زيادة الوزن الطبيعية في فترة الحمل

زيادة الوزن الطبيعية في فترة الحمل

الزيادات الطبيعية للوزن في فترة الحمل تتراوح بين نسب معينة، وفي معظمات حالات الحمل تكون أما أعلى أو أقل عن المعدلات الطبيعية، وتقول “رند الديسي” اخصائية التغذية، بشكل عام لحساب مقدار الزيادة الطبيعية في الوزن خلال فترة الحمل ننظر إلى الوزن مقارنة مع الطول وهو ما يسمى بمؤشر الجسم أو (BMI) ما قبل الحمل كما يلي:

  • إذا كان المؤشر أقل من الطبيعي (أقل من ١٨.٥) فزيادة الوزن الطبيعية لها ما بين ١٢ إلى ١٨.٥ كيلو جرام.
  • إذا كان المؤشر طبيعي فزيادة الوزن الطبيعية لها ما بين ١١.٥ إلى ١٦ كيلو جرام.
  • إذا كان المؤشر أعلى من الطبيعي ولكنها لا تعاني من البدانة (٢٥ إلى ٢٩.٩) فزيادة الوزن الطبيعية لها ما بين ٧ إلى ١١ كيلو جرام.
  • إذا كانت المرأة تعاني من البدانة (أعلى من ٣٠) فزيادة الوزن الطبيعية لها ما بين ٥ إلى ٩ كيلو جرام.

ومن الضروري أن تكون زيادات الوزن خلال هذه الفترة محكمة، مع ملاحظة أن:

  • المرأة التي تعاني من النحافة (المؤشر أقل من ١٨.٥) يجب أن تزيد نصف كيلو بالأسبوع الواحد.
  • المرأة التي مؤشرها في المعدل الطبيعي يجب أن تزيد ٤٢ جرام بالأسبوع الواحد.
  • المرأة التي تعاني بزيادة طفيفة بالوزن لا تصل إلى حد البدانة (٢٥ إلى ٢٩.٩) يجب أن تزيد ٢٨ جرام بالأسبوع الواحد.
  • المرأة التي تعاني بزيادة بالوزن تصل إلى حد البدانة (أعلى من ٣٠) يجب أن تزيد ٢٢ جرام بالأسبوع الواحد.

لأن الزيادات أو النقصان في الوزن ونسب السكر الصيامي في الجسم ينعكس بشكل مباشر على وزن وصحة الجنين.

تنقسم فترة الحمل لجزئيين أساسيين وهما:

فترة البناء وهي تكون أول عشرون أسبوعًا من الحمل، وتبني بها الأم بكل مخازن الفيتامينات والنشويات والمعادن والدهون والسكريات، وتتميز بـ:

  • زيادة في تخزين الدهون في الخلايا الدهنية، لذلك أغلب الزيادة في الوزن تصير في فترة البناء.
  • زيادة في الشهية بسبب الهرمونات التي تفرز من قبل المشيمة فتجعل قابلية الأم على الأكل أكبر بكثير.
  • زيادة في إنتاجية الخلايا الدهنية، حتى تغطي احتياجات الطفل.
  • مقاومة الأنسولين حتى توفر السّكر بنسب أكبر للجنين.
  • زيادة في حجم البلازما مقارنة بحجم الفيتامينات والمعادن.

فترة الهدم وفيها يتم سحب ما تم بناءه في الجزء الأول من الحمل كله للجنين، وتتميز بـ:

  • تكسير كل الخلايا الدهنية التي تم تكوينها وتتحول إلى أحماض دهنية ليستهلكها الطفل.
  • قِلّة الشّهية بشكل كبير بسبب عدم الاحتياج لبناء المخازن التي تبني في الفترة الأولى، لذلك لا يحدث زيادة في وزن الأم ولكن الزيادة تحدث في وزن الطفل.
  • زيادة في نقل الدهون من جسم الأم إلى الطفل، حيث بزيد وزن الطفل بنسبة ٨٥٪ في الفتر الأخيرة من الحمل.
  • أهم النصائح الغذائية في فترة الحمل:
  • يعد الفوليك أسيد أحد أهم الفيتامينات خاصة في أول ١٢ أسبوع من فترة الحمل، وأيضً ثلاثة أشهر ما قبل الحمل على شكل ٤٠٠ مايكرو جرام يوميًا كمكمل غذائي.
  • ويحتاج الجسم أيضًا إلى فيتامين د بنسبة ١٠ مايكرو جرام باليوم الواحد، حتى إذا لم تعاني الأم من مشاكل بالنقص الفيتامين ولكن لبناء المخازن الذي يحتاجها الجسم.
  • بعد أول ثلاثة أشهر من الحمل يفضل أخذ الحديد في حالة وجود نقص في نسبة الحديد، لأن في هذا الوقت تحديدًا يبدأ الجنين في استهلاك نسب الحديد في جسم الأم، ويتم أخذه كمكمل غذائي أو من مصادر طبيعية مثل اللحوم ولكن يفضل تجنب اللحوم العضوية بسبب فيتامين (A).
  • التركيز على الأغذية ذات مؤشر جلايسيمي منخفض لأن الجسم يكون في حالة مقاومة للأنسولين، فإذا تناولنا نسب عالية من السكر تزيد فرص الإصابة بسكر الحمل.

الدلائل العلمية تثبت أن شهية المرأة بالفعل في أول شهور الحمل تكون كبيرة جدًا، أما بآخر عشرون أسبوع من الحمل تنفقد هذه الشهية بمعنى أن الهرمونات لا تلعب دور أساسي في هذه الفترة، وكثير ما يقال أن الأم تأكل لفردين وهذا خطأ شائع حيث لا يحتاج الطفل نفس السعرات الحرارية التي تحتاجها الأم.

تزيد نسب السعرات الحرارية التي تحتاجها الأم ولكن بنسب بسيطة وتكون عادة من البروتين، واحتياجتنا له التي ترتفع تقريبًا ٠.١ جرام لكل كيلو جرام من جسم الأم، وأحيانًا تصل إلى ٣٠ جرام في اليوم الواحد، وبالإضافة إلى الدهون الأساسية لتكوين الدماغ والخلايا الموجودة بالجنين.

ويجب ضبط العادات الغذائية من أول أسبوع في الحمل مع الالتزام باستشارة الطبيب واخصائي التغذية.

رابط مختصر:

أضف تعليق