Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

سيبرام – Cipram | لعلاج الإكتئاب، تخفيف نوبات هلع والوسواس القهري



سيبرام Cipram / سيتالوبرام هيدروبرومايد Citalopram (as) Hydrobromide

• في هذه الصفحة:
1- ما هو سيبرام ولماذا يُستخدم؟
2- قبل أن تتناول سيبرام.
3- كيف تتناول سيبرام؟
4- الأعراض الجانبية المحتملة.
5- كيفية تخزين سيبرام.
6- معلومات إضافية.

1- ما هو سيبرام ولماذا يُستخدم؟

– كيف يعمل سيبرام؟
سيبرام ينتمي لمجموعة الأدوية المضادة للإكتئاب والتي تُسمى بمثبطات السيروتونين (إس إس آر آي). هذه الأدوية تعمل على زيادة مستوى مادة السيروتونين في الدماغ. إن عدم إنتظام مستوى مادة السيروتونين يُعتبر عامل مهم في تطور مرض الإكتئاب والأمراض ذات الصلة.

دواعي استعمال سيبرام؟

يحتوي سيبرام على مادة سيتالوبرام ويُستخدم لعلاج الإكتئاب ويجعلك تشعر بشكل أفضل ويُساعد على التخلص من حدوث تلك الأعراض.
بالإضافة إلى أن سيبرام يُستخدم للأمد البعيد لمنع حدوث أعراض الإكتئاب مرة أخرى في المرضى الذين سبق وأصيبوا بمرض الإكتئاب.
كما أن سيبرام يُفيد في التخفيف من الأعراض لدى المرضى الذين تحدث لهم نوبات هلع والمرضى المصابون بمرض الوسواس القهري. قد يصرف لك الطبيب سيبرام لغرض آخر. إسأل الطبيب إذا كان لديك أي إستفسار عن لماذا وُصف لك سيبرام.

2- قبل أن تتناول Cipram سيبرام:

• لا تأخذ سيبرام:
– إذا كانت لديك حساسية من مادة سيتالوبرام أو أي من المكونات الأخرى لسيبرام (راجع الجزء رقم 6 “المعلومات الإضافية”).
– إذا أخذت أي أدوية أخرى تنتمي لمجموعة الأدوية التي تُسمى مثبطات المونوأمينوأوكسيديز (MAOIs) كـ فلنزين، أبرونايزيد، ايزوكاربوكسازايد، نيالامايد، وترانيلسبروماين، سيجليجين (يُستخدم في علاج مرض الرعاش “باركنسون”)، موكلوبيمايد (يُستخدم في علاج الإكتئاب) ولينيزوليد (مضاد حيوي).
– في نفس الوقت مع بيموزايد.
– إذا ولدت وأنت مصاب بإعتلالات في القلب (تم الكشف عنها بواسطة ECG وهو إختبار لتقييم وظائف القلب).
حتى لو كنت قد إنتهيت من إستخدام الأدوية التي تُسمى مثبطات المونوأمينوأوكسيديز (MAOIs) فإنك تحتاج للإنتظار لفترة أسبوعين قبل أن تبدأ في التداوي بسيبرام.
وتحتاج إلى مضي يوم واحد من إستخدام موكلوبيمايد.
بعد التوقف عن إستخدام سيبرام فلابد من الإنتظار لمدة أسبوع قبل إستخدام أي من مثبطات المونوأمينوأوكسيديز (MAOIs).

