سن المراهقة عند البنات ومشاكله

سن المراهقة ، صورة
سن المراهقة – ارشيفية

ما هو سن المراهقة وهل جميع الاضطرابات التي تحدث مرضية؟

تقول الدكتورة اسيل جلاد “أخصائية نساء وتوليد”، سن المراهقة لم أحد يستطيع تقديره عمرياً ولكنها مرحلة انتقالية من عمر الطفولة إلى عمر النضج، فهناك أشخاص يتحدثون أنه من بين عمر 12 إلى 18 سنة ويمكن أن يركزوا على هذه المرحلة الانتقالية، وغالبا ما تكون المشاكل في هذه المرحلة ليست مرضية وانما تغيرات فسيولوجية وممكن أن تطول لذلك يعتقد البعض أنها مرضيه وأهم شيء في هذه المرحلة هو وعى الأهل من حيث طبيعة هذه المرحلة والتغيرات التي تحدث.

ما هي أسباب اضطراب الدورة الشهرية في هذه المرحلة الانتقالية؟

تابعت، اضطراب الدورة الشهرية هو مصطلح عام فيمكن أن تتأخر الدورة أو أنها تأتى بكثافة فإن الطبيعي للدورة الشهرية أن تأتى خلال 21 أو 35 يوم فيمكن أن تأتى مبكره بأسبوع أو تتأخر أسبوع ويعتبر هذا طبيعي، أما إذا تأخرت عن شهرين وأكثر تعتبر هنا حالة غير طبيعية، بالرغم أنها إذا حدثت خلال ثلاثة أشهر يعتبر هذا طبيعي لمثل هذا العمر، أيضا يعتبر تكررها الزائد من الحالات الغير طبيعية والتي قد يحدث عنها نزيف، كذلك يمكن أن تأتى خفيفة أو كثيفه وهذا يشكل خطورة فالفتاه في هذا السن تكون المبايض الخاصة بها ليست بها باضه فيمكن أن يحدث تأخير للدورة أو أنها تأتى مبكره ويمكن أن تأتى خفيفة أو تأتى كثيفه، وأيضاً من اضطرابات الدورة هو الالام المصاحبة للدورة ويعتبر طبيعي في حالاته العادية التي قد تذهب بالمسكن أو المشروبات الطبيعية والعودة لممارسة الحياة الطبيعية ولكن إذا ازداد الالم ولم ينجح معه الطرق العادية أو أنه وصل لحد إعاقتها عن الحياة الطبيعية فلا بد من زيارة الطبيب .

ما هو مقدار الأثر النفسي على هذا الأمر ومن يخلف الأثر النفسي مشكلة مرضية؟

أردفت الدكتورة “عبر قناة رؤيا”، الأثر النفسي يأتي بسبب تغيرات فسيولوجية للفتاه وأنها لابد أن تضيفه إلى نداء الدورة الشهرية وأن تنتبه لنظافتها الشخصية وخاصة أنها قد تنتشر في هذه المرحلة النسائية، فكل هذا أصبح من اهتمامات الفتاه فجأة وهذا يؤثر عليها نفسيا وخاصة أن الجسم يتغير مثل بروز الثدي وظهور الشعر وغيره وهذا يجعل الفتاه تغير تفكرها في طريقة اللبس وطريقة اهتمامها بنفسها وهذا له الأثر النفسي، كذلك وجب التركيز على دور الأهل من هذه المرحلة لمساعدة الفتاه لتجاوز تلك المرحلة، أيضا من التغيرات التي تمر بها الفتاه في هذه المرحلة وقد يكون مرض أو فسيولوجي هذا التغير في البشرة مثل حب الشباب أو الشعر الزائد.

متى تستطيع أن نعرف أن حب الشباب أو الوزن الزائد أو الشعر الزائد حالة مرضية؟

إذا كان حب الشباب زائد ولم يتم معالجته بالأدوية الموضوعية فلأبد من زيارة الطبيب لأي من الحالات السابقة فقد تكون ناتجة عن خلل في الهرمونات أو عدم توازن بين هرمونات الذكورة والانوثة، كذلك الشعر الزائد المائل الى الذكور والتي قد ينبت في بعض الأماكن التي لا يجب الظهور بها مثل البطن والظهر أو على الثدي فلأبد من زيارة الطبيب وفحص الهرمونات، كذلك الوزن الزائد إذا زاد عن المسموح.

أضف تعليق