تطبيق ذكرني للأندرويد والآيفون

تطبيق ذكرني

تطبيق ذكرني من أفضل التطبيقات الدينية التي يمكن تحميلها على الجوّال، ويحتوي على الكثير من الخصائص والمميزات، مثل خاصية قراءة الأذكار وسماعها، كما أنه يدعم ١٣ لغة مختلفة، ويحتوي على ٣٠٠ ذِكر، وهو تطبيق سهل وبسيط وآمن على الجوال.

شرح تطبيق ذكرني

يقول أسامة عصام الدين، الخبير التقني، أن واجهة تطبيق ذكرني سهلة جداً وبسيطة، حيث يستطيع أي شخص يقوم بفتح التطبيق يجد واجهة مقسمة إلى قسمين، القسم الأول هو قسم الأذكار.

والذي يحتوي على أذكار الصباح والمساء، وأذكار الحياة الشخصية، ويحتوي على أكثر من ٣٠٠ ذِكر مختلف، من كتاب حصن المسلم والذي يعتبر أشهر كتاب أذكار، والقسم الثاني هو قسم المفضلة لحفظ أحد الأذكار التي تريدها في المذكرة لقراءتها أول بأول.

فمثلا أذكار الصباح والمساء، يظهر في مؤخرة الشاشة عدد مرات قول الذِكر، و يتميز أيضاً بخاصية سماع الأذكار، ويدعم ١٣ لغة، من ضمنها اليابانية والصينية.

ويمكن تحديد أوقات التذكير التي تناسبك من خلاله، والتطبيق لا يحتاج للاتصال بالشبكة، ويدعم حفظ أي دعاء ومشاركته، ويمكن أيضاً البحث عن الأذكار بواسطة العنوان أو نص الدعاء، والتطبيق متوفر على Google play للأندرويد، وعلى Apple store للآيفون.

مميزات تطبيق ذكرني (Thakerni)

تابع “أسامة عصام الدين” أن الأذكار مقسمة إلى ٨ أقسام رئيسية، وكل قسم مفصل، ويحتوي على أذكار أكثر، فمثلاً أذكار الحج والعمرة، إذا أراد الشخص العودة للذكر مرة أخرى، يقوم بسحب الذكر  ويضغط على علامة النجمة لحفظه في قسم المفضلة للرجوع إليه لاحقاً بشكل سريع ومباشر.

ويمكن قراءتها أو سماعها بشكل مباشر  من خلال خاصية الصوت.

وأضاف أسامة أنه عندما تريد أن يذكرك التطبيق بذكر معين في موعد معين، نقوم بالذهاب للإعدادات، وفي الاعدادات يمكن اختيار حجم الخط، واللغة، ووضع اشعارات يومية للأذكار التي تتكرر مثل أذكار الاستيقاظ من النوم.

وأذكار النوم، وأذكار الصباح والمساء، واختيار موعد محدد يناسبك ليقوم التطبيق بتذكيرك بالذِّكر الذي تريد يومياً، ويدعم التطبيق لغات كثيرة، ويمكن التغيير للغة التي تريدها من خلال الاعدادات.

وهذا التطبيق يحتوي على ميزة عدم وجود اعلانات، ولا يحتاج إلى إنترنت، وهو خفيف جداً على الجوال، ولا يستهلك البطارية، ويحتوي أيضاً على أصوات كثيرة للعديد من المشايخ، ولكن لا يحتوي على خاصية اختيار الصوت الذي تريده.

وَهُنَا تَجِدْ بَعْضَ مَا لَدَيْنَا أيضًا

رابط مختصر:

أضف تعليق