Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

طرائف ولطائف من عدل النبي وأصحابه

صورة , العدل , عدل النبي
العدل

بعث نبينا –صل الله عليه وسلم- بالحق متمما لمكارم الأخلاق وداعيا إلى أحسنها، فكان عليه الصلاة وأزكى السلام مثالا حيا لمجامع الفضل والعدل، ضرب للبشرية أروع المثل في هذا الصدد، وقد أردت أن أفرد هذا المقال لذكر بعض مناقب النبي ولطائف عدله، فرحت أتصفح كتب السيرة ومواقع الانترنت، فوجدت من عدله صلى الله عليه وسلم العجب العجاب.

فقد جسد النبي العدل في أكمل صوره مجردا عن أية اعتبارات أخرى، فلا يحابي في الحق أحدا ولا يجامل أحدا ولا يخشى في الحق لومة لائم، يقتص من أحبته كما يقتص من أعدائه، بل يسمح بأن يٌقتص من شخصه الكريم، ليؤسس دولة العدل على أقوى دعائم ويبرهن للتاريخ، أنه معلم البشرية جمعاء، وأنه حقا أمين أهل الأرض وأهل السماء.

وقد امتد عدله عليه السلام فطال أصحابه، وتلاميذ المدرسة المحمدية، ليسيروا على نفس الدرب ويعلمو الإنسانية قواعد العدل وأصوله، التي لو علمها حكامنا وطبقوها حق تطبيقها، لاختصرنا سنوات من المعاناة والمشاحنات وإهدار الأعمار والموارد، ولكن.. هيهات.

وهنا سنذكر بعض المواقف التي تجسد فيها عدل النبي –صلى الله عليه وسلم- وبعض مواقف أصحابه الكرام –رضي الله عنهم وأرضاهم جميعا، وهدانا بهديهم ورزقنا حسن السير على دربهم.

موقف النبي من سواد بن غزية

تحكي كتب السيرة موقفا رائعا حدث بين النبي وبين صحابي كريم، يدعى سواد بن غزية، مفاده أن النبي كان يمر بين صفوف المقاتلين يوم بدر، فلما مر بسواد قال، وكزه بقدح في بطنه وقال له: (استو ياسواد)، فقال له سواد معاتبا :أوجعتني يا رسول الله وقد بعثك الله بالعدل، وأراد أن يقتص من النبي، فما كان من النبي إلا أن أعطاه القدح وقال له: استقد مني، وقد كان النبي –صلى الله عليه وسلم- يرتدي على بطنه قميصا، فقال له سواد: يا رسول إنك طعنتني وليس على قميص، فكشف النبي عن بطنه ليستقد منه سواد بن غزية.

هنا لا بد من وقفة! انظروا كيف بلغ العدل من النبي-صلى الله عليه سلم، وكيف أنه مجرد عن أي هوى أو اعتبارات غير مفهوم العدل وجوهره، فيا ليتنا نقتد به ونسلك سبيله، لينصلح حال الأمة بأسرها.

قبسات من عدل الفاروق

وما عمر بن الخطاب –رضي الله عنه وأرضاه- بمنأى عن العدل ومدرسته بل على العكس، فعمر يعرف بالعدل والعدل يعرف به، وقد بلغ من انتشار عدله في ربوع الدولة أيام خلافته أنه كان يبيت تحت شجرة، آمنا على نفسه لا يخاف غدرة غادر ولا طعنة حاقد أو ناقم، حتى قيلت في حقه العبارة التاريخية الشهيرة: (عدلت، فأمنت، فنمت يا عمر).

وهنا سوف نذكر موقفا من مواقف عدله رضي الله عنه أرضاه، وهو أنه كان يتفقد أحوال رعيته، فمر بعجوز وسألها عن حالها، وعن حال عمر بن الخطاب معها ولم تكن تعرف أنه هو عمر، فقالت: لا جزاه الله عنا خيرا، فما نالني منه خير منذ تولى أمر المسلمين، فقال لها ما يدري عمر بحالك؟ قالت كيف يتولى أمر الناس ولا يعرف أحوالهم؟ فبكى عمر من شدة خوفه من الله وندمه على ما كان، وطلب منها أن يشتري مظلمتها، وما زال بها حتى قبلت أن تبيع له مظلمتها من عمر بخمسة وعشرين دينارا.

ليق نفسه من النار، وكتب ذلك في رقعة من ثوبه وأشهد عليها.
ولو قارنا هذا الموقف وما فيه من معنى العدل، لتبين لنا الفرق الشاسع بين ما كان عليه السلف وما آل إليه حالنا، فهل يجرؤ أحد على أن يتلفظ بما تلفظت به تلك العجوز في حق عمر بن الخطاب –الفاروق-، وهل يُعقل إن فعل أن يمض الأمر بسلام!!!

عدالة علي بن أبي طالب

علي بن أبي طالب، ابن عم النبي وزوج ابنته، تربى في مدرسته واستقى من نبع أخلاقه وعدله وشمائله، له مواقف تعكس قيم العدل وكرم الأخلاق، وسنذكر منها موقفا شهيرا، وهو قصة على –رضي الله عنه- مع اليهودي الذي سرق درعه، ومفادها أن عليا بن أبي طالب افتقد درعه وبعد فترة علم أن يهوديا سرقها، فقاضى اليهودي أمام القاضي شريح، وصارت الشكوى في مجراها الطبيعي دون انحياز للإمام على أو جور على اليهودي، ولما لم يكن مع سيدنا علي ما يثبت أنه صاحب الدرع، فقد حٌكم لليهودي مع يقين القاضي شريح بصدق علي في دعواه!

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *