أسباب طقطقة المفاصل وآثارها السلبية

طقطقة المفاصل

هناك العديد من العادات الخاطئة التي يمارسها الناس، ومن ضمنها عادة طقطقة المفاصل (فرقعة المفاصل – Cracking joints)، وهناك الكثير من الناس يعتقدون أن طقطقة المفاصل هي شيء شديد الخطورة ولكنه أمر طبيعي بالوقت ذاته.

أحياناً يكون صوت الطقطقة دليل على وجود مشكلة لدى الشخص ولا بد من الذهاب إلى الطبيب لمعالجتها ومعرفة سببها، وأيضاً يجب الانتباه إلى عدم القيام بطقطقة الأصابع بكثرة لأن هذا قد يتسبب في إدمان هذه الحركة وممارستها الزائد عن اللزوم قد يؤدي إلى مشاكل كثيرة.

أسباب طقطقة المفاصل

يقول “الدكتور أسامة صلاح” أخصائي علاج طبيعي: إن موضوع طقطقة الأصابع أو المفاصل بشكل عام هو شيء دارج عند كثير من الناس، ومن المهم أولاً معرفة تكوين المفصل، فالمفصل يتكون من عظمتين بينهما غضاريف مبطنة للعظم وغضاريف داخلية وكيس يغلف المفصل.

بالإضافة إلى الأربطة والأوتار التي تكون حول المفصل والتي تساعده على تأدية وظائفه، وهناك عدة أسباب للقيام بطقطقة المفاصل وهي:

  • السائل الزلالي الموجود داخل المفصل والذي تكون وظيفته تليين وتسهل حركة المفصل وإعطاء مرونة في الحركة، أحياناً تتجمع فيه بعض الغازات نتيجة للعمليات الحيوية التي تحدث، وقد تتجمع هذه الغازات في جزء معين من المفصل بسبب قلة الحركة أو الثبات على وضعية معينة لفترة طويلة.

وعندما يبدأ الشخص في الحركة تتوزع الغازات في المفصل مما يؤدي إلى صدور صوت الطقطقة، وهذا أمر طبيعي طالما لما يتكرر بصورة زائدة أي كل ساعة أو ساعتين وعلى أكثر من مرحلة وأيضاً طالما لا يصاحبه ألم.

  • وجود مشكلة في العظم: فإذا كان الشخص معرض للهشاشة فإن كثرة صوت الطقطقة يدل على وجود تغير في تكوين وشكل العظم، وبالتالي فعند القيام بأي حركة يصاحبها أصوات وليس من الضروري أن يتم الشعور بألم فقد تكون مرحلة أولية ويكون صوت طقطقة فقط.
  • وجود مشكلة في الأوتار والأربطة وهذا السبب يكون خطر، ومرتبط بأعمار صغيرة ويظهر في بعض الأحيان مع الرياضات المختلفة.

فهناك بعض الأشخاص عند ممارسة الرياضة أو القيام بأي نوع من أنواع النشاطات الحركية تحدث لهم الطقطقة ويحدث لهم ذلك لعدة أشهر دون وجود ألم ويكون هذا دليل على أن المسافة داخل المفصل بدأت أن تقل وبدأت تتقارب الأوتار والأربطة بشكل كبير من بعضهما البعض.

مما يتسبب في حدوث احتكاك وهنا يتم تشخيص المفصل إما التهاب في الأوتار أو خشونة مبكرة في هذا المفصل، لأن كل طقطقة لا تكون فقط بسبب السائل الموجود في المفصل بل قد تكون نتيجة احتكاك الوتر أو الأربطة الموجودة في المفصل وتؤدي إلى تقليل عمر المفصل.

طقطقة المفاصل التي يقوم بها بعض الأشخاص بصورة غير زائدة هي أمر طبيعي فأحياناً عملية الإطالات “الاستريتش” التي يقوم بها الشخص بصورة ليست قوية تكون أمر صحي وقد تكون جزء من العلاج إذا تمت بصورة صحيحة.

وهناك العديد من الأشخاص يقولون إنهم يرتاحون إذا قاموا بطقطقة ظهرهم وهذا لشعورهم بتشنج في المفصل القريب من العضلة وعندما تتم الطقطقة يرتاحون بشكل مؤقت حوالي شهر ولكن يعود هذا الشعور مرة أخرى.

وعادة تعتمد تحريك الفقرات والعظم على بعضه بمصاحبة تمارين تقوية واستطالة فمثلا المفصل التي تقل فيه المسافة تكون هذه الطقة مريحة له ولا بد من المحاولة في عمل استطالة للأنسجة التي حدث فيها قصر حتى يعود المدى الحركي بشكل كامل وفي نفس الوقت يتم معرفة السبب الأساسي وكيفية تعديل العضلات المحيطة بهذا المكان.

فإذا كان الشخص يرتاح بطقطقة الظهر فمن المُمكن أن يأخذ وضعية الانحناء دائماً وهذا يدل على وجود انكماش دائم في العضلات، ويجب الموازنة بين عمل الاستطالة التقوية والضعف الذي قد يكون في هذا المفصل.

ولكن لا ينصح بالمبالغة في الطقطقة فبعض الأشخاص يفعلون ذلك بسبب الضغوط أو بسبب تعودهم على هذا الفعل وقد يصل إلى الإدمان وعدم الشعور بالراحة حتى القيام بهذه الحركة.

وقد تكون أسباب الطقطقة مؤشر للخطر في حالة تكرار هذه الحركات بدون سبب وبشكل متكرر بصورة كبيرة أي كل ساعة أو ساعتين لذلك يجب إجراء كشف وفحص طبي حتى يتم الكشف عن سبب المشكلة عند الشخص.

هل يمكن للشخص التوقف عن هذه العادات السيئة؟

تابع “د. صلاح” يجب التوقف عن القيام بهذه الأفعال، وهناك مجموعة من البنات أو الأولاد الصغار ولكنها تكون عادة دارجة بصورة أكبر في البنات في عمر ال ١٦ والـ ٢٦، فعند الجلوس بشكل عادي تبدأ البنت بطقطقة الركبة وقد تتحرك صابونة الركبة وتكون هذه الحركة مريحة إلى حدا ما لكنها تتسبب في حدوث خشونة في ظهر الصابونة في عمر مبكر للبنات.

فأحياناً تسير البنت بشكل طبيعي فتبدأ الركبة في التحرك لذلك يجب التوقف عن القيام بهذه الحركة وتفهم أن هذا يدل على وجود ارتخاء في عضلة الركبة ولا بد من تقوية عضلات الركبة.

بالنسبة للأشخاص الذين يمارسون الرياضة في الجيم في نفس الفئة العمرية وتزيد لعمر الأربعين والخمسين فيشعرون بالطقطقة عند رفع الحديد وبعد شهرين أو ثلاثة يعاني الشخص من عدم القدرة على رفع اليد أو يعاني من التهاب في الأوتار بدون معرفة السبب.

ولكن يحدث هذا بسبب إهمال صوت الطقطقة الذي كان يحدث، فإن المشكلة تحدث على مراحل بداية من صوت الطقطقة أثناء ممارسة الرياضة مثلا، ثم إهمال هذا الصوت والدخول في الحركة والتعليق ثم حدوث الالتهاب الشديد، لذلك فإن صوت الطقطقة في الجسم يدل على وجود مشكلة.

ومن الممكن أن تكون المشكلة هي تناول دواء معين تسبب في حدوث هشاشة أو من آثاره الجانبية الإصابة بالهشاشة، ولا بد من البدء في تقوية العظام وممارسة التمارين التي بها تحميل خفيف والمحاولة في أن يكون مدى الحركة كامل في المفصل حتى لا تحدث شكلة.

ما يجب على الأهل القيام به لمنع الأولاد من طقطقة الأصابع

  • يجب أن يلتزم الأطفال بممارسة الرياضة حتى إذا كان لعشر دقائق مرتين أو ثلاثة في الأسبوع، حتى يتم إعطاء العضلات الاستطالة الكاملة وفي نفس الوقت العمل على المفاصل فلا يكون هناك مجال للقيام بالطقطقة.
  • عدم ترك الموبايل في يد الأطفال لفترة كبيرة لأن هذا يتسبب في تقليل المدى الحركي لأصابعهم مما يجعلهم يقومون بطقطقة الأصابع بسبب قلة الحركة وقد يتسبب هذا في طقطقة الرقبة أو الظهر أيضاً بسبب وضعية الانكماش.
  • الانتباه إلى وزن الطفل لأنه يؤثر بشكل كبير.
  • اختيار الألعاب التي بها حرفة مثل الصلصال فهو أفضل من الألعاب على الموبايل بالنسبة للطفل لأنه يتم فيه تحريك كامل للأصابع وتنمية المهارات والتحميل الكامل على المفاصل واليدين.
رابط مختصر:

أضف تعليق