ما هي رياضة ركوب الدراجات المائية

رياضة ركوب الدراجات المائية

رياضة الدراجات المائية تَلقَى رواج كبير من قِبل الشباب خصوصًا مع دخول فصل الصيف، ويمكن لأي شخص ممارستها والاستجابة لها بدون أي صعوبة ولكن بشرط أن تكون صحته لائقة وأن يلتزم بتعليمات السلامة كما يمكن البدء في مُمارسة هذه الرياضة من سن ٥ سنوات.

رياضة الدراجات المائية ليست سهلة وخاصة بالنسبة لصغار السن فهي تتطلب منهم تنظيم الوقت للتوفيق بينها وبين الدراسة والمُحافظة على مواعيد النوم والأكل الصحي.

مُميزات رياضة الدراجات المائية

يقول الكابتن “عيسى الحمادي” مدرِّب رياضة الدراجات المائية أن هذه الرياضة من الرياضات التي بدأت تنتشر بشكل كبير بين الشباب في الفترة الأخيرة وهي من الرياضات التي تحتاج أن يلتزم الشخص الذي يمارسها باشتراطات السلامة من ناحية ارتداء الخوذة وسُترة النَّجاة والالتزام بالتعليمات الدّولية والمحليَّة.

كما يجب أن يكون الشخص المُمارس لها لائق طبيًا ثم يبدأ بتعلُّم السباحة ثم تعلُّم ركوب الدراجة وكيفية السيطرة عليها كما يُمكن ممارسة هذه الرياضة من عُمر ٥ سنوات، وتُقسَّم الفئات التي تُشارك في السباق من ٨ إلى ١٠ سنوات ومن ١٠ إلى ١٢ سنة ومن ١٣ إلى ١٥ سنة وهذه فئات المُبتدئين ثم يأتي بعدها مرحلة الاحتراف.

كيفية الدخول للسباق وطريقة الاستعداد له

لا يتطلَّب الدخول للسباق وجود فريق بل يُمكن للاعب الانضمام بشكل فردي كبداية حتى يُثبت نفسه ويُحقق الإنجازات والبطولات ثم يَطلب منه الرُّعاة مثل الأندية والشركات أن يُمثِّلها في هذا المجال، كما أن هناك نوعين من الدراجات المائية فئة الواقف وفئة الجالس.

فالذي يتمكن من ركوب فئة الواقف يستطيع ركوب أي نوع من الدراجات، كما تختلف مُدَّة السباق على حسب الفئات من ٨ دقائق لصغار العُمر وحتى ١٥ دقيقة للكبار.

كما أضاف الكابتن أن هذه الرياضة ليست سهلة خصوصًا لصغار السن لأن فيها تضحية بأمور كثيرة وتتطلب توزيع الوقت من ناحية الدراسة والتدريب وصيانة الدراجات كما يجب عليهم الانتباه في كل وقت والالتزام بجميع اشتراطات الأمن والسلامة، كذلك يجب أن يكونوا الممارسين لهذه الرياضة مُحبين لها ويطمحون لتحقيق الإنجازات والبطولات العالمية.

كما أن رياضة الدراجات المائية تكون مُتعبة من ناحية التكلفة لأن الدراجات تحتاج لصيانتها وتزويدها بالبترول وتغيير الدراجة كل فترة للتمكُّن من منافسة بقية اللاعبين، كما أن رياضة الدراجات المائية تُعلِّم الشجاعة والمحافظة على مواعيد النوم والأكل الصحي مثل باقي الرياضات.

واقرأ هنا فضلاً معلومات عن رياضة الشراع

كيفية التقليل من مخاطر هذه الرياضة

لا توجد رياضة بدون مخاطر ولكن نسبة المخاطر تكون كبيرة في هذه الرياضة لأنها تُمارَس في المياه، لذلك يجب على اللاعب الالتزام بإجراءات السّلامة وعدم دخول البحر بدون سُترة النجاة، كذلك يجب أن يكون عنده القُدرة على السيطرة على الدرَّاجة في الأمواج العالية والتعامل مع الأمور بذكاء.

كما يُمكن لأي شخص البدء في مُمارسة هذه الرياضة والاستجابة لها بدون أي صعوبة، وأضاف الكابتن “عيسى” أن الدولة بدأت بإنشاء أكاديميات لمن يرغبون في مُمارسة هذه الهواية وتوفير الإمكانيات اللازمة لذلك.

رابط مختصر:

أضف تعليق