شد الوجه لعلاج ترهلاته .. إليك معلومات تفصيلية

شد الوجه

لماذا تحدث ترهلات جلد الوجه؟

يقول استشاري جراحة التجميل الدكتور “عمر الشوبكي”: أن عملية شد الوجه هي عملية جراحية يتم إجراؤها لإزالة ترهلات الجلد التي تظهر نتيجة التقدم في العمر، كما تحدث نتيجة لعدة عوامل أخرى، أهمها:

  • قلة انتاج الخلايا الدهنية في الجلد.
  • قلة إنتاج بروتين الكولاجين الطبيعي.
  • وجود عوامل أكسدة في الجسم، مثل الروابط الهيدروجينية.
  • حدوث ترهلات في عضلات الوجه نفسها.
  • العادات الصحية السيئة مثل التدخين.
  • السهر لساعات طويلة.
  • الجلوس أمام الحاسوب والتليفزيون لساعات طويلة.
  • استخدام مستحضرات التجميل التي تحتوي على مركبات كيميائية ضارة للبشرة.
  • نقص الفيتامينات.
  • سوء التغذية.
  • فقدان الوزن في فترة قصيرة.
  • مشاكل الدم مثل الأنيميا.
  • عوامل نفسية: مثل الإرهاق الشديد والتعب والضغط النفسي.
  • ما هو الحل المثالي لعلاج ترهلات الوجه؟

يمكن أن يتجنب الإنسان عموماً حدوث هذه الترهلات الجلدية مبكراً، عن طريق الوقاية بالدرجة الأولى، وذلك عن طريق:

  • الابتعاد عن العادات الصحية السيئة مثل التدخين، والسهر لساعات طويلة.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن وشرب كميات كبيرة من المياه.
  • استخدام مستحضرات التجميل الطبية “Medicated cosmetics” التي تعمل على تغذية البشرة.
  • عدم التعرض لأشعة الشمس بشكل مباشر.
  • أما عن طرق علاج ترهلات الجلد، فيوجد العديد من الطرق الحديثة التي تستخدم في شد الوجه في حالات الترهلات الجلدية البسيطة نوعاً ما في الوجه، أهمها:
  • الليزر.
  • استخدام تقنية الـ “Red frequency”.
  • استخدام تقنية الـ “Hypho”.
  • استخدام تقنية “High intensity focus ultrasound”.
  • حقن الوجه بمادة البوتكس.
  • حقن الوجه بمادة الفيلر.

أما التدخل الجراحي يعتبر هو الحل المناسب في حالات الترهلات الجلدية الشديدة في الوجه مثل حالات:

  • المظهر المتدلي للخدين.
  • الجلد الزائد في أسفل خط الفك السفلي “اللُغد”.
  • تعمق ثنايا الجلد من جانب الأنف إلى زاوية الفم.
  • ترهل الجلد والدهون الزائدة في الرقبة.

ووضح الدكتور “الشبكي” أن للعمليات الجراحية لشد الوجه عدّة مخاطر، أبرزها:

  • الورم الدموي: حيث يعد التجمع الدموي تحت الجلد من أكثر المضاعفات شيوعاً، خاصةً في حالة الأشخاص الذين يتناولون أدوية لتميع الدم.
  • تعتبر العملية الجراحية خطيرة أيضاً في حالة وجود حالات طبية معينة، مثل مرضى السكري، وضغط الدم، وأمراض القلب.
  • إصابة العصب: حيث يمكن أن تؤثر إصابة العصب على الإحساس أو العضلات الموجودة في مكان الجراحة ولو بشكل مؤقت يتراوح بين بضعة أشهر إلى سنة تقريباً.
  • فقدان الجلد، وذلك يحدث في حالات نادرة جداً، حيث يمكن أن يقطع شد الوجه إمدادات الدم إلى أنسجة الوجه.

وأخيراً فهناك عدة نصائح إذا اتبعتها سوف تتجنبين مخاطر محتملة الحدوث، أهمها:

  • اختيار طبيب محترف.
  • اختيار مستشفى أو مركز له سمعة طيبة.
  • الامتناع عن تناول الأسبرين والفيتامينات قبل العملية.
  • الالتزام الكامل بتعليمات الطبيب بعد العملية، واستخدام العقاقير والدهانات التي يحددها.
  • عند ظهور أي اعراض غريبة بعد العملية يجب اللجوء إلى الطبيب فوراً.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس مباشرة.
  • تجنب مستحضرات التجميل التي يحددها الطبيب.
  • الابتعاد عن التدخين وشرب الكحوليات لمدة لا تقل عن اسبوعين قبل وبعد إجراء العملية الجراحية.
رابط مختصر:

أضف تعليق