أبرز عادات غذائية خاطئة في رمضان .. وتصحيحها

العادات الغذائية الخاطئة

يُعدُّ صوم شهر رمضان إحدى أركان الإسلام التي فرضها الله عز وجل على المسلمين البالغين؛ إذ يمتنع خلاله الصائمون عن الطعام، والشراب منذ وقت السحور، إلى وقت الغروب، ومن الجدير بالذكر أنّ للصيام فوائد عديدةً لصحة الجسم، كما يمكن أن يُساهم الصوم بالتقليل من أنانية النفس بالتصدق على الأشخاص المحتاجين.

كما ويعد شهر رمضان فرصة للتخلص من العادات السيئة، والتي تؤثر سلباً على صحتنا، وعلى جانب آخر ينتشر بشكل شائع العديد من الممارسات والعادات الغذائية الخاطئة بين الصائمين فى شهر رمضان الكريم، وخصوصاً مع الشعور الشديد بالجوع والعطش، وهو ما يجعل الكثير منا يفرط فى تناول السوائل المحلاة والأطعمة غير الصحية دون حساب.

أبرز العادات الغذائية الخاطئة في رمضان

يقول استشاري طب الأسرة الدكتور “سامح القدرة”: أنه بداية يجب على كل من سيصوم شهر رمضان أن يحدد ما إذا كان سيستغل هذا الشهر الكريم في تحسين الأداء الديني، السلوكي، والأخلاقي فقط، أم أنه سيستغل هذه الفرصة الذهبية في تحسين أداء الجسم، والصحة بشكل عام، فرمضان هو شهر مهم، ومن