رسالة حب إلى كل أم وأب

رسالة حب , إلى كل أم وأب

لو تحدثنا عن الحب وصوره ومعانيه، ولو تطرقنا إلى أشكاله ودروبه لاكتشفنا أن أعظم صوره هي الأمومة والأبوة، وأن أصدق مشاعره هي ما يحملانه في قلبيهما، فالأب والأم هما الوحيدان في هذا العالم اللذان يحملان حبًا استثنائيًا، حبًا قويًا وعميقًا وثابتًا لا يتغير، حبًا راسخا لا تؤثر فيه المسافات ولا قلة اللقاءات، حبًا مجردًا وغير مشروط.

ولأن الأم والأب يجسدان أروع معاني العطاء وصوره، فإنهما يسحقان منا كل التقدير والامتنان والاعتراف بالجميل، والسعي على رد ولو جزء يسير منه.

فكم أعطت كل أم من وقتها وجهدها وصحتها؟ كم سهرت ليال وذاقت من المشقات لتحمي وليدها وترعاه حتى يشب عوده ويبلغ أشده؟ وكم ضحى كل أب برغباته وتجاهل احتياجاته وتحمل الجد والكد والتعب ليوفر لأبنائه ما يريدون؟

أحلامهما مؤجلة وأمنياتهما صارت مرتبطة بأبنائهما وسعادتهما دائمًا مرهونة بسعادتهم، فسلام عليهما وسلام إليهما، الأمهات والآباء هم شموع السعادة والضياء فيا رب احفظهم لنا من كل سوء، ويليق بنا حين نذكرهم أن تخط أقلامنا إليهم كل ما تعلمناه من كلمات الحب ورسائل الشكر والامتنان والإعزاز.

رسائل تخطها أقلام الحب إلى كل أم وكل أب

  • إلى كل أم وأب: كل كلمات الشكر لا توفي حقكم وكل صور الامتنان والتقدير لا تكفي، فإليكم منا اعتراف يغلفه الحب والعرفان بأنكم سر سعادتنا وينبوع البركة في دنيانا، ومصدر الحنان والعطف على ضعفنا ومتاعبنا، فإليكم منا كل الشكر والتقدير والدعوات الصادقة.
  • لأنكم حزتم مجامع الحنان وتفردتم بمعاني الطيبة والكرم، ولأنكم تعطون بلا مقابل وتهبون لنا الأفراح والعطايا دون انتظار كلمة شكر، فإني أسأل الله أن يجزل لكم العطاء ويعظم لكم الأجر فأنتم أهل الفضل وأصحابه وأصله، وأنتم أربابه وساداته، دمتم لنا سندًا وحمايةً وأمنًا. ودام حبكم الصافي!
  • أمي الحبيبة وأبي الحبيب، قد لا تسعفنا الكلمات حين نبدأ في وصف معروفكم ولا تغيثنا كل اللغات حين نتحدث عن فضلكم ولكن الله الذي لا يضيع عمل عامل من ذكر أو انثى سوف يجازيكم عنا خير الجزاء، وسينزلكم من فضله منازل الطيبين والمتقين والفائزين.
  • إلى أمي الحبيبة الي ضحت وتعبت وأفنت زهرة عمرها في سبيل راحتي، ومنحتني من لحب والعطف والحنان ما جعلني في أمان من غدر الحياة وتقلباتها، إلى من أرضعتني الحب كما أرضعتني الغذاء، وروت عطش عمري بدفء لا مثيل له، شكرا حبيبة القلب سيدتي وتاج رأسي وسر قدومي للحياة، شكرا لأنك أعطيتي ولم تأخذي، ووهبتي وأعطيت من عمرك وراحتك عطاء من لا يخشى الفقر، شكرا أمي وألف ألف شكر.
  • أبي وسندي وحمايتي، وعامل الأمان في عالمي المضطرب، أحبك جدا وأحب قربك، ويسعدني صحبتك، أحب أن تكون بحياتي كالقمر تضيء سماء ليلي، تشرق شمس محياك كل يوم فيستنير نهاري، شكرا لعطائك الكريم ويدك الطولى وفضلك العظيم، كافحت وجاهدت لتحقق لنا الراحة والاكتفاء، وتحملت الكثير لنشعر أننا بخير وليمس الرضا شغاف قلوبنا.
  • شكرا لكل أم وأب علموا أبنائهم القيم الطيبة والأخلاق الكريمة، ومنحوهم الخبرة ووقفوا إلى جانبهم في مراحل حياتهم الحرجة، شكرا لمن يأخذون بأيدي أبنائهم إلى طري النجاة السعادة والفلاح ي الدنيا والأخرة، شكرا لكل أم وأب يعلمون أن رسالتهم في الآية (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا).
  • اللهم بارك في آبائنا وأمهاتنا وارزقهم العفو والعافية والسلامة، وورثهم عزة وقوة في أبدانهم وعقوله وقواهم ولا تجعلهم بحاجة أحد من خلق ولا حتى نحن، وارزقهم العوض المرضي عن كل ما قدموه لنا منذ حاثة أعمارنا وحتى صرنا مثلهم أمهات وآباء.
  • اللهم ان في القلب أمنيات غاليات للآباء وللأمهات، أن ترزقهم الصحة والعافية وتحميهم من الأمراض وتنجيهم من المهالك يا رب الأرض والسموات، وتجعلهم من السعداء في الدنيا والآخرة وتتقبل خير ما يعملون، وتتجاوز عن زلاتهم وأخطائهم، وتجعل أوسع عطائك لهم عند تقدم أعمارهم.
  • اللهم اغفر لأبي وأمي وارحمهما كما ربياني صغيرًا، وقدر لهما الخير ولا تسوئهما بنا ولا فينا وأعنا على برهم يا رب العالمين.
  • أمي الحياة في أحلى معانيها، وأبي أصدق من فيها، وروحي بعض روحهما تشتاق إليهما وتدع لهما فيا رب استجب.

أضف تعليق