• الرجاء أخذ الإحتياطات التالية مع سيبرام:
الرجاء إخطار الطبيب إذا كنت تُعاني من أي مشاكل طبية أخرى، حيث يجب أن يأخذ الطبيب ذلك في عين الإعتبار خصوصاً:
– إذا كانت لديك نوبات من الهوس أو الهلع.
– إذا كنت تُعاني من خلل في وظائف الكبد أو الكُلى. قد يحتاج طبيبك لتعديل الجرعة لك.
– إذا كان لديك مرض السكري، العلاج بسيبرام قد يُغير من السيطرة على سكر الدم. قد تحتاج إلى تعديل جرعات الأنسولين و/ أو جرعة الأدوية المخفضة لسكر الدم.
– إذا كان لديك صرع. يجب إيقاف العلاج بواسطة سيبرام إذا حدثت نوبات الصرع لأول مرة، أو إذا كان هنالك زيادة في تكرار النوبات (راجع الجزء رقم 4 “الآثار الجانبية المحتملة”).
– إذا كان لديك أي نوع من إضطرابات النزف.
– إذا كنت تُعاني من إنخفاض مستوى الصوديوم في الدم.
– إذا كنت تتلقى العلاج بالصدمات الكهربائية.
– إذا كنت قد تعرضت أو لديك مشاكل في القلب أو حصل لك نوبة قلبية في الوقت القريب.
– إذا كان لديك إنخفاض في سرعة القلب عند الراحة و/ أو أنك على علة بأن لديك إستنزاف للأملاح كنتيجة لإسهال مزمن وقيء أو تستخدم مدرات للبول.
– إذا كنت قد تعرضت لتسارع أو عدم إنتظام نبضات القلب. تدهور الصحة أو دوخة عند الوقوف والتي قد تدل على إعتلال في تسارع القلب.
يُرجى إستشارة الطبيب إذا أي من هذه الأعراض حدثت لك في أي وقت.
• تأمل ملاحظة:
إن بعض المرضى الذين يُعانون من المرض الهوسي الإكتئابي قد يدخلون في مرحلة الهوس. وذلك يتصف بسرعة وتكرار تغير الأفكار، الفرح الغير ملائم وفرط النشاط الجسدي. أخبر طبيبك فوراً إذا تعرضت لمثل هذه الأعراض.
إن الأعراض مثل القلق أو صعوبة الجلوس أو الوقوف قد تحدث خلال الأسبوع الأول من العلاج. أخبر طبيبك فوراً إذا تعرضت لمثل هذه الأعراض.
• الأفكار الإنتحارية وسوء حالك مع الإكتئاب وإضطراب القلق:
إذا كنت مكتئب و/ أو لديك إضطراب القلق فقد ترد لديك أحياناً فكرة إيذاء نفسك أو الإنتحار. وقد يزيد ذلك عند إستخدامك لمضادات الإكتئاب لأول مرة، حيث أن هذا النوع من الأدوية قد يستغرق وقت حتى يبدأ العمل وقد يصل ذلك إلى أسبوعين أو أكثر بقليل.
• ربما تكون عرضة أكثر للتفكير بذلك إذا:
– إذا كانت لديك أفكار مسبقة لإيذاء نفسك أو الإنتحار.
– إذا كنت شاباً بالغاً. إن المعلومات الناتجة عن الدراسات السريرية تُشير إلى إزدياد مخاطر السلوك الإنتحاري لدى البالغين من عمر 25 سنة فأقل أو الذين يُعانون من أمراض نفسية ويُعالجون بمضادات الإكتئاب.
إذا كانت لديك أفكار لإيذاء نفسك أو الإنتحار فأتصل بالطبيب أو إذهب إلى المستشفى مباشرة. قد تجد أنه من المفيد لك أن تُخبر قريبك أو صديقك المقرب بأنك تُعاني من الإكتئاب أو إضطراب القلق، عندئذ أطلب منهم قراءة هذه الصفحة. وكذالك أطلب منهم إخبارك في حالة ملاحظتهم بأن مرضك قد إزداد سوءاً، أو في حالة قلقهم من التغيرات في سلوكك.

