القلب (جلطة قلبية) سكتة.

العبوة: علبة كرتون بها 1 او 3 شريط بكل شريط 20 قرصآ ونشرة داخلية.

تصنيع: شركة ابوت بيولوجيكل ب.ف. هولندا، تغليف: مصنع بنت فارما ايجيبت – المنطقة الصناعية – ابوسلطان – الأسماعلية.

استيراد: ابوت برودكتس ال ال سي مصر، بتصريح من ابوت هيلث كيريرودكتس ب.ف. هولندا.

صورة: عبوة , دواء , دوفاستون , Duphaston
صورة: عبوة دوفاستون Duphaston

أضف تعليق