طرق شد الوجه بدون جراحة تفصيلاً

شد الوجه بدون جراحة

زاد الاهتمام بالوجه وتفاصيله في عصرنا الحالي، وحتى مع تقدم العمر، وخاصة مع تقدم الطب والتكنولوجيا، فلجأ الكثيرون إلى عمليات شد الوجه والرقبة، وكذلك عمليات زراعة الشعر.

وفي ظل التقدم العلمي والطبي، ظهرت عمليات شد الوجة دون جراحة، وبأبسط وأسهل الطرق، فهيا بنا نتعرف على طرق شد الوجه وأنواع التقنيات المختلفة التي تستخدم في شد الوجه، فتابعنا عزيزي القارئ.

طرق شد الوجه والرقبة دون جراحة

يقول “د. نعيم عساف” اختصاصي الجلدية والتجميل الطبي: مع التقدم في العمر وظهور التجاعيد وكذلك الترهلات الجلدية والتجمعات الدهنية، تترهل عضلات الوجه وتخف قدرتها على الشد، وتنزل إلى الأسفل، لذلك يحاول أخصائيين الجلدية إيجاد بعض الطرق الغير جراحية، وتكون بدون تخدير نوعاً ما، وبدون عمليات وجراحة وبدون آثار جانبية أيضاً.

وفي ظل التقدم التكنولوجي ظهرت العديد من الطرق لشد الوجه دون جراحة، وجميعها طرق فعالة لشد الوجه والرقبة، ومن أحدث هذه الطرق ما يلي:

  • تقنية الفيلر: فهناك بعض أنواع شد الوجه عن طريق الفيلر، ومن خلال خصائص المواد الموجودة بالفيلر، والتي تقوم برفع الوجه وشده.

وتتم عملية الشد عن طريق الكانيولا، التي تتدخل تحت الجلد، وليس لها بروز مثل الإبرة، وتتدخل بأعماق متفاوتة حسب الحالة، ثم يتم حقن الفيلر ببطء، وبطريقة معينة تُحدث رفع للوجه، ويختلف ذلك على حسب الحالة، وتكون هذه الطريقة غير مؤلمة، لأنها تتم بالتخدير الموضعي

ويمكن إجراء شد ورفع طبيعي للثلث الأوسط من الوجه، وشد للثلث السفلي من الوجه، وهناك أنواع فيلر معينة ومحددة يختارها الطبيب المختص، لإعطاء النتائج المطلوبة.

  • شد الوجه بالخيوط: وتوجد أنواع عدة لشد الوجه من هذه الخيوط، كنوع للخيط نفسة وتركيبته وليس نوع مركات معينة.

فالخيط الجراحي يمكن أن يذوب بعد فترة، ولكن فعاليته تستمر لفترة معينة، ولكن هناك خيوط فعالة في شد الوجه، ويكون شد فوري ومستمر، لأنه يحفز بناء الكولاجين في البشرة.

ويمكن إجراء تقنية شد الوجه بالخيوط لكبار السن، الذين لا تناسبهم الجراحات والعمليات والتخدير.

ولكن بعض الناس ما زالت متخوفة من خيوط شد الوجه، بسبب سماعهم بأن الخيوط يمكن أن تشد بالخطأ، أو حدوث خطأ أيضاً أثناء الحقن.

ومن أنواع الخيوط المستخدمة ما يلي:

  1. الخيوط الجراحية: وهي خيوط العمليات، التي تستغرق ٣ أشهر وتختفي.
  2. خيوط البي دي او PDO: وهو أشهر أنواع الخيوط، ويعطي نتائج فعالة، ولكن نتيجته تستمر من سنة إلى سنة ونصف، ويذوب بعد ٣ أشهر.
  3. خيوط البي ال ايه PLA.
  4. خيوط البي سي ال ايه PCLA: تعطي هذه الخيوط نتائج أفضل، حيث يستمر الخيط لمدة سنة، أي يذوب بعد سنة، لذلك تستمر فاعليته من سنتين إلى ٥ سنوات.
  • تقنية الهايفو: وهي شد الوجه عن طريق جهاز به أشعة تلفزيونية، ويتم الشد بتركيز حرارة وطاقة معينة على الوجه، وتستهدف الجدار العضلي وتعمل على شده.

وكل حالة لها طريقتها الخاصة لشد الوجه، وهو ما يقوم به الطبيب المختص، لأنه يقيم حالة الشخص، وأي طريقة تكون مناسبة له، وكذلك يلعب العمر دوراً في تحديد طريقة شد الوجه، فالأشخاص فوق ال٦٠ عاماً، لا يمكن إجراء تقنية الهايفو لشد الوجه لهم، بسبب الترهل الشديد بالعضلات.

أما الأشخاص في سن ال٣٠ أو ال٤٠ عاماً يمكن إجراء تقنية الهايفو لشد الوجه لهم.

ويجب في تقنية الهايفو لشد الوجه معرفة نوع الجهاز، فهناك نوع جهاز وحيد مرخص عالمياً، حيث تظهر نتيجة التقنية فوراً بعد إجراءها، ويظل مفعولها لمدة ٣ أشهر.

كما يجب فحص قوة شد العضلة، أي فحص كمية الترهل الموجودة، حتى يتم التقييم الصحيح للحالة وأفضل طريقة مناسبة له.

كذلك تلعب العوامل السابقة التي مر بها الشخص، هل قام بشد الوجه من قبل أم لا، وما هي الطرق التي اتبعها في حال قيامه بشد الوجه قبل ذلك.

فتتم عملية شد الوجه بدون جراحة في وقت قصير جداً، حيث يستغرق الإجراء حوالي ٣٠ دقيقة فقط، وبدون آثار جانبية.

فعمليات شد الوجه ليست تغيير كامل للشكل تكون وإنما للحفاظ على الوجه وإظهار جماله الطبيعي، فهي إرجاع الجلد المترهل أو البشرة إلى حالتها الطبيعية، أو قريبة من الأصلي، وإن كانت لا تصل إلى ١٠٠٪.

ويستطيع الشخص ممارسة حياته الطبيعية بعد إجراء تقنيات شد الوجه مباشرة، لأنها تتم تحت التخدير الموضعي وليس الكلي.

وهنا أيضًا لك المزيد بنفس الخصوص

عمليات زراعة الشعر

تابع “د. عساف” زراعة الشعر هي جزء من جراحة الجلدية أو اختصاص جراحة التجميل، وبالتالي يدب أن يكون الطبيب مختص بجراحة الجلدية أو التجميل، لأنهم الأكثر معرفة بطبقات الجلد والشعر، لوضع البصيلات.

فتقوم هذه العملية على أخذ الشعر من المنطقة المانحة وزرعها في المنطقة المراد زرعها بالشعر، سواءاً شعر الرأس، أو الللحية أو الحواجب لبعض السيدات.

وبما أن نسبة الصلع كبيرة جداً، فبتالي زاد الإقبال على عمليات زراعة الشعر، التي تعمل على إعادة بصيلات الشعر، وجعله أكثر كثافة، وتتم عمليات زراعة الشعر على عدة مراحل.

ويمكن للكثير من السيدات والرجال أن يفقدوا شعر الحواجب وخاصة بعد عمر معين، ولظروف معينة، فيمكن أن تتم عمليات زراعة الشعر لؤلاء الأشخاص، وتتم تحت تخدير موضعي، في العيادة وتكون معقمة ومجهزة لإجراء العملية.

ويجب معرفة الحالة الصحية للمريض، فمريض السكري مثلاً، صعب إجراء عمليات زراعة الشعر له، لعدم إلتئام البصيلات، أما في حال المرضى الآخرين يمكن إجراء العملية لهم، بعد فحصهم من قبل طبيب التخدير.

رابط مختصر:

أضف تعليق