• الإستخدام في الأطفال والمراهقين تحت سن 18 سنة: غالباً لا يوصف سيبرام للأطفال والمراهقين تحت سن 18 سنة. أيضاً يجب أن تعلم بأن المرضى تحت سن 18 سنة تزداد لديهم مخاطر الآثار الجانبية مثل محاولة الإنتحار أو الأفكار الإنتحارية والعدائية (السلوك العدائي، سلوك المعارضة والغضب) عند إستخدامهم لهذا النوع من الأدوية. وبالرغم من ذلك فقد يصف طبيبك سيبرام للمرضى تحت سن 18 سنة لأنه قرر بأن ذلك أفضل لهم. إذا وصف طبيبك سيبرام للمريض تحت سن 18 سنة وتود مناقشته ذلك، نأمل منك مراجعة طبيبك. يجب أن تُخبر طبيبك بأي تطور للأعراض المذكورة أو تدهور الحالة عند تناول المريض تحت سن 18 سنة لسيبرام.

• معلومات خاصة تتعلق بمرضك:
كباقي الأدوية التي تُستخدم لعلاج الإكتئاب أو الأمراض المصاحبة فإن التحسن لا يحصل بصورة فورية. بعد الإبتداء بالعلاج بسيبرام قد يستغرق عدة أسابيع حتى تشعر بالتحسن.
في حالة العلاج من مرض إضطراب الهلع فإن الشعور بالتحسن قد يستغرق من أسبوعين إلى أربعة أسابيع. في بداية العلاج فإن بعض المرضى المعينين قد يُعانون من تزايد مرض القلق والذي يتلاشى خلال مواصلتهم للعلاج. لذلك فإنه من المهم جداً أن تتبع نصائح الطبيب بالكامل وأن لا تتوقف عن العلاج أو تُغير الجرعة من دون إستشارة الطبيب. أحياناً قد تشتمل أعراض الإكتئاب أو الهلع على بعض الأفكار الإنتحارية أو إذئ النفس. ومن المحتمل أن تستمر هذه الأعراض أو تُصبح أسوء إلى أن يكتمل مفعول الدواء المضاد للإكتئاب. وذلك غالباً ما يحدث إذا كنت شاباً صغيراً (أي أقل من 30 سنة) ولم تستخدم الدواء المضاد للإكتئاب من قبل. بعض المرضى الذين يُعانون من مرض الهوس الإكتئابي قد يدخلون في مرحلة الهوس. وهذا يتميز بسرعة غير إعتيادية في تغيير الأفكار. فرح شديد غير مبرر وإزدياد النشاط الجسدي. إذا كنت تُعاني من ذلك فيُرجى الإتصال بالطبيب.
الأعراض كالهستيريا أو الصعوبة في الجلوس أو الوقوف قد تحصل خلال الأسابيع الأولى من العلاج. إذا كنت تُعاني من ذلك فيُرجى الإتصال بالطبيب فوراً.
في بعض الأحيان قد تكون غير ملم أو تجهل هذه الأعراض ولذلك فقد يكون من الأفضل لك أن تطلب من صديقك أو قريبك أن يُساعدك في ملاحظة علامات التغيرات المحتملة في سلوكك.
أخبر طبيبك على الفور أو إتصل بأقرب مستشفى إذا كان لديك أفكار مقلقة أو لديك أي من الأعراض المذكورة سابقاً خلال فترة العلاج.

