Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

سوء استخدام المضادات الحيوية

المضادات الحيوية ، الأطفال ، البكتيريا ، الفيروسات ، الطفل الخديج

من المتعارف عليه عند الجميع تناول المضاد الحيوية عند التعرض لأي ألم وهو ما يختلف فيه الأوروبيون عنا كثيرا حيث لا يتم صرف المضادات الحيوية إلا بوصفة طبية، نتناول ذلك مع الدكتور/ داوود يوسف – أخصائي أمراض الأطفال والأمراض المعدية.

ماذا عن سوء استخدام المضادات الحيوية؟

تعتبر المضادات الحيوية هي دواء يكون غالبا على هيئة شراب أو كبسولات يتم استخدامها لعلاج الامراض البكتيرية والتي تختلف عن الفيروسات حيث أن البكتيريا نوع من أنواع الجراثيم الضارة للإنسان حيث أن الفيروسات هي أكثر ما تصيب الإنسان من أمراض كما أنها لا تحتاج لمضاد حيوي للعلاج.

من أهم مظاهر استخدام المضاد الحيوي هو استخدام المضاد الحيوي في غير مكانه مثل الرشح والإنفلونزا والالتهابات المعوية وهي كلها أمراض فيروسية يمكن علاج أعراضها حيث يمكن تناول خافض للحرارة مع إمكانية راحة في المنزل إلى جانب شرب المشروبات الدافئة حتى خروج الفيروس من الجسم ولا يجب تناول المضادات الحيوية في مثل هذه الحالات على الإطلاق.

وتابع الدكتور ” داوود يوسف “: يُمنع تناول المضادات الحيوية بدون وصفة طبية حيث توجد ظاهرة غريبة في المجتمع بفحص الطفل والكشف عليه مع إعطاؤه أدوية أو مضادات حيوية مما يعتبر خطأ كبيرا على صحة الطفل.

من مظاهر سوء استخدام المضادات الحيوية كذلك هو إعطاء المضاد الحيوي نفسه لجميع الأطفال أو تناول المضاد الحيوي في غير فترة صلاحيته.

متى يمكن للطفل تناول المضاد الحيوي؟

يمكن تناول المضاد الحيوي للطفل تحت أي عمر كما لا يُفضل تناول طفل الخداج المضاد الحيوي في الفم قبل وصفة طبية واستشارة الطبيب كما يجب الحذر من إعطاء المضاد الحيوي للطفل تحت عمر شهر حيث أن تلك الفترة يكون فيها دخول وخروج أمراض كثيرة لجسم الطفل.

ماذا عن حملة ” لا تساوم البكتريا تقاوم “؟

تعتبر حملة ” لا تساوم البكتيريا تقاوم ” هي حملة شارك بها مجموعة من أفضل طلاب الطب في جامعة العلوم والتكنولوجيا تحت إشرافي وكان عنوانها مختارا بعناية حيث يمثل عدم المخاطرة بصحة الفرد ولا بصحة أقاربه حيث أن مفهوم مقاومة البكتيريا هو مفهوم ساخن عالميا وإقليميا.

هناك نوع من البكتيريا المعروفة والتي ظهرت في الولايات المتحدة وهي بكتيريا الإيكولاى والتي تسبب التهابات المسالك البولية والتي تقاوم كل أنواع المضادات الحيوية الموجودة في العالم ولا يوجد لدينا سلاح لمقاومة تلك البكتيريا، لذلك قام الطلاب في هذه الحملة بمحاولة تغيير تلك المفاهيم المغلوطة في المجتمع عن مقاومة المضاد الحيوي للبكتيريا في المولات والحدائق إلى جانب أنه سوف يكون هنالك مؤتمر في الشهر القادم عن هذا الموضوع.

ما هي البكتيريا التي تقاوم المضاد الحيوي؟

يمكن لأي بكتيريا أن تقاوم المضادات الحيوية إذا تعرضت بشكل كبير لمضادات حيوية بكثرة وبدون ضرورة حيث أن كثرة أنواع المضادات الحيوية تؤدي إلى ظهور أنواع من البكتيريا التي تحاول وجود مخرج وسلاح جديد لمقاومة أو مهاجمة المضادات الحيوية وقد يساعد عدم الالتزام بمواعيد تناول المضادات الحيوية حتى النهاية في عدم موت البكتيريا كلها مما يساعدها في مقاومة المضاد الحيوي وتنمو أكثر وأكثر كما يجب على الأهل سؤال الطبيب والصيدلاني عن كيفية تناول المضاد الحيوي أو الدواء بشكل عام من حيث فترة تناوله وطريقة تخزينه وأسباب إبطال مفعوله.

