Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

رفع مناعة الجسم بالأغذية

صورة , الزنجبيل , مناعة الجسم
الزنجبيل

ما أهم الأغذية التي ترفع مناعة الجسم وتقي من الأمراض؟

قالت الأستاذة “فكتوريا زغلول” أخصائية التغذية. الأغذية المسئولة عن رفع مناعة الجسم متعددة وكثيرة، لكن بدايةً لابد وأن نعرف لماذا يُصاب الجسم بالأمراض خاصةً في الفترة البينية لفصول السنة الأربع، حيث أن الإجابة عن هذا السؤال تتلخص في أن التغير المناخي بين الفصول وانتشار الأتربة، بجانب طبيعة الأغذية المعتادين عليها وبخاصة الدهون، فكل تلك العوامل تعمل على تكون الجذور الحرة بالجسم البشري، وهذه الجذور الحرة تعمل على إضعاف الجهاز المناعي، وإذا ما أضيف إلى ذلك انتشار الفيروسات بالجو فستكون المحصلة في النهاية زيادة فرص الإصابة بالأمراض والعدوى.

وإنطلاقاً من التعرف على أسباب العدوى بالأمراض، نجد أنفسنا نسعى إلى مضادات الأكسدة والإلتهابات من الغذاء، والتي تحمينا من الجذور الحرة.

على رأس قائمة الأغذية المقوية لمناعة الجسم ما يلي

الزنجبيل: حيث أنه يحتوي على مواد قوية مضادة للأكسدة منها مادة الجينجرول القوية، ومن ثَم له أثر كبير في تقوية الجهاز المناعي بالشكل الذي يحمي من نزلات البرد والغثيان والقئ، كما أنه يلعب دوراً أساسياً في التخلص من الدهون اليابسة المتراكمة على الأوعية الدموية، فضلاً عن دوره في خسارة الوزن، وكلما كان الزنجبيل طبيعي وطازج كلما عظمت فوائده الغذائية والصحية.

الثوم والبصل: هما من أهم الأغذية لرفع مناعة الجسم، لأنهما يحتويان على مادة الفلوفونويد المضادة للأكسدة، فهما من الأغذية ذوات الدور الحيوي في الحماية من أمراض القلب والسرطانات والفيروسات وانتشار العدوى بها، خصوصاً مع انتشارها بالجو في مواسم معينة مثل فصل الشتاء، والجدير بالذكر أن تناول الثوم والبصل على حالتهما الطبيعية أكثر فائدة للجسم، ولكن هذا لا ينفي فوائدهما إذا ما استخدما في الطهي، وكذلك الحال مع الأدوية الكيميائية المصنعة منهما، فهي ذات فوائد، وإن كان الأولى تناولهما طبيعياً.

فيتامين C المتواجد في الحمضيات كالبرتقال والليمون والكيوي وغيرهم.

فالكل يعلم دور فيتامين C في تقوية الجهاز المناعي للجسم البشري، هذا إلى جانب قدرته على تنشيط الجسم أثناء مرضه بالإنفلونزا ونزلات البرد، وتجدر الإشارة إلى أن نسبة فيتامين C في الكيوي أعلى من الليمون وهو ما يمثل فائدة غذائية عظيمة، وبشكل عام يفضل تناول كل نوع فاكهة في موسمها الطبيعي، وبذلك يحدث تنويع المصادر المفيد لصحة الجسم، وفيتامين C مفيد في الوقاية من الأمراض، ومفيد أيضاً في تعجيل الشفاء بعد الإصابة الفعلية بالمرض والإلتهابات.

فيتامين A: قالت “أ. فكتوريا” وبخاصة من نوع البيتاكاروتين، والتي تتواجد عادةً في الأغذية الملونة مثل الفلفل الحلو الأحمر والأصفر وكذلك الجزر، فهو ذو دور فعال في تقوية الجهاز المناعي والوقاية من الأمراض، وبالنسبة للجزر تتعاظم فوائده الغذائية إذا ما تم طهيه على البخار، أما السلق يساعد على فقد نسبة من عناصره الغذائية الضرورية.

الكركم: لأنه يحتوي على مادة الكُركمين (أو التيرمينك)، وهي المادة الفعالة فيه والتي تحمي من الإصابة بأنواع عديدة من الأورام السرطانية عبر تقوية الجهاز المناعي، وقد أثبتت الدراسات أن جذور الكركم الطبيعية الطازجة هي الأكثر فائدة لصحة الجسم من الجذور المجففة ومسحوق الكركم المطحون.

الشاي الأخضر: فهو يحتوي على مادة الفلوفونويد المضادة للأكسدة وغيرها من المواد التي ترفع من مناعة الجسم، والشاي الأخضر الطبيعي أصح وأكثر فائدة من الشاي الأخضر المعلب وفتلات الشاي الأخضر، لأن الشاي الأخضر الطبيعي ذو تركيزات أعلى في المواد الفعالة.

مما سبق ذكره نجد أنفسنا أمام العديد من الأصناف والأنواع التي يمكن أكلها أو تحضير المشروبات منها مثل الزنجبيل والشاي الأخضر، وكل هذا مما يساعد بشكل أساسي في تقوية مناعة الجسم، ومن ثَم رفع درجة مقاومته للأمراض والإلتهابات.

واختتمت “أ. فكتوريا” حديثها بالإشارة إلى أن ما ذُكر سلفاً هو رأس قائمة الأغذية المقوية للمناعة، لكن القائمة نفسها تحتوي على العديد من الأصناف والأشكال والأنواع، فكل الخضروات والفواكهة والأعشاب الطبيعية الطازجة تعتبر من مقويات المناعة لغناها بالفيتامينات الأساسية التي يحتاجها الجسم.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *