فوائد سكر جوز الهند والفرق بينه وبين السكر الأبيض

سكر جوز الهند

من المعروف أن السكر الأبيض له أضرار كبيرة على جسم الإنسان، لذلك يتجه بعض الأشخاص إلى إيجاد بدائل سواء طبيعية أو صناعية لا تضر بصحة الجسم، من البدائل الطبيعية للسكر الأبيض هو سكر جوز الهند (Coconut sugar) والذي يحتوي على فيتامينات ومعادن مفيدة للجسم كما أن امتصاص الدم له بطئ لذلك فهو يرفع مستوى السكر في الدم تدريجيًا وذلك بسبب نسبة الألياف الموجودة به، ولكنه في نفس الوقت غير ملائم لمرضى السكري.

كما يجب التقليل بقدر الإمكان من تناول الأطعمة الغنية بالسكر والاستغناء عنه في المشروبات والمأكولات واستبداله بمحليات طبيعية تمدنا بفيتامينات ومعادن وتحتوي على سعرات حرارية أقل.

الفرق بين السكر الأبيض وسكر جوز الهند

تقول “رند الديسي” أخصائية التغذية أنه بشكل عام كل الأشخاص أصبح عندهم وعي عن أضرار السكر الأبيض على أجسامهم، لذلك نحاول إيجاد بدائل للسكر الأبيض بعيدًا عن المحليات الاصطناعية للأشخاص الذين يحبون استخدام المواد الطبيعية، فاتجه العديد من الأشخاص لاستخدام سكر جوز الهند كبديل، وهو نوع من أنواع السكر يُستخرج من نبات جوز الهند عبر تجفيف السائل الذي يوجد بداخل الثمرة، فيتكون سكر جوز الهند الذي يشبه لونه لون السكر البني ولكنه يكون أنعم وله رائحة مميزه.

وأضافت “رند” أنه إذا قمنا بمقارنة القيمة الغذائية للسكر الأبيض مع سكر جوز الهند، فنجد أن السكر الأبيض عبارة عن أغذية خالية من المواد الغذائية، بشكل عام تُسمى سعرات حرارية فارغة بدون أي قيمة غذائية، أما سكر جوز الهند فهو يحتوي على بعض الفيتامينات والمعادن مثل الحديد والنحاس والكالسيوم والبوتاسيوم والماغنيسيوم بنسب قليلة جدًا ولكنه يعود بالفائدة على الجسم بدلًا من السكر الأبيض الذي يكون خالي تمامًا من الفوائد الغذائية، ولكن السعرات الحرارية للسكر الأبيض مشابهة لسكر جوز الهند، لذلك لا يجب تناول كمية أكبر من سكر جوز الهند.

هل سكر جوز الهند مناسب لمرضى السكري؟

مرضى السكري يجب عليهم تناول أغذية ذات مؤشر جلايسيمي منخفض، بمعنى أنها ترفع نسبة السكر في الدم ولكن ببطيء وبالتدريج ليس بشكل مفاجئ، فبالنسبة لسكر جوز الهند نجد أن مؤشره الجلايسيمي منخفض مقارنة بالسكر الأبيض، ولكنه أيضًا يرفع نسب السكر بالدم تدريجيًا حتى يصل المؤشر لنفس النسب التي يرفعها السكر الأبيض، لذلك هو غير ملائم لمرضى السكري ولا يمكن استخدامه لأنه يرفع مستوى السكر بالتدريج.

وأوضحت الأخصائية أن الناس تخاف من السكر الأبيض بسبب نسبة الفركتوز العالية الموجودة به، والفركتوز هو المسبب الرئيسي لارتفاع نسب السكر في الدم ويؤدي إلى مشاكل البدانة ومتلازمة التمثيل الغذائي، فالسكر الأبيض يحتوي على ٥٠ بالمائة فركتوز و ٥٠ بالمائة سكروز، ولكن سكر جوز الهند فيحتوي على ٧٠ بالمائة سكروز ولا يحتوي على الفركتوز، هذا هو السبب الرئيسي الذي يجعله يرفع مستوى السكر في الدم ولكن بالتدرج، لذلك يُعتبر أفضل بديل للسكر الأبيض بشكل عام لأن به فيتامينات ومعادن مفيدة كما أنه يرفع السكر بشكل بتدريجي فيقلل من الأضرار التي تنتج من ارتفاع السكر المفاجئ.

واقرأ هنا المزيد

أما بالنسبة للسكر البني ففائدته الوحيدة أنه يحتوي على بعض الفيتامينات والمعادن والأملاح التي تُنتزع من السكر الأبيض كما أن به سعرات حرارية أقل وذلك يعود للألياف، ولكن للأسف الناس يستخدمون منه كميات كبيرة على اعتقاد أنه صحي.

وعلى الرغم من أن المعادن والفيتامينات الموجودة في سكر جوز الهند لا تتعدى ٣ إلى ٥ بالمائة من نسب احتياجاتنا اليومية من المعادن والفيتامينات بشكل عام، ولكنها أفضل من استخدام شيء خالي تمامًا من المواد الغذائية، كما أن فائدته تكمن في نسب الألياف الموجودة فيه فهي التي تبطئ من امتصاص السكر في الدم، لأن الامتصاص السريع للسكر في الدم من الممكن أن يضر البنكرياس.

وأشارت الدكتورة أنه على الأشخاص التعود تدريجيًا على الانقطاع عن السكر والتخلي عنه بقدر الإمكان لأن هذا بالتأكيد سيكون أفضل، فالمشروبات مثل القهوة، القرفة والأعشاب لا تحتاج إلى السكر، أما بالنسبة للأغذية فيُفضَّل الابتعاد عن تناول كميات كبيرة من الأغذية التي تحتوي على نسب عالية من السكر مثل القطر والحلوى والكريمة والكيك، والأفضل تناول قطعة من الشوكولاتة أو قطعة صغيرة من الكيك، ولكن الانقطاع التدريجي عن السكر هو الأفضل والذي يساعدنا في ذلك هي المواد الطبيعية التي تعطينا طعم السكر ولكن بسعرات أقل وفيتامينات ومعادن بنسبة أكبر.

واقرأ هنا عن فوائد جوز البيكان الرائعة للجسم

رابط مختصر:

أضف تعليق