رسائل التهنئة بالمولد النبوي الشريف كأجمل ما ترسله في هذه المناسبة الإسلامية

رسائل التهنئة بالمولد النبوي الشريف , Mawlid an-Nabawī

بالزهراوات الخلابة ورسائل التهنئة يحتفل المسلمون بالمولد النبوي الشريف، الذي كان أسوة حسنة للمؤمنين الذين يبتغون فضلًا ونعيمًا في الآخرة من الله، والقدوة المثلى لكل من يرغب التقرب إلى الله ونيل رضاه، والسند الصحيح لمن يختلط عليه أمرًا ويرغب القول الفصل فيه بما يرضي الله، وفرصة الملاذ من النار يوم لا جاه ولا مال إنما الخاتمة بالأعمال.

أرسل تهنئة مولد النبي إلى كل أحبابك

الاحتفال الحقيقي بمولد خاتم المرسلين هو ذوبان القلب حبًا عند الثناء عليه:

  • بجمال البحر وأسماكه، وسحر الليل ونجومه، وصوت الطيور وتغريداتها، وروعة زرقة السماء صفاؤها، وجاذبية مياه البحر في الصباح ونقاؤها أرسل إليكم تهنئتي بمولد النبوي الشريف وأسأل الله أن يجمعني وإياكم معه في الفردوس الأعلى.
  • مولد الهادي كالربيع الذي بعث الهواء العليل، وحرَّك الأغصان فرحًا، وأثمر الأشجار نفعًا، ونشر أشعة الشمس بذهبيتها اللامعة في كل مكان، وسطع نور القمر على كل الأسطح، كأنه جاء إلينا هدية من الله ليمنحنا الحياة.
  • إلى المليحِ الذي ابتهجت الدنيا بمولده: كيف لا أذوب فيك عشقًا وأنت الذي ستقف على الصراط تنتظرني وتدعو لي بالنجاة؟ وكيف لا أتمنى رؤيتك في منامي وجمال وصفك في قلبي قد سكن؟ كيف لا اتخذ من صلاتي عليك ملاذًا لتفريج همومي وغفران ذنبي سلامًا لنفسي؟ وددت أن ألقاك حتى أذهب إليك عندما أشتاق ملامح وجهك أو أبث شكوايّ حينما تشتد ظلمتي.
  • إليك يا شفيعي: أملي في الله كبير بأن يرزقني زوجًا صالحًا يكن درعًا واقيًا لي في كل المواقف كما كنت أنت خير حامي للسيدة عائشة من أبيها، ويكن ذو أخلاق مثلك يتصف بالقرآن ويطبق تعاليمه، ويجبر بخاطري كما جبرت بعائشة وجلست ليلة كاملة تُجمع لها عقد انفرطت حباته، ويدللني باسمي كما كنت تنادي عائشة بعائش، إني متيمة بكل تفاصيلك.
  • رسالتي إلى روضتك: أخبرتنا أنك حيٌ في رضتك تسمع من يصلي عليك، فإني أكثر منها كي أفوز برفقتك فوزًا عظيمًا، وأشتاق إلى زيارة قبرك حتى تُوجب عليّ شفاعتك وأضم أرض المكان التي ازدادت شرفًا وتكريمًا بأن احتوت جسدك الشريف.
  • حاولت أن أحبس كلماتي في مدح النبي أملًا أن ترتقي، فوجدتها مثلي لن تصبر وترغب أن تعبر عن شوقها، فخرجت من لساني وأُنشدت بكل صيغ الغزل والغرام في محمدُ.
  • صُنعت حلوى المولد ولم تكن شرابًا أو مسمى آخر، وهذا إن دل فيدل على حُلُوّْ الأيام بمجيء مولد أحمد.

رسائل برائحة الياسمين في المولد النبوي الشريف

أصدق تواصل بين القلوب هو الدعاء، والوصال بين المحبوب في صدق الصلاة الثناء عليه:

  • يا من كل الأنبياء بُشِّروا ببعثه، أفخر أنك نبيي في الدنيا وعلى منهاجك أهتدي، وأسأل الله أن يجمعني وكل أهلي بك في مستقر رحمته.
  • يا من في ذكرى مولده تهتز قلوب الصغير والكبير، واسمه يملأ الأرجاء سمعًا وكتابة ورؤية تحيط بالناس أجمعين.
  • في مناسبة المولد النبوي الشريف أسأل الله أن يكتب لنا سجدة في المسجد الأقصى المبارك الذي شهد ليلة الإسراء التي عرج فيها الرسول إلى السماء.
  • يا غاليين على القلب، قد يفوت يومًا بلا شمس، وقد يفوت آخر مخسوف القمر لكن لا يمكن أن يفوت اليوم قبل أن أهنئكم بمولد هادي العالمين.
  • نحن الخلائق كزرعٍ جف ماؤه فنظر إليه رجلًا فأسقاه فنما وأنبت الحب والحصيد، فنحن أمة عاشت ظلمات لا يمكن أن نتحرر منها أبدًا حتى نظر الله لنا بعين رحمة فرزقنا بسيدنا محمد فانتشلنا من الظلمات إلى النور، وأنار لنا طريقًا السائر فيه على خط مستقيم مرساه يكون الجنة.
  • في ذكرى مولد من قام الليل كله ولم ينقص منه إلا قليلا، أسأل الله أن يجعلكم من القائمين القانتين الشاكرين المقنطرين، وعلى سنة نبيه من المهتدين.
  • قلوبنا تنبض حبًا في رسول الله، رحيم قلوب الصبية والنساء ومهذب الرجال، قد حُرمنا من رؤيته في الدنيا لكن نأمل في الله خيرًا أن لا يحرمنا جلسته وعذب صوته في الآخرة.
  • لو كان البحر مدادًا في وصف المحبوب لنفد البحر قبل أن تنتهي مقدمة صفاته.
  • مرَّ عام وحلَّ آخر جديد، أدام الله علينا نعمة إحياء المولد النبوي الشريف وزادنا تشريفًا به.

خاطرة جميلة في حب الرسول إحياءًا لذكرى مولده العظيم

مولد الهادي نبينا وشفيعنا، ذكراه حلت إلينا يا مرحبا، وإليكم الخواطر، بعد أن قدمنا لكم رسائل التهنئة بالمولد النبوي الشريف:

  • نبي الرحمة، بجماله تزينت دنيانا، وبنوره أُنِسَت ليالينا.
  • دعوته من أجل السلام، اطمأن كل قلب استجاب إليها.
  • كان حبيبًا للأيتام، كان واصلًا للأرحام.
  • كان موصيا بالخير على النساء، وبحقهم ينادي وويل للأفَّاك
  • كان مواسيًا للأطفال، حتى الشجرة أخذت نصيبًا من الاحتضان.
  • كان مناديًا بالقسط والعدل، وعليه نزل ويل للمطففين ذات الطغيان
  • أوصى بمال اليتامى، لا يقربهم أحد إلا لو كان ينوى بر وإحسان.
  • أوصى وكرر الصلاة الصلاة، فإن الله في الصلاة وحسن الإيمان.
  • ليت كل المسلمين برفقتك، ليت كل المسلمين معك في عليين واتعبتهم ذريتهم بإيمان.

أضف تعليق