• إستخدام الأدوية الأخرى:
نأمل إخبار طبيبك إذا كنت تستخدم أي أدوية أخرى، بما في ذلك الأدوية التي أخذتها من غير وصفة طبية. بعض الأدوية قد يؤثر على مفعول أدوية أخرى وقد يؤدي ذلك في بعض الأحوال إلى أعراض جانبية خطيرة:
• أخبر طبيبك إذا كنت تستخدم أي من الأدوية التالية:
– مثبطات المونوأمينوأكسيديز (MAOIs)، التي تحتوي على فنلزين، أبرونايزيد، ايزوكاربوكسازايد، نيالامايد، وترانيلسبروماين كمكونات فعالة. إذا إستخدمت أي من هذه الأدوية فإنك تحتاج أن تنتظر لمدة 14 يوماً قبل أن تبدأ في إستخدام سيبرام. وبعد التوقف عن إستخدام سيبرام يجب أن تنتظر لمدة 7 أيام قبل أن تأخذ هذه الأدوية.
– “المثبطات العكسية لمادة إم أيه أو- أيه”، والتي تحتوي على مادة موكلوبمايد (يُستخدم لعلاج الإكتئاب).
– المضاد الحيوي لإينزوليد.
– ليثيوم (المستخدم للوقاية وعلاج إضطراب الإكتئاب الهوسي) وتريبتوفان.
– إميبراماين وديسإبراماين (كلاهما يُستخدم لعلاج الإكتئاب).
– “المثبطات الاعكسية لمادة إم أيه أو- بي”، والتي تحتوي على مادة سيليقيلين (المستخدم لعلاج مرض الباركنسون). هذه تزيد من مخاطر الآثار الجانبية.
– ميتوبرولول (يُستخدم لعلاج إرتفاع ضغط الدم و/ أو أمراض القلب). يزداد مستوى الميتوبرولول في الدم ولكنه لم يتم تسجيل أي آثار جانبية لذلك.
– سوماتريبتان والأدوية المشابهة (تُستخدم في علاج الصداع النصفي) وترامادول (يُستخدم لتهدئة الألم الشديد) قد تؤدي هذه الأدوية إلى إزدياد مخاطر الآثار الجانبية. يجب الإتصال بالطبيب في حالة حدوث أي أعراض لك عند إستخدامها كمزيج.
– سيميتدين عند إستخدامه بجرعة عالية (لعلاج قرح المعدة) فقد يزيد من تركيز سيبرام في الدم ولكنه لم يتم تسجيل أي آثار جانبية لذلك.
– الأدوية المعروفة بتأثيرها على وظيفة الصفائح الدموية (مثل الأدوية المضادة للذهان، مضادات الإكتئاب ثلاثية الحلقة، حامض الأسيتايل سلسيلليك (يُستخدم مهدئ للألم)، مضادات الإلتهاب الغير إستيرويدية (تُستخدم في إلتهاب المفاصل))، يزداد معها بشكل طفيف خطر الإعتلالات الدموية.
– نبتة إس تي جون (هايبركيم بيرفوراتيم) (دواء عُشبي يُستخدم للإكتئاب) إستخدامها بالتلازم مع سيبرام يزيد من مخاطر الآثار الجانبية.
– ميفلوكين (المُستخدم لعلاج الملاريا) بوبروبيون (المُستخدم لعلاج الإكتئاب) وترامادول (المُستخدم لعلاج الألم الشديد) وذلك لإحتمالية مخاطر النوبات الصرعية.
– نيرولبكتس (أدوية تُستخدم لعلاج مرض الفصام والذهان) وذلك لإحتمالية زيادة النوبات الصرعية ومضادات للإكتئاب.
– فئة lA و lll من مضادات إضطراب نبضات القلب ومضادات الذهان (مثل مستخلصات الفينتيازين، بيموزايد، هالوبيريدول)، مضادات الإكتئاب الثلاثية الحلقة، بعض مضادات الميكروبات (مثل: سبارفلوكساسين، موكسيفلوكساسين، إرثرومايسين، lV بينتاميدين، مضادات الملاريا خاصة هولوفانترين)، وبعض مضادات الهيستامين (استيمازول، ميزولستين).

• إستخدام سيبرام مع الطعام والشراب: يُمكن أخذ سيبرام مع أو من غير الطعام (راجع الجزء رقم 3 “كيف تأخذ سيبرام”). لم يتم ملاحظة إزدياد تأثير الكحول مع سيبرام ومع ذلك فإنه يُنصح بعدم تعاطي الكحوليات أثناء العلاج بسيبرام.

