زيوت صحية تحارب الإمساك

علاج الإمساك , زيوت صحية

كيف يمكن معالجة مشكلة الإمساك بطريقة طبيعية؟

تقول اختصاصية التغذية العلاجية “رند الديسي”: على أن مشكلة الإمساك المزمن هي مشكلة شائعة جداً، خاصةً للأشخاص الذين يتبعون حمية الكيتو، والأشخاص الذين لديهم مشاكل في القولون، مما يسبب حدوث انتفاخات متكررة في القولون، وأغلب الأشخاص الذين يعانون من مشكلة الإمساك يقومون بعلاجها بتناول بعض المشروبات، التي تؤثر على حركة الامعاء، أو بعض الأدوية الملينة، ولكن هذه الطرق قد تحل المشكلة ولكن بشكل مؤقت، بالإضافة إلى أن هذه الطرق تؤدي إلى حدوث اختلال في حركة الأمعاء الطبيعية، وغالباً ما يحدث ارتخاء في عضلات الأمعاء على المدى الطويل، فتحدث صعوبة في الاخراج فيما بعد.

وهناك طرق طبيعية قد تستخدم لمعالجة الإمساك بدلاً من استخدام الأدوية الصناعية، فهناك بعض الزيوت الطبيعية الضرورية “Essential oils”، والتي يتم استخراجها من النباتات، تُعالج هذه المشاكل تماماً، وتشمل هذه الزيوت خمس زيوت طبيعية، وتعتبر هذه الزيوت النباتية الطبيعية غير آمنة للاستهلاك الآدمي، ولكنها يتم دهنها بشكل موضعي على الجسم من الخارج؛ وتعمل هذه الزيوت على التخلص من مشاكل الإمساك، وذلك من خلال ثلاثة طرق رئيسية، وهي:

  • أنها تساعد على استرخاء الجسم بالدرجة الأولى.
  • تحفز على انقباض العضلات، وعمل الأمعاء بالطريقة الصحيحة.
  • وتسهل عملية الإخراج.

ويعتبر الزنجبيل هو من أهم هذه النباتات الطبيعية التي تُعالج الإمساك، حيث يعمل على:

  • تحسين عملية الهضم.
  • يُقلل من مشاكل الغثيان.
  • يُحفز العضلات على الانقباض والانبساط بالطريقة الصحيحة؛ مما يؤدي إلى تحسين عملية الحركة الدودية للأمعاء “Peristalsis movement”، وبالتالي تتم عملية الإخراج بطريقة صحيحة، وسهلة.

ويمكن تناول نبات الزنجبيل نفسه، أو يُستخدم زيت الزنجبيل بشكل موضعي على منطقة البطن؛ وذلك عن طريق أخذ ٣-٥ نقاط من زيت الزنجبيل، ويتم خلطهم بزيت الزيتون، أو بزيت جوز الهند، حتى نُقلل من حدة زيت الزنجبيل، ويتم عمل مساج في المنطقة التي يشعر بها الشخص بالألم، ويُستخدم زيت الزنجبيل مرتين يومياً لمدة ٣-٥ دقائق، وبحركة دائرية.

ومن بعد زيت الزنجبيل، يأتي زيت الشمر، الذي يستخدم بشكل رئيسي لعلاج مشاكل الإمساك المزمن، وكسل الأمعاء، حيث يعتبر ملين طبيعي للجسم، حيث يعمل على القضاء على مشكلة الإمساك تماماً في الدرجة الأولى، وذلك من خلال تناول ٢-٣ أكواب من مشروب الشمر يومياً؛ ويمكن ذلك من خلال نقع بذور الشمر لمدة خمس دقائق، ويتم غليها لمدة ٣ دقائق، ذلك بالإضافة إلى أهمية استخدام زيت الشمر، بعد تخفيفه بزيت الزيتون، أو بزيت جوز الهند أيضاً.

وتؤكد “رند” على أن زيت “اكليل الجبل“، أو الروز ماري، من أهم الزيوت النباتية الطبيعية التي تُعالج مشكلة تشنجات العضلات، وبالتالي يكون مفيداً جداً للأشخاص الذين يعانون من مشاكل القولون العصبي؛ حيث يساعد بدرجة كبيرة جداً على الاسترخاء، كما يقلل من انتفاخات القولون.

وزيت الليمون أيضاً يعتبر من أهم الزيوت النباتية الطبيعية التي يستخدمها العديد من الأشخاص؛ نظراً لفوائده المتعددة، والتي منها:

  • تحسين عملية الهضم بشكل جيد.
  • يُقلل من الالتهابات الموجودة في الجسم؛ حيث أنه غني بمضادات الأكسدة.

وقد يُستخدم بطرق متعددة، ولكن لعلاج الإمساك، يمكن أن يتم عمل مساج للبطن باستخدامه بشكل موضعي بعد تخفيفه أيضاً، وهناك بعض أنواع من زيت الليمون صالحة للاستهلاك الآدمي، ويمكن الحصول عليها من الصيدليات.

وأخيراً، فإن زيت النعناع يعتبر من أبرز الزيوت النباتية التي تعمل على ارتخاء العضلات، لذلك فيعتبر مهم لعلاج مشاكل القولون العصبي، والتهابات القولون، وذلك من خلال استهلاكه بشكل يومي، وعلى عدة مرات يومياً.

وتقرأ هنا أيضًا كيف تتخلص من الإمساك .. نصائح طبية علمية

هل تعتبر هذه الزيوت النباتية آمنة تماماً؟

تؤكد “الديسي” على أن هذه الزيوت النباتية الطبيعية يمكن استخدامها لجميع الفئات العمرية بطريقة آمنة بعد تخفيفها، لكن يفضل عدم استخدام هذه الزيوت للأطفال خاصةً زيت النعنع، ويمكن تخفيف هذه الزيوت باستخدام زيت الزيتون، أو زيت جوز الهند بمعدل ٣٠ مل من زيت الزيتون، أو زيت جوز الهند (ملعقتين طعام) تقريباً، و ٣-٥ نقاط من أي من تلك الزيوت باستخدام القطارة.

وتعتبر هذه الزيوت النباتية غير آمنة للمرأة الحامل، والمرأة المرضعة؛ حيث لا توجد حتى الان دراسات كافية تُثبت فاعلية هذه الزيوت عليهم؛ لذلك فيفضل الابتعاد عنها تماماً.

وأخيراً، فلا يُنصح باستخدام هذه الزيوت للأشخاص الذين يعانون من الحساسية المفرطة تجاه أي من المواد المكونة لهذه الزيوت، ويمكن قبل الاستخدام تجربة هذه الزيوت بكميات قليلة جداً على الجلد، والانتظار لمدة ٢٤-٤٨ ساعة للتأكد من عدم حدوث أي التهابات جلدية، أو مشاكل حساسية على الجلد.

رابط مختصر:

أضف تعليق