السعرات الحرارية في الزعتر والزيت

السعرات الحرارية في الزعتر

يبحث الكثير من الأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية عن الأطعمة التي تحتوي على السعرات الحرارية القليلة، وفيما يلي وجدنا أن السعرات الحرارية في كلاً من زيت الزيتون والزعتر قليلة، وتناسب أطعمة الحمية الغذائية، ولهما فوائد كثيرة فهما يستخدمان لعلاج الكثير من الأمراض، وسنتعرف فيما يلي على سعراتهما الحرارية وفوائدهما.

السعرات الحرارية للزعتر وفوائده

الزعتر مفيد جداً فهو يستخدم لعلاج التهابات القصبة الهوائية والسعال الديكي والتهاب الحلق والمغص والتهاب المفاصل واضطراب المعدة، الم المعدة، الاسهال، التبول اللاإرادي، علاج الغازات المعوية والقضاء على الديدان الطفيلية، ويستخدم أيضاً كمادة مدرة للبول، كما أن بعض الناس يضعون الزعتر على الجلد مباشرةً كمضاد للتهيج، ويستخلص منه زيت يوضع على فروة الرأس لعلاج الصلع، ويوضع في الأذن لعلاج البكتيريا والطفيليات، كما أنه يوضع في الطعام كتوابل، ويحتوي كل ١٠٠ جرام من الزعتر على ١٠١ سعر حراري فقط.

السعرات الحرارية لزيت الزيتون وفوائده

يستخرج زيت الزيتون من عصر الزيتون، وهو أساسي في النظام الغذائي المتوسط، فإنه له فوائد كثيرة عند تناوله لأنه غني بمضادات الأكسدة التي تحافظ على حماية الجسم من تلف الخلايا التي تؤدي بالإصابة بالأمراض، والدهن الرئيسي الذي يحتوي عليه زيت الزيتون هو الأحماض الدهنية الأحادية المشبعة, واعتبرها الخبراء دهوناً صحية، وزيت الزيتون البكر يوجد بطعمه مرارة إلا أنه أحسن أنواع زيت الزيتون أكثرها احتواءً على مضادات الأكسدة ،وهو أكثر أماناً للاستخدام في كل تقنيات الطهو من باقي أنواع زيت الزيتون، وتحتوي ملعقة شاي من زيت الزيتون (١٣.٥ جرام) على ١١٩ سعر حراري.

بعض أضرار الزعتر وزيت الزيتون

يسبب الزعتر لبعض الأشخاص اضطرابات في الجهاز الهضمي وصداع ودوخة، كما إن الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه الاوريغانو قد يكون لديهم حساسية تجاه الزعتر أيضاً، وقد يبطأ الزعتر من تخثر الدم، وقد يزيد من خطر النزيف خاصةً إذا تم استخدامه بكمية كبيرة، وبالنسبة للحالات التي لديها أمراض خاصة بالهرمونات مثل سرطانات الثدي والرحم و المبيض لا يجب تناول الزعتر أبداً، وإذا كنت مقبل على جراحة يرجى إيقاف تناول الزعتر قبلها بأسبوعين على الأقل.

إن استخدام زيت الزيتون بكثرة على الجلد يسبب زيادة في فرص الإصابة بحب الشباب لأنه ليس سريع الإمتصاص عبر الجلد، وهو ليس آمن على جلد الأطفال لأنهم يمتلكون جلداً حساساً، ويعاني الكثير من الناس من حساسية تجاه زيت الزيتون فينصح بابتعادهم عنه، لأنه سيسبب لهم التهاب الجلد التلامسي والإكزيما، ويمكنه أن يزيد احتمالية الإصابة بالسمنة لاحتوائه على الكثير من السعرات الحرارية، ويزيد احتمالية الإصابة بسرطاني القولون والثدي.

ويتم هدرجته إذا تم تسخينه فمن غير الآمن أبداً قلي الطعام به، ويرفع كوليسترول الدم ويزيد خطر الإصابة أمراض الجهاز الدوري على المدى الطويل،وهو غير آمن لمرضى السكر المنخفض حيث أنه يقلل مستوى السكر في الدم بشكل ملحوظ، وقد لوحظ أنه يسبب انخفاض ضغط الدم جداً عن مستواه الطبيعي ولهذا لا يعتبر آمناً لمرضى الضغط المنخفض، ويوجد بعض الأضرار الأخرى لاستخدامه بطريقة خاطئة.

بعض الأطعمة التي يتم صناعتها بواسطة زيت الزيتون والزعتر

يستخدم زيت الزيتون في صناعة بعض الأطعمة منها: كعكة زيت الزيتون، خبز زيت الزيتون والشوكولاتة، كعكة التفاح بزيت الزيتون والسكر المحلى، ويوضع على السلطة.

وهناك بعض الأطعة التي تحتوي على الزعتر مثل: فطائر الفطر والزعتر، ويوضع على الديك الرومي، وأجنحة الدجاج المتبلة بالثوم، ويستخدم في صنع كريمة الليمون والشوفان، كما يشترك الزعتر وزيت الزيتون في صناعة الدجاج المشوي بالليمون والزعتر.

أضف تعليق