• الحمل والرضاعة الطبيعية:
أخبري طبيبك إذا كنت حامل أو تخططين للحمل. لا تأخذي سيبرام إذا كنت حامل، أو مُرضع ما لم تناقشي المخاطر والمنافع مع الطبيب.
إذا إستخدمتي سيبرام أثناء الثلاثة أشهر الأخيرة من الحمل يجب أن يكون معلوماً- لديك بأن التأثيرات التالية قد تظهر على طفلك بعد الولادة: مشاكل في التنفس، إزرقاق لون الجلد، نوبات مرضية، تغيرات في درجة حرارة الجسم، صعوبات في التغذية، قيء، إنخفاض في سكر الدم، تيبوس العضلات، نشاط إنعكاسي، رعاش، عصبي المزاج، هيجان، نُعاس، بُكاء متصل، قلة وصعوبات في النوم. إذا كان لديك طفل حديث الولادة لديه أي من هذه الأعراض يُرجى الإتصال بالطبيب فوراً.
تأكد من أن طبيب الولادة يعلم أنك تستخدمين سيبرام. عند أخذه أثناء الحمل وخصوصاً في الثلاثة أشهر الأخيرة، فإن الدواء مثل سيبرام قد يزيد من مخاطر الحالات المرضية في الأطفال والتي تُسمى إرتفاع الضغط الوريدي المستديم (بي بي إتش إن)، مما يجعل الطفل يتنفس بسرعة ويظهر اللون المائل للأزرق. هذه الأعراض عادة ما تظهر خلال الـ 24 ساعة الأولى بعد ولادة الطفل. إذا حصل هذا لطفلك فإنه يجب أن تتصلي بطبيب الولادة فوراً.

• القيادة وإستخدام المعدات: سيبرام بشكل عام لا يُسبب النُعاس، ومع ذلك إذا أحسست بدوخة أو بالنُعاس عند البدء في إستخدام الدواء فلا تقم بقيادة السيارة أو تشغيل المعدات حتى يزول ذلك التأثير.

• معلومات هامة عن بعض مكونات سيبرام: إذا أبلغك الطبيب بأن لديك حساسية من بعض السكاكر فإتصل بالطبيب قبل إستخدام هذا المستحضر.

3- كيف تأخذ سيبرام Cipram؟

– الجرعة:
دائماً خذ جرعة سيبرام كما وصفها لك الطبيب.
ويجب التأكد من الطبيب أو الصيدلي إذا كنت غير متأكد من الجرعة.
• البالغين:
– الإكتئاب:
الجرعة الإعتيادية هي 20 ملجم في اليوم. وقد يزيد الطبيب الجرعة إلى 40 ملجم في اليوم كحد أقصى.
– إضطراب الهلع:
الجرعة الإبتدائية هي 10 ملجم في اليوم للأسبوع الأول قبل أن يتم زيادة الجرعة إلى 20- 30 ملجم في اليوم.
وقد يزيد الطبيب الجرعة إلى 40 ملجم في اليوم كحد أقصى.
– إضطراب الوسواس القهري:
الجرعة الإبتدائية هي 20 ملجم في اليوم. وقد يزيد الطبيب الجرعة إلى 40 ملجم في اليوم كحد أقصى.
– المرضى كبار السن (الذين تزيد أعمارهم عن 65 سنة):
يجب أن تقل الجرعة الإبتدائية إلى نصف الجرعة الموصى بها بمعنى 10- 20 ملجم في اليوم. يجب أن يأخذ المرضى كبار السن جرعة كحد أقصى لا تزيد عن 20 ملجم في اليوم.
– المرضى ذوي المخاطر الخاصة:
المرضى الذين يُعانون من مشاكل في الكبد يجب أن لا يأخذوا جرعة أعلى من 20 ملجم في اليوم.
– الأطفال والأحداث (الذين لا تتجاوز أعمارهم 18 سنة):
لا يجب أن يُعطى الأطفال أو الأحداث عقار سيبرام. ولمزيد من المعلومات الرجاء النظر للفقرة رقم “2” قبل أن تتناول سيبرام”.