ما الفرق بين مضاد الالتهاب والمضاد الحيوي؟

يجب التفريق بين خافضات الحرارة وبين المضاد الحيوي ويجب توعية المجتمع وسؤال الطبيب عند تناولهم حيث هناك الريفانين البارسيتامول والبروفين والمعروفين بأنهم خافضات للحرارة لا يمكنهم التأثير على البكتيريا، لكن المضاد الحيوي فقط يمكن استخدامه فقط عند وجود مرض بكتيري كما يمكن للطبيب أن يفرق بين المرض الذي يسببه بكتيريا أو فيروس كما لا يجب على الطبيب استخدام المضاد الحيوي للفيروسات.

وأردف ” يوسف داوود “: تعتبر الحرارة ليست سببا للمضاد للحيوي كما أن الفيروس لا يتأثر بالمضاد الحيوي حيث أن تناول المضاد الحيوي للفيروس يمكنه أن يزيد من الأعراض المؤلمة للإنسان حيث يمكن أن يتسبب المضاد الحيوي في مشاكل للجهاز الهضمي بالإضافة إلى الحساسية التي قد تؤدي إلى الموت.

متى يجب تغيير نوع المضاد الحيوي للطفل؟

من الشائع خطأ هو تغيير نوع المضاد الحيوي للطفل عند استجابة جسم الطفل للنوع الأول من المضاد الحيوي حيث أنه قد يتأثر جسم الطفل ويصبح مقاوما للمضاد الحيوي نتيجة كثرة تناولها كما يساهم الكادر الطبي في هذه المشكلة إرضاء للأهل باختيار الأدوية الأغلى، ولكن يجب استخدام المضاد الحيوي في مكانه وللغرض الخاص به.

على الجانب الآخر يمكن طمأنة الطبيب للأهل على صحة طفلهم دون إعطاء الطفل المضاد الحيوي.

من خلال الحملة السابق ذكرها تم نشرها في وسائل التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك وإنستجرام كما تم عرضها على ” أمن FM ” وقناة رؤية التي لها متابعين كثر في الوطن العربي حيث أن الإعلام له دور كبير في توعية الناس بالمضادات الحيوية وسوء استخدامها لكثرة مخاطرها على صحة الإنسان.

كيف يؤثر سوء استخدام المضاد الحيوي على الطفل؟

يمكن الاستخدام الخاطئ للمضاد الحيوي إلى ظهور بكتيريا NIGHT MARE أو بكتيريا الكوابيس حيث أننا نتعامل مع عدو يظهر في المقام الأول بسبب الاستخدام الخاطئ له كما يعتبر هذا العدو فتاكا.

يمكن لسوء استخدام المضاد الحيوي أن يتسبب في تحسس مفرط لمضاد حيوي معين مما قد يؤدي إلى الوفاة كما يمكن ان يميت البكتيريا المفيدة عند الطفل ويؤدي إلى تكاثر البكتيريا الضارة بجانب سوء الحالة النفسية للطفل والأهل مع إمكانية تزايد عدد الأمراض عند الطفل.

يجب توعية الأهل بنوعية المرض الذي يعانيه طفلهم مع إمكانية تناول خافض للحرارة مع الراحة بالمنزل وشرب المشروبات الدافئة ويتم طمأنة الأهل بهذا الشكل.

وأخيرا، يجب استخدام المضاد الحيوي تحت وصفة الطبيب كما يجب استخدمها بالضبط كما أوصى الطبيب إلى جانب ضرورة غسل الأيدي حتى لا تنتشر وتنتقل البكتيريا أو الأمراض الفيروسية من الشخص المريض للصحيح، ومن هنا تأتي أهمية التوعية وخاصة لأطفال المدارس بهذه النقطة.

هناك مبادرات وقائية لمنع الأمراض والتي قائم عليها بعض طلاب جامعة العلوم والتكنولوجيا كما أن هناك مبادرات تنطلق في المدارس والحدائق والمولات لتوعية الأهل بمثل هذه الأشياء.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *