سيفوران – Ceforan | (سيفوتاكسيم) مضاد حيوي قاتل للبكتيريا

التركيب

يحتوي كل فيال من سيفوران Ceforan Vial على:

  • ٥٢٤ مجم سيفوتاكسيم صوديوم كمادة جافة تُكافئ ٥٠٠ مجم سيفوتاكسيم (سيفوران ٥٠٠ مجم فيال).
  • ١.٠٤٨ جم سيفوتاكسيم صوديوم كمادة جافة تُكافئ ١.٠ جم سيفوتاكسيم (سيفوران ١ جم فيال).
  • ٢.١ جم سيفوتاكسيم صوديوم كمادة جافة تُكافئ ٢.٠ جم سيفوتاكسيم (سيفوران ٢ جم فيال).

الخواص

سيفوران مضاد حيوي ينتمي إلى مجموعة السيفالوسبورينات وله تأثير قاتل على البكتيريا.

ويُعتبر تأثيره القاتل على العصيات البكتيرية السالبة لصبغة الجرام أقوى بكثير من تأثير السيفالوسبورينات والبنسللينات الأخرى.

وفي معظم البكتيريا الممرضة يكون أقل تركيز قاتل من الدواء أعلى قليلاً من أقل تركيز مثبط للبكتيريا.

ويتحد الدواء مع بروتينات الدم بنسبة ٣٢-٥٠٪ تبعاً للطريقة المُستعملة ويحتوي سيفوران على ٢.٠٩ ميلليمول/ جم من الصوديوم ويُعطى سيفوران ١.٠ جم مستويات عالية من الدم تفوق حساسية معظم البكتيريا الممرضة. ويمتلك سيفوران قدرة جيدة على إختراق الأنسجة ويتم إخراجه من الجسم عن طريق الكُلى في صورة نشطة.

دواعي استعمال سيفوران والإستخدام

العلاج: يُستعمل سيفوران لعلاج المرضى بعدوى خطيرة تُسببها فصائل من الميكروبات الحساسة للدواء (للسيفوران) في الأمراض التالية:

  • عدوى الجهاز التنفسي السفلي وتشمل الإلتهاب الرئوي الذي يُسببه المكورات السبحية للإلتهاب الرئوي. (المكورات الثنائية للإلتهاب الرئوي سابقاً)، المكورات السبحية بيوجينز مجموعة أ والمكورات السبحية الأخرى (ما عدا الإنتيروكوكاي مثل الأنتيروكوكس فيكالس)، والمكورات العنقودية (المفرزة والغير مفرزة للبينيسللينيز)، الإيشيرشيا كولاي، وفصائل الكلبسييللا، الهيموفلس أنفلونزا (وتشمل الفصائل المقاومة للأمبسللين) والهيموفلس بارا أنفلونزا، البروتيز ميرابيلس والسيريشيا مارسنس، أنواع الأنتروبكتر، البروتيس الإيجابي للإندول وأنواع السودومونس (وتشمل السودومونس ايروجينوزا).
  • عدوى الجهاز التناسلي: عدوى الجهاز البولي الذي تُسببه أنواع من الإنتروكوكس أو المكورات العنقودية. ابيدرميدس، المكورات العنقودية (المفرزة والغير مفرزة للبنسللينيز) أنواع السيتروبكتر، أنواع الإنتروبكتر، الإيشيريشيا كولاي، أنواع الكلبسيللا، البروتيس ميرابلس والبروتيس فلجارس والبروفيدنشيا ستيواري تاي والمورجانيللا مورجانياي والبروفيدنشيا ريتجيري والسيريشيا مارسيسنيس وأنواع السودومونس (وتشمل السودومونس ايروجينوزا) بالإضافة إلى عدوى السيلان بدون مضاعفات (في عنق الرحم أو في المخرج البولي أو الشرجي) الذي تُسببه نيسريا السيلان وتشمل الفصائل المفرزة للبنيسللينيز).
  • عدوى الجهاز التناسلي وتشمل الإلتهابات داخل الحوض وإلتهابات جدار الرحم وإلتهابات الأنسجة داخل الحوض والتي تُسببها المكورات العنقودية ايبيدرميدس، أنواع المكورات السبحية، أنواع الإنتروكوكس، أنواع الأنتروبكتر أنواع الكلبسيللا، الإيشيريشا كولاي، البروتيس ميرابلس، أنواع البكترويد وتشمل البكترويد فراجيليس، أنواع الكلوستريديوم والمكورات اللاهوائية (وتشمل أنواع الببتوستربتوكوكس وأنواع الببتوكوكس) وأنواع الفيوزبكتريوم وتشمل الفيوزبكتريوم نيوكليتم).
    وليس للسيفوران أي تأثير على الكلاميديا تراكوماتس وذلك مثل غيره من مجموعة السيفالوسبورين لذلك فإنه عند إستعمال أي من مجموعة السيفالوسبورين في علاج المرضى الذين يُعانون من إلتهابات في الحوض وتكون الكلاميديا تراكوماتس أحد الميكروبات التي يُمكن أن تكون مُسببة للمرض يجب إضافة المضاد المناسب لها مع العلاج.
  • تسمم الدم الذي تُسببه الإيشيريشا كولاي وأنواع الكلبسيللا والسيريشيا مرسيسنز والمكورات العنقودية وأنواع المكورات السبحية (وتشمل المكور السبحي للإلتهاب الرئوي).
  • عدوى الجلد ومكوناته التي يُسببها المكورات العنقودية (المفرزة والغير مفرزة للبنسيللينيز) المكورات العنقودية إيبدرميدز، المكورات السبحية بيوجنز (المجموعة أ) والمكورات السبحية الأخرى، أنواع الإنتروكوكس وأنواع الأسينيتوبكتر والإيشيريشيا كولاي وأنواع السيتروبكتر (وتشمل الستروبكتر فرندياي) أنواع الإنتروبكتر وأنواع الكلبسييللا والبروتيس ميرابلس والبروتيس فلجارس والمورجانيللا مورجانياي والبروفيدنشيا رتجيري وأنواع السودومونس والسيريشيا مرسينز وأنواع البكترويد والمكورات اللاهوائية (وتشمل أنواع الببتوستربتوكوكس وأنواع الببتوكوكس).
  • العدوى داخل البطن وتشمل الإلتهاب البريتوني الذي يُسببه أنواع المكورات السبحية والإيشيريشيا كولاي وأنواع الكلبسبيللا وأنواع البكترويد والمكورات اللاهوائية (الببتوستربتوكوكس وأنواع الببتوكوكس) والبروتيس ميرابلس وأنواع الكلوستريديام).
  • عدوى العظام والمفاصل التي يُسببها المكورات العنقودية (الأنواع المفرزة وغير المفرزة للبنسيللينيز) أنواع المكورات السبحية (وتشمل المكورات السبحية بيوجينز) أنواع السودومونس (وتشمل السودومونس إيروجينوز) والبروتيس ميرابلس.
  • عدوى الجهاز العصبي المركزي مثل إلتهاب أغشية المخ وبطينات المخ الذي يُسببه نيسريا الإلتهاب السحائي، الهيموفلس أنفلونزا، المكورات السبحية للإلتهاب الرئوي، كلبسبيللا الإلتهاب الرئوي والإيشيريشيا كولاي.

وعلى الرغم من أن هناك فصائل كثيرة من الإنتروكوكاي (مثل الفيكاليس) وأنواع السودومونس مقاومة للسيفوتاكسيم صوديوم خارج الجسم فإن سيفوران قد تم إستخدامه بنجاح في علاج المرضى الذين يُعانون من عدوى سببها ميكروبات حساسة للدواء ويجب أخذ العينات الخاصة بالمزارع البكتيرية قبل البدء في العلاج وذلك لإمكان عزل البكتيريا المُسببة للمرض والتعرف عليها وتحديد حساسيتها للسيفوران. ومن الممكن بدء العلاج قبل وصول نتائج إختبار الحساسية على أن يتم ضبط العلاج طبقاً للنتائج فور وصولها.

في بعض حالات العدوى المؤكدة أو المحتمل أن يكون سببها ميكروبات إيجابية الجرام أو سالبة الجرام أو في حالات المرضى بعدوى خطيرة ولم يتم تحديد الميكروب المُسبب لها فمن المُمكن إستعمال سيفوران مع إحد المضادات من مجموعة الأمينوجلايكوزايد-ويتم إعطاء الجرعة المناسبة من كل من المضادين تبعاً للنشرة الدوائية الخاصة بهما وتبعاً لخطورة العدوى وحالة المريض-ولابد من متابعة قياسات وظائف الكُلى خاصة في حالات الجرعات العالية من الأمينوجلايكوزايد وفي حالة إمتداد العلاج لفترات طويلة وذلك لإحتمال حدوث تأثيرات ضارة على الكُلى وعلى الأذن بسبب مضادات الأمينوجلايكوزايد التي تؤدي إلى زيادة التسمم الكُلوي.

وبالنسبة لمدى التأثير على هذا الميكروب المعين في هذا العضو معين بالجسم فقد تتم دراسته في أقل من عشر حالات من العدوى.

طرق الوقاية

إن تداول السيفوران قبل العمليات الجراحية يُقلل من حدوث العدوى لدى المرؤضى المُقبلين على عمليات جراحية (إستئصال الرحم، عمليات الجهاز الهضمي والمعوي، وعمليات الجهاز التناسلي) وذلك لحمايته من التلوث.

في المرضى المُقبلين على إجراء عمليات قيصرية، أثناء العملية (بعد ربط الحبل السُري) كما أن إستعمال سيفوران بعد العمليات يُقلل من حدوث العدوى ما بعد العمليات.

(أنظر الجرعة وطريقة التداول).

الإستعمال الفعّال للسيفوران في الجراحة يعتمد على وقت تداول الجرعة فلكي نحصل على تأثير فعّال في أنسجة الخلايا، سيفوران يجب أن يُعطى خلال نصف إلى واحد ونصف ساعة قبل إجراء العمليات الجراحية (أنظر الجرعة وطريقة التداول).

المرضى المُقبلين على إجراء عمليات الجهاز المعوي أو الهضمي (يُنصح بتحضير الأمعاء قبل العملية) بتنظيفها وتفريغها بالإضافة إلى إستخدام مضادات حيوية غير ممتصة (مثل النيومايسين).

إذا وجدت علامات من العدوى، فيجب أخذ عينات من النسيج للتعرف على الكائن المُسبب لذلك للبدئ بالعلاج المناسب. ولكي نُقلل من تطور نمو البكتيريا المقاومة للعقار ونُحافظ على فاعلية السيفوران والأدوية المضادة للبكتيريا، فإن السيفوران يجب أن يُستخدم فقط لكي يُعالج أو يمنع حدوث العدوى التي أثبت بشدة أنها تحدث لوجود أنواع محتملة من البكتيريا.

عندما تكون المعلومات من المزارع البكتيرية متاحة يجب أن يؤخذ بهم في إختيار أو تعديل العلاج المضاد للبكتيريا وفي غياب هذه المعلومات فإن علم الأوبئة والعقاقير قد ساهم في الإختيار المبدئي للعلاج.

موانع الإستعمال

لا يجب إستعمال سيفوران إذا كانت لديك حساسية مُفرطة للمادة الفعّالة أو لأي من مُشتقات السيفالوسبورين أو إذا كانت لديك أي حساسية سابقة أو فورية لأي من مُشتقات البنسيللين أو لأي من المنتجات الدوائية للبيتالاكتام.

تحذيرات

تحذير خاص بضرورة تحديد أي نوع من تفاعلات فرط الحساسية من البنسيللين أو مستحضرات البيتالاكتام الأخرى حيث أن المصابين بفرط الحساسية لهذه المستحضرات ربما يكون لديهم فرط حساسية لليسفوتاكسيم فضلاً عن الحساسية لكلا النوعين.

عند ظهور أي حساسية للسيفوران لابد من إيقاف العلاج به تماماً بالنسبة لحالات الحساسية الخطيرة للدواء فإنها قد تحتاج إلى إستعمال الإيبينفرين وغيره من علاجات الطوارئ.

وفي أثناء بحث أُجري بعد التسويق تم رصد حالات إضطراب خطير في ضربات القلب في ستة حالات كان المرضى فيها قد تلقوا حقن سريع (أقل من ٦٠ ثانية) للسيفوتاكسيم من خلال حقن وريدي مركزي لذلك لابد من الإلتزام بالجرعة وطريقة الإستعمال الموجودة بالنشرة الدوائية عند إعطاء السيفوتاكسيم.

وقد تم رصد حالات الإسهال التي يُسببها الكلوستريديام ديفيسيل مع كل أنواع المضادات الحيوية بما في ذلك السيفوران والتي تختلف درجة خطورتها من إسهال بسيط إلى إلتهاب للقولون مُميت. فالعلاج بالمضادات الحيوية يُغير من الوسط الميكروبي الطبيعي للقولون مما يؤدي إلى النمو الزائد للكلوستريديام ديفيسيل.

الكلوستريديام ديفيسيل يُفرز نوعين من السموم “أ” و “ب” والتي تؤدي إلى الإسهال المصاحب للعلاج بالمضادات الحيوية مما قد يؤدي مع بعض الأنواع إلى حالات مرضية ومُميتة فهذه العدوى من المُمكن ألا تستجيب للمضادات الحيوية وقد تحتاج إلى إستئصال للقولون. ولابد من توقع مثل هذه الحالة في كل المرضى الذين يُعانون من الإسهال المُصاحب لتناول المضادات الحيوية-ويُعتبر أخذ التاريخ المرضي الدقيق هاماً حيث أن مثل هذه الحالات من الإسهال قد تم رصدها على مدى شهرين من إستعمال المضادات الحيوية.

وفي حالة الشك أو التأكد من حدوث هذا الإسهال المصاحب للمضاد الحيوي لابد من إيقاف العلاج بالمضاد وإعطاء للسوائل والأملاح المناسبة والبروتينات اللازمة والعلاج بمضادات للكلوستريديام ديفيسيل وتقييم مدى الإحتياج للتدخل الجراحي تبعاً لتقدير الحالة.

الإحتياطات

عامة: إن إعطاء المريض سيفوران في حالة عدم ثبوت أو توقع لوجود عدوى بكتيرية أو إحتياج حقيقي لحماية المريض من عدوى فإن ذلك لا يفيد المريض بل يزيد من إحتمال يكون بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية.

يجب توخي الحذر عند إعطاء سيفوران للمرضى الذين يُعانون من أمراض الجهاز الهضمي خاصة إلتهاب القولون.

في حالات القصور في وظائف الكُلى يُمكن أن يرتفع مستويات المضاد الحيوي في الدم مع الجرعات العادية بسبب الإنخفاض المؤقت أو الدائم لكميات البول المخرجة لذلك لابد من تخفيض المضاد الحيوي اليومي لهؤلاء المرضى ولابد من تقدير الجرعات تبعاً لدرجة القصور الكُلوي، وخطورة العدوى ومدى حساسية الميكروب للمضاد الحيوي وعلى الرغم من عدم وجود ما يُفيد تغيير جرعات السيفوتاكسيم صوديوم (Cefotaxime) في المرضى الذين يُعانون من قصور شديد في وظائف الكُلى فإنه يُنصح أن تُخفض الجرعة إلى النصف للمرضى الذين تصل نسبة تصفية الكرياتينين فيهم أقل من ٢٠ مل/ دقيقة/ ١.٧٣ متر مربع.

في حالة توفر نتائج مستوى الكرياتينين بالدم فقط تُستخدم المعادلة التالية (تبعاً للجنس والوزن والسن) لتحويل هذه النتائج إلى تصفية الكرياتينين.

وتُمثل نسبة الكرياتينين بالدم صورة واضحة لوظائف الكُلى.

  • الذكور: الوزن (كجم)× (١٤٠-السن)/ (٧٢× كرياتينين بالدم).
  • الإناث: ٠.٨٥× القيمة السابقة.

وكما هو الحال في المضادات الحيوية الأخرى فإن العلاج الطويل بالسيفوران يُمكن أن يؤدي إلى نمو ميكروبات غير حساسة للمضاد الحيوي لذلك لابد من متابعة حالة المريض لإتخاذ اللأزم في حالة ظهور عدوى إضافية.

وكما هو الحال في المضادات التي تتكون من البيتالاكتام فإن حدوث إنخفاض في خلايا الدم البيضاء المحببة أو الإختفاء المطلق لهذه الخلايا يُمكن أن يحدث مع العلاج بالسيفوران لفترة طويلة لذلك في حالة العلاج لمدة أطول من ١٠ أيام لابد من قياس مُستمر لعد الدم.

ومثل باقي المضادات الحيوية التي تُعطى عن طريق الحقن فإن سيفوران يُمكن أن يُسبب تهيج موضعي للأنسجة حول مكان الحقن يُمكن تلافيه بتغيير موضع الحقن. في بعض الأحيان يُمكن أن يُسبب الدواء الذي يمتد خارج الأوردة تلفاً للأنسجة المجاورة لموضع الحقن وتحتاج لتدخل جراحي-للحد من حدوث مثل هذا التلف يجب مراعاة فحص مكان الحقن وتغييره إذا إحتاج الأمر.

التفاعلات الجانبية

سيفوران مقبول بشكل عام.

  • أهم تفاعلات جانبية عي التفاعلات الموضعية للحقن بالعضل أو بالوريد وقد سجلت التفاعلات الجانبية الأخرى معدلاً نادرا للحدوث.

التفاعلات الجانبية الأكثر حدوثاً (أكثر من ١٪) هي:

  • موضعية: إلتهاب مكان الحقن بعد الإعطاء بالوريد. وجع، تورم وألم موضعي بعد الحقن بالعضل.
  • الحساسية المُفرطة: طفح، حكة، حُمى، نقص خلايا الدم البيضاء الأزينوفيل وأقل حدوثاً أرتيكاريا وتفاعلات إستهدافية (مثل تورم بالبلعوم، ضيق بالشُعب الهوائية، إضطراب مؤدي إلى صدمة).
  • الجهاز الهضمي: إلتهاب القولون، غثيان، إسهال وقيء. يُمكن ظهور شكاوى إلتهاب القولون الغشائي الكاذب أثناء أو بعد العلاج بالمضاد الحيوي. مُعدل نادر الحدوث: غثيان وقيء.

التفاعلات الجانبية الأقل حدوثاً (أقل من ١٪) هي:

  • الجهاز الدوري: لوحظت زيادة ضربات القلب المُهددة للحياة تالية للإعطاء السريع (أقل من ٦٠ ثانية) عن طريق قسطرة الوريد المركزي.
  • تغيرات بالدم: سُجلت نقص خلايا الدم البيضاء النيوتروفيل والليمفوسيت، نقص مؤقت لخلايا الدم البيضاء، نقص صفائح الدم وإختفاء كرات الدم المحببة. في بعض الأشخاص يُعطى إختبار كومبس نتائج موجبة أثناء العلاج بسيفوران والمضادات الحيوية الأخرى. سُجلت حالات نادرة من الأنيميا الإنحلالية.
  • الجهاز البولي التناسلي: إلتهاب بالمونيليا-إلتهاب المهبل.
  • الجهاز العصبي المركزي: إعطاء جرعات عالية من المضادات الحيوية البيتالاكتام متضمنة سيفوتاكسيم وخصوصاً في مرضى الفشل الكُلوي يُمكن أن يُنتج الإعتلال الدماغي (مثل ضعف في التركيز، حركات غير عادية وتشنجات) وصداع.
  • الكبد: سُجلت زيادات مؤقتة في مستويات أس جي أو تي، إس جي بي تي، إل دي إتش بالدم، جا ما جي تي، البيليروبين والفوسفاتيز القلوي بالمصل. هذه التغيرات المعملية يُمكن أن تُفسر بالإلتهاب ، ويُمكن نادراً أن تصل إلى ضعف الحد الأعلى للمعدل الطبيعي وتُعطي صورة إصابة بالكبد، دائماً الركود الصفراوي وغالباً بدون شكوى.
    سُجلت أحياناً إلتهاب الكبد مع الصفراء.
  • الكُلى: مثل مع بعض سيفالوسبورينات الأخرى، إلتهاب بالكُلى وزيادات مؤقتة في بولينا نيتروجين بالدم والكرياتينين شوهدت أحياناً مع سيفوران.
  • الجلد: مثل مع السيفالوسبورينات الأخرى، سُجلت بعض حالات من الحُمامي مُتعددة الأشكال، ستيفن جونسون سيندروم وتحلل سام تحت الجلد.

تصنيف السيفالوسبورين

بالإضافة إلى الآثار الجانبية المدونة بالأعلى والتي لوحظت في المرضى المُعالجين بالسيفوتاكسيم صوديوم، الآثار الجانبية الآتية وإختبارات المعمل قد سُجلت لقسم السيفالوسبورين من المضادات الحيوية: تفاعلات حساسية، فشل كبدي وتشمل ركود الصفراء، أنيميا لاتكوينية، نزيف، إختبارات سُكر بولية كاذبة.

إن العديد من السيفالوسبورين لها علاقة بحدوث نوبات صرع حادة خاصة في المرضى الذين لديهم قصور في وظائف الكُلى عندما لا تقل جرعة العقار عن الجرعة المعتادة (أنظر الجرعة وطريقة التداوي، والجرعة الزائدة).

يجب وقف العقار عند حدوث صرع مُصاحب للعلاج، ولابد من إعطاء أدوية مضادة للصرع فور حدوثه.

تفاعلات دوائية

تأثير على النتائج المعملية: في حالات نادرة يُعطي إختبار الكومز المباشر نتائج إيجابية خاطئة أثناء العلاج بسيفوران كما يُمكن لإختبار السُكر بالبول أن يُعطي نتائج إيجابية خاطئة وذلك إذا تم عمله بطرق الإختزال. يُمكن تجنب ذلك بإستعمال الطرق الإنزيمية.

الجرعة

تعتمد الجرعة وطريقة الإستعمال والفترات ما بين الحقن على خطورة العدوى وحساسية الميكروب وحالة المريض.

الجرعة في حالات حديثي الولادة والأطفال حتى ١٢ سنة (سيفوران ٠.٥ جم).

الجرعات المعتادة (إلا إذا وصف الطبيب خلاف ذلك).

  • حديثي الولادة والأطفال حتى ١٢ سنة: ٥٠-١٠٠ مجم/ كجم من وزن الجسم يومياً مُقسمة على عدة جرعات مُتساوية على فترات من ٦-١٢ ساعة.
  • في بعض حالات العدوى الخطيرة المُهددة للحياة تم العلاج بإستعمال جرعات يومية من ١٥٠-٢٠٠ مجم/ كجم من وزن الجسم وكان تحملها جيداً.
  • في الأطفال المبتسرين تكون وظائف الإخراج للكُلى غير مكتملة النمو لذلك لا يجب زيادة الجرعة عن ٥٠ مجم/ كجم من وزن الجسم.
  • في الوقاية من العدوى قبل العمليات الجراحة تُعطي إحدي الجرعات الأحادية السابقة قبل بدء الجراحة وتبعاً لخطورة العدوى يُمكن تكرار نفس الجرعة بعد فترة ١٢ ساعة.
  • الجرعة للأطفال أكبر من ١٢ سنة والبالغين: (سيفوران ٠.٥ جم وسيفوران ١،٠ جم) إلا إذا وصف الطبيب غير ذلك، يُعطى الأطفال أكبر من ١٢ سنة والبالغين واحد فيال سيفوران ١،٠ جم كل ١٢ ساعة. في العدوى الخطيرة يُمكن زياة الجرعة اليومية إلى حد أقصى ١٢ جم. إذا كانت الجرعة اليومية ٤ جم يُمكن تقسيمها إلى جرعتين كل منها ٢ جم تُعطى على فترات كل ١٢ساعة.

للجرعات اليومية الأعلى تنخفض إلى ٨ أو ٦ ساعات.

ويُمكن الإستدلال بالقائمة التالية:

  • نوع العدوى (العدوى التقليدية المعروف أو متوقع أن يكون سببها ميكروب عالي الحساسية للمضاد): (الجرعة الواحدة ١ جم)-(والفترة بين الجرعات ١٢ ساعة)-(الجرعة اليومية ٢جم).
  • نوع العدوى (العدوى المعروف أو متوقع أن يكون سببها عدة ميكروبات عالية أو متوسطة الحساسية للمضاد): (الجرعة الواحدة ٢ جم “١ فيال ٢ جم”)-(والفترة بين الجرعات ١٢ ساعة)-(الجرعة اليومية ٤جم).
  • نوع العدوى (عدوى غير محددة وقابلة للإنتشار ومُهددة للحياة): (الجرعة الواحدة ٢-٣ جم “٢-٣ فيال ١ جم”)-(والفترة بين الجرعات ٦-٨ ساعات)-(الجرعة اليومية ٦-١٢جم).
  • لعلاج السيلان: جرعة واحدة ٠،٥ جم سيفوران (مثال سيفوران ٠،٥) تُعطى بالحقن العضلي، قبل بدء العلاج يجب إجراء الفحص على المريض لمرض الزهري.

الجرعة الوقائية في حالات الجراحة

  • الجرعة المعتادة للبالغين: ١ جم للحقن العضلي أو الوريدي أثناء بداية التخدير، فترة العلاج ما بعد الجراحة يجب ألا تتعدي ٢٤ ساعة.
  • الجراحة القصيرية: ١ جم بالحقن الوريدي عند إمساك الحبل السُري، يتبعها ١ جم بالحقن العضلي أو الوريدي من ٦-١٢ ساعة بعد الجرعة الأولى.

الجرعة في حالات القصور في وظائف الكُلى للمرضى بتصفية كرياتينين أقل من أو يساوي ٥ مل/ الدقيقة.

يجب أن تُخفض الجرعة لنصف الجرعة العادية. الجرعة الأولية تعتمد على حساسية الميكروب وشدة العدوى.

تعتمد هذه التوصيات على تجارب على مرضى البالغين.

طريقة ومدة الإستعمال

يجب إعطاء محلول خلال ٢٤ ساعة الحل على أن يُحفظ درجة حرارة ٥ درجة مئوية.

اللون الأصفر الباهت للمحلول لا يعني أي خلل في فاعلية المضاد الحيوي.

تعتمد مدة العلاج على إستجابة المريض ويجب أن تستمر على الأقل لمدة ثلاثة أيام بعد عودة درجة حرارة الجسم إلى المُستوى الطبيعي.

لا يجب إستعمال محلول بيكاربونات الصوديوم مع سيفوران.

يُفضل إعطاء سيفوران ٠،٥ جم عن طريق الحقن الوريدي حيث يتم إذابة الجرعة المطلوبة على الأقل في ٢ ملل ماء لحقن سيفوران ويتم حقنها خلال مدة ٣-٥ دقائق إما مباشرة في الوريد أو في الجزء الأبعد من أنبوب المحلول الوريدي.

يُمكن حقن سيفوران ٠،٥ جم في العضل للبالغين في حالات السيلان.

للحقن العضلي يتم إذابة محتويات الفيال في ٢ ملل ماء لحقن سيفوران ثم حقنها بعمق في عضلة الجلوتياس (عضلة الالية).

يُمكن تجنب الألم الناتج عن الحقن العضلي بإذابة سيفوران ٠،٥ جم في ٢ ملل محلول ليدوكايين (ليجنوكايين) ١٪ ولكن ممنوع إستعمال هذا المحلول للحقن في أي وعاء دموي.

طريقة إستعمال سيفوران ١.٠ جم:

  • الحقن الوريدي: يتم إذابة محتويات فيال سيفوران ١.٠ جم على الأقل في ٤ ملل ماء لحقن سيفوران ثم يتم حقنها خلال ٣-٥ دقائق إما في الوريد مباشرة أو في الجزء الأبعد من أنبوب المحلول الوريدي.
  • المحلول الوريدي: يُمكن إعطاء جرعات أعلى عن طريق المحلول الوريدي.

لمحاليل قصيرة المدة، يتم إذابة ٢ فيال سيفوران ٠.١ جم أو فيال ٢ جم في ٤٠ ملل ماء لحقن سيفوران أو إحدى المحاليل الوريدية (مثال ١٠٪ محلول جلوكوز، هيماسل، ماكرودكس، ريوماكرودكس) ثم يُعطى المحلول الوريدي على فترة ٢٠ دقيقة تقريباً.

لمحاليل الوريد المستمرة بالتنقيط، يتم إذابة ٢ فيال سيفوران ١.٠ جم (أو فيال ٢ جم) في ١٠٠ ملل من محلول ملح طبيعي أو محلول جلوكوز ويُعطى المحلول على فترة ٥٠-٦٠ دقيقة. أي من هذه المحاليل المذكورة يُمكن أيضاً إستعمالها كمذيب.

  • للحقن العضلي: للحقن العضلي، يتم إذابة فيال سيفوران ١.٠ جم في ٤ ملل ماء للحقن ثم يتم حقنها بعمق في عضلة الجلوتياس (عضلة الالية). يُمكن تجنب الألم الناتج عن الحقن بإذابة سيفوران ١.٠ جم في ٤ ملل محلول ليدوكايين (ليجنوكايين) ١٪ ولكن ممنوع إستعمال هذا المحلول للحقن في أي وعاء دموي. يُنصح بعدم حقن أكثر من ٤ ملل لأي جانب.

إذا زادت الجرعة اليومية عن ٢ جم أو إذا أعطي سيفوران ١.٠ جم أكثر من مرتين يومياً فإنه يُفضل إستعمال الحقن الوريدي.

  • ملحوظات خاصة: إجراءات الطوارئ التي يجب إتخاذها عند حدوث صدمة حساسية شديدة يُنصح بإتخاذ الإجراءات التالية:
    عند ظهور أول علامة صدمة الحساسية الشديدة (عرق، غثيان، زرقة) يجب إيقاف الحقن فوراً مع ترك كانيولا الوريد في مكانها. لإستعمال في الحقن. بالإضافة لإجراءات الطوارئ المعتادة يجب وضع المريض في وضع سطحي مع رفع الأرجل والحفاظ على مداخل الهواء مفتوحة.

العلاج للطوارئ

إبينيفرين (أدرينالين) فوري وريدي: يُذاب ١ ملل من محلول إيبنيفرين (المتاح ١: ١٠٠٠) في ١٠ ملل في البداية يُحقن ١ ملل ببطء من هذا التخفيف (يُكافئ ٠.١ مجم إيبنيفرين) بينما يتم قياس النبض وضغط الدم (مع ملاحظة أي خلل في ضربات القلب).

يُمكن تكرار إستعمال الايبنيفرين. ثم الـجلوكوكورتيكويد وريدي مثال ٢٥٠-١٠٠٠ مجم مثايل بردنيزولون ويُمكن تكرارها.

ثم إعطاء محاليل تعويضية للحجم في الوريد مثال موسعات البلازما، البومين ادمي، محاليل أملاح الدم المتوازنة.

إجراءات علاجية أخرى: تنفس صناعي، إستنشاق أكسجين، كالسيوم، مضادات للهستامين (مضادات الحساسية).

ندعوك لنظرة عن كثب على هذه الأدوية أيضًا: ترينسيديا Trensidiaاوبينيدازول Opinidazoleدالاسين Dalacinكيموتريم Chemotrimأوكيوفينيكول د Ocuphenicol D.

معلومات إضافية عن Ceforan سيفوران

التخزين

  • يُحفظ في درجة حرارة لا تزيد عن ٣٠ درجة مئوية.
  • تاريخ إنتهاء الصلاحية: تبقى المادة الجافة صالحة للإستعمال حتى تاريخ الإنتهاء المطبوع على العبوة إذا تم الحفظ تبعاً للتعليمات، بعد هذا التاريخ يتم التخلص من العبوة.
  • تُحفظ جميع الأدوية بعيداً عن متناول الأطفال.

العبوة

  • سيفوران ٠.٥ جم: ١ فيال يحتوي على ٥٠٠ مجم سيفوتاكسيم.
  • سيفوران ١.٠ جم: ١ فيال يحتوي على ١ جم سيفوتاكسيم.
  • سيفوران ٢.٠ جم: ١ فيال يحتوي على ٢ جم سيفوتاكسيم.

إنتاج: (شركة فاركو بي العالمية).

صورة, عبوة ,سيفوران ,Ceforan
صورة: عبوة سيفوران Ceforan

أضف تعليق