نصائح للسيدات الحوامل والمرضعات في شهر رمضان

نصائح للسيدات الحوامل والمرضعات في شهر رمضان

الصيام أثناء الحمل يعتمد على الحالة الصحية للحامل فهناك بعض النساء تستطيع الصيام بشكل طبيعي، وهناك من تعاني من أمراض مزمنة مثل السكر والضغط وفقر الدم ولا تستطيع الصيام بسبب حاجتها لتناول الدواء بشكل منتظم، أو قد تكون في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل والتي لا يُفضَّل الصيام فيهم.

يجب علي الحامل تهيئة نفسها قبل الصيام علي الإفطار في أي وقت إذا تعرضت لأي مشاكل أو شعور بالصداع والغثيان، كما يجب عليها الاهتمام بوجبة السحور التي تمدها بالسعرات الحرارية التي تحتاجها أثناء الصيام والاهتمام بشرب السوائل من الإفطار وحتى السحور، كما يمكن للحامل ممارسة الرياضة ولكن قبل الإفطار مباشرة حتى تقوم بتعويض السعرات الحرارية التي فقدتها عند الإفطار.

هل تستطيع الحامل الصيام؟

يقول الدكتور “فراس الكركي” أخصائي النسائية والتوليد وعلاج العقم أنه لا يوجد جواب واحد يمكن إعطاؤه لكل الحوامل فالجواب يعتمد على عدة عوامل أهمها السيرة المرضية للحامل، فمعظم الحوامل يكون حملهم عادي ولا يعانون من أي أمراض مزمنة فيستطيعون الصيام بشكل طبيعي، أما إذا كانت تعاني من أي أمراض مزمنة أو تتناول أدوية بشكل مستمر أو كان بالحمل أي مضاعفات فيجب على الحامل عدم الصيام حتى لا تحدث مضاعفات تؤثر سلبًا على صحتها وصحة الجنين، لذلك ننصح كل الحوامل باستشارة الطبيب قبل الصيام للتأكد من إمكانية الصيام.

الحالات التي لا يمكن للحامل الصيام فيها

  • الإصابة بالأمراض المزمنة مثل السكري وفقر الدم وارتفاع ضغط الدم، لأنهم يحتاجون إلى تناول الأدوية بشكل مستمر فيكون من الصعب الانقطاع عن تناول الأدوية طوال فترة الصيام.
  • في أول ثلاثة أشهر من الحمل تكون أعراض الحمل من غثيان واستفراغ زائدة عند الحامل والتي قد تؤدي إلى الجفاف والصيام أيضًا يزيد من الجفاف مما قد يؤثر سلبًا على صحة الأم وصحة الجنين.
  • الحوامل التي تعاني من حدوث مضاعفات أثناء الحمل الحالي مثل أن يكون الحمل مهددًا بالإجهاض أو بالولادة المبكرة فلا يفضَّل الصيام في هذه الحالات.

احتياطات يجب علي المرأة الحامل اتخاذها عند الصيام:

  • يجب على الحامل الاهتمام بتناول وجبة السحور لأن فترة الصيام تكون طويلة حوالي ١٥ ساعة وهي تحتاج إلى طاقة وسعرات حرارية خلال النهار حتى تستطيع ممارسة حياتها بشكل طبيعي، ويجب أن تكون هذه الوجبة صحية ومتكاملة.
  • المحافظة على تناول الكربوهيدرات مثل المكرونة والبطاطا والأرز والبقوليات، لأن الكربوهيدرات يتم حرقها على ساعات طويلة ليس فقط الساعات الأولى من الصيام فتمدها بالطاقة أثناء فترة النهار.
  • يجب شرب السوائل بكمية كافية ما بين الإفطار والسحور حوالي كأس من الماء كل نصف ساعة حتى لا يتعرض جسمها للجفاف خلال فترة الصيام.
  • يجب على الحامل الاستعداد لكسر صيامها والإفطار عند التَعرُّض لأي مشاكل خلال الصيام مثل الصداع والدوار والغثيان.

فائدة الرياضة للحامل في رمضان

الرياضة مفيدة جدًا للحامل ولكن يُنصح بممارستها قبل الإفطار مباشرة في رمضان حتى تستطيع تعويض السعرات الحرارية عند الإفطار لأن الرياضة تستهلك سعرات حرارية عالية، كما ننصح الحامل بعدم ممارسة الرياضة في الشمس وعدم إجهاد نفسها لدرجة أنها لا تستطيع إكمال جملة، وإذا وصلت لهذه المرحلة يجب عليها التوقف فورًا لأنها تكون قد وصلت لمرحلة الإجهاد.

هل تستطيع المرضعة الصيام في رمضان؟

معظم ما ينطبق على الحمل ينطبق على الرضاعة ولكن الصيام يمكن أن يؤثر علي الرضاعة أكثر من الحمل، فإدرار الحليب يعتمد بشكل كبير على السوائل التي تشربها الحامل كما أن الرضاعة الطبيعية تقوم بحرق سعرات حرارية كثيرة، لذلك ننصح المرضعات في الشهور الأولى من الرضاعة بعدم الصيام لأنه يؤثر على كمية الحليب التي تنتجها كما أن الرضاعة تحرق الكثير من السعرات الحرارية التي لن تستطيع تعويضها خلال فترة النهار أثناء الصيام.

ولكن إذا أرادت المُرضعة الصيام فيجب عليها الاستعداد للإفطار إذا شعرت أن كمية الحليب أصبحت قليلة أو إذا شعرت بالدوخة والصداع الشديد، ويمكنها الصيام بشكل طبيعي بعد ٦ أشهر من الرضاعة.

رابط مختصر:

أضف تعليق