• كيف ومتى يتم تناول عقار سيبرام؟
يؤخذ سيبرام يومياً كجرعة يومية واحدة. يُمكن أن يؤخذ سيبرام في أي وقت من اليوم مع أو بدون الطعام.
إبلع الأقراص مع شربة ماء لا تمضغها (فلها مذاق مر).

• فترة العلاج:
مثل جميع الأدوية الخاصة بمعالجة الإكتئاب وإضطراب الوسواس القهري فإنه قد تستغرق أسابيع قليلة قبل أن تشعر بأي تحسن. إستمر في أخذ سيبرام حتى لو إستغرقت بعض الوقت قبل الشعور بأي تحسن في حالتك.
لا تُغير جرعة الدواء دون إستشارة طبيبك أولاً.
تُعتبر فترة العلاج فردية وعادة ما تدوم لفترة لا تقل عن 6 أشهر. يجب أن تستمر في تناول الأقراص حسب تعليمات طبيبك. لا تتوقف عن تناول الأقراص حتى لو شعرت بالتحسن ما لم إبلاغك بذلك من قبل طبيبك. إن المرض يُمكن أن يستمر لفترة طويلة فإذا توقفت عن تناول علاجك قبل الفترة المحدودة فيُمكن للأعراض أن تعود.
من المفيد للمرض الذين يتكرر لديه مرض الإكتئاب أن يستمروا في العلاج وفي بعض الأحيان لعدة سنوات. لتجنب حدوث الإكتئاب مرة أخرى.

• إذا تناولت كمية من سيبرام أكثر مما يجب:
إذا أعتقدت أنك تناولت كمية من أقراص سيبرام مما يجب فعليك الإتصال بطبيبك أو بأقرب مستشفى أو مركز طوارئ فوراً. عليك أن تقوم بذلك حتى لو لم تظهر عليك علامات عدم الإرتياح أو التسمم. خذ معك علبة أقراص سيبرام عندما تذهب للطبيب أو للمستشفى.
بعض علامات الجرعة الزائدة قد تكون خطر على حياتك ومنها عدم إنتظام ضربات القلب، النُعاس، غيبوبة، التقيؤ، رجفان، إنخفاض أو إرتفاع ضغط الدم، غثيان (الشعور بالإعياء)، متلازمة السيروتونين (أنظر الفقرة رقم 4)، هيجان، دوخة، توسع بؤبؤ العين، التعرق، إزرقاق الجلد وفرط التهوية.

• إذا نسيت تناول سيبرام: لا تأخذ جرعة مضاعفة لتعويض الجرعة التي نسيتها. إذا نسيت أخذ الجرعة وتذكرتها قبل الذهاب للنوم فخذها مباشرة. ثم تناولها في نفس الوقت في اليوم التالي. إذا تذكرت الجرعة أثناء المساء أو خلال اليوم التالي فأترك الجرعة التي نسيتها وخذ الجرعة التالية في الوقت المعتاد.

• إذا توقفت عن تناول سيبرام: لا تتوقف عن تناول سيبرام حتى يطلب منك الطبيب ذلك. عند إتمامك للفترة العلاجية فإنه يُنصح بتقليل جرعة سيبرام بشكل تدريجي لعدد من الأسابيع.
التوقف المفاجئ عن العلاج قد يتسبب في أعراض متوسطة ووقتية مثل الدوخة، إحساس كوخز الإبر والدبابيس، إذضطرابات في النوم (أحلام مبهجة، كوابيس، وعدم القدرة على النوم)، الشعور بالقلق، صداع، الشعور بالإعياء، القيء، التعرق، الشعور بعدم الراحة أو الهيجان، رعشان، الشعور بأنك مشوش أو مرتبك، الشعور بالإنفعال أو التهيج، الإسهال، إضطرابات النظر، الخفقان أو تسارع ضربات القلب. عند إكمالك للفترة العلاجية فإنه يُنصح بتقليل جرعة سيبرام بشكل تدريجي لمدة أسبوعين بدلاً من التوقف بصورة مفاجئة.
إذا كان لديك أي إستفسارات أخرى عن هذا الدواء فإتصل بالطبيب أو الصيدلي.

4- الآثار الجانبية المحتملة:
مثل باقي الأدوية فإن سيبرام قد يُسبب أعراض جانبية ومع ذلك فإنها لا تُصيب كل الأشخاص.
عادة تزول هذه الأعراض بعد أسابيع قليلة من العلاج.
يُرجى الأخذ في الإعتبار أن هذه الأعراض قد تكون من أعراض مرضك ولذلك فإنها تتحسن مع العلاج.
لوحظ حدوث الأعراض الجانبية الخطيرة في بعض المرضى.
في حال حصل لك أي من الأعراض الجانبية التالية عليك أن توقف تناول سيبرام وإستشارة طبيبك في الحال:-
– حمى وهيجان وإضطراب وإرتجاف وتقلص مُفاجئ في العضلات، فهذه العلامات يُمكن أن تكون أعراض لحالة نادرة تُسمى متلازمة السيروتونين والذي ينتج عادة من إستخدام خليط من مضادات الإكتئاب.
– إذا حصل لك تورم في الجلد أو اللسان أو الشفتين أو الوجه أو صعوبة في التنفس والبلع.
– نزف غير إعتيادي بما في ذلك نزيف معدي معوي.
• أعراض جانبية نادرة ولكن خطيرة (تحدث في أكثر من واحد في كل 10000 مريض وأقل من واحد في كل 1000 مريض):
– إنخفاض الصوديوم في الدم والذي قد يُسبب إعياء وتشوش ورعشة العضل.
الأعراض الجانبية التالية عادة ما تكون طفيفة وتتلاشى بعد بضعة أيام من العلاج. يُرجى الأخذ في الإعتبار أن عدد من التأثيرات التي سيتم ذكرها قد تكون من أعراض مرضك ولذلك فإنها تتحسن مع العلاج.
إذا كانت الآثار الجانبية مزعجة لك أو إستمرت لأكثر من عدة أيام فأخبر طبيبك.
جفاف الفم يزيد من خطر التسوس. ولذلك يجب عليك أن تُنظف أسنانك أكثر من المعتاد.
– آثار جانبية شائعة جداً (تحدث في أكثر من واحد في كل 10 مرضى):
النُعاس.
صعوبة النوم.
إزدياد التعرق.
جفاف الفم.
الغثيان (الشعور بالإعياء).

– آثار جانبية شائعة (تحدث في واحد من أقل من 10 في كل 100 مريض):
ضعف الشهية.
هيجان.
ضعف الرغبة الجنسية.
القلق.
العصبية.
حالة من التشوش.
أحلام غير طبيعية.
رعشة.
تنمل أو تخدر اليدين أو الرجلين.
دوخة.
تشتت الإنتباه.
طنين في الأذن.
مصع.
إسهال.
قيء.
إمساك.
حكة.
ألم في العضلات والمفاصل.
قد يواجه الرجال صعوبة في القذف والإنتصاب.
في النساء الفشل في الوصول للنشوة.
إجهاد.
حمى.
تنمل في الجلد.
نقصان الوزن.

– غير شائعة (تحدث في واحد من كل 1000 مريض وفي أقل من 1 في كل 100 مريض).
إضطراب النزف الجلد.
زيادة الشهية.
العدائية.
فقدان الشخصية.
الهلوسة.
الهوس .
فقدان الوعي.
توسع بؤبؤ العين.
تسارع ضربات القلب.
تباطؤ ضربات القلب.
طفح السع.
فقدان الشعر.
طفح جلدي.
الحساسية للضوء.
صعوبة التبول.
نزف مهبلي.
تورم الذراعين والساقين.
زيادة الوزن.

– آثار جانبية نادرة (تحدث في 1 من كل 10000 مريض وفي أقل من 1 كل 1000 مريض):
تشنجات.
حركات لا إرادية.
إضصراب حاسة الذوق.
نزيف.
إلتهاب الكبد الوبائي.
– لوحظ في بعض المرضى (تكرارها غير معلوم).
التفكير في إيذاء النفس أو الإنتحار “إقرأ الجزء الخاص بأخذ الإحتياطات الخاصة مع سيبرام”.
إنخفاض الصفائح الدموية والتي تزيد من مخاطر النزيف أو الكدمات.
زيادة التحسس.
تفاعلات تحسسية خطيرة والتي تُسبب صعوبة في التنفس أو الدوخة.
زيادة كمية التبول.
إنخفاض مستوى البوتاسيوم في الدم والذي قد يُسبب ضعف العضلات ورجفان القلب أو تسارع غير إعتيادي.
نوبات هلع.
صحن الأسنان.
تهيج وضجر.
حركات غير طبيعية للعضلات أو صلابتها.
حركات لا إرادية للعضلات.
إضطرابات النظر.
إنخفاض ضغط الدم.
نزف الأنف.
إضطرابات النزيف بما في ذلك نزيف الجلد والغشاء المخاطي.
تورم مفاجئ للجلد أو الغشاء المخاطي.
ألم عند الإنتصاب.
نتائج غير طبيعية في إختبار وظائف الكبد.
زيادة مخاطر كسور العظام تم ملاحظتها في المرضى الذين يستخدمون هذه الأدوية.
تسارع غير طبيعي في القلب.
في حالة زيادة حدة أي من الآثار الجانبية السابقة أو لاحظت حدوث آثار أخرى غير مذكورة في هذه الصفحة فيُرجى إخبار الطبيب أو الصيدلي.

5- كيفية تخزين سيبرام:
– يُحفظ بعيداً عن متناول الأطفال.
يُحفظ في درجة حرارة لا تزيد عن 25 درجة مئوية.
– لا تستخدم سيبرام بعد إنتهاء تاريخ الصلاحية والمكتوب على العلبة الخارجية.
– تاريخ الإنتهاء يُشير إلى أخر يوم في الشهر.
– يجب عدم التخلص من الأدوية من خلال مجاري المياه أو النفايات المنزلية. إسأل الصيدلي عن كيفية التخلص من الأدوية التي لم تعد تستخدمها. هذه الإجراءات تُساعد في حماية البيئة.

6- معلومات إضافية:
على ماذا يحتوي سيبرام؟
المادة الفعالة هي سيتالوبرام هيدروبرومايد.
سيبرام عبارة عن أقراص مغلفة تحتوي على 20 ملجم سيتالوبرام هيدروبرومايد.
المكونات الأخرى فهي عبارة عن نشاء الذرة ومونوهايدرات اللاكتوز وسيلولوز المايكروكريستالين والكوبوفيدون والجليسرول 85% وصوديوم الكروسكاراميلوز وستيرات الماغنزيوم.
التغليف: هايبروميلوز 5 وماكروغول 400.
اللون: ثاني أكسيد التيتانيوم (أي 171).

• كيف يبدو السيبرام وما هي محتويات العبوة:
يقدم سيبرام في أقراص مغلفة 20ملجم ويوجد في أشرطة مبثرة أو حاوية البولي إثيلين.
وصف السيبرام 20 ملجم بيضوي الشكل أبيض مغلف تُميزه الإشارات “سي” و” أن”.

• يتوفر السيبرام في العبوات التالية: 2. ملجم: 28 قرص في عبوة أشرطة مبثرة.

صاحب حقوق التسويق والتصنيع
أتش لوندبيك أيه/ أس.
اوتليافيج 9.
25.. فالبي.
الدنمارك.

صورة, عبوة, سيبرام, Cipram
صورة: عبوة سيبرام Cipram
© KSA.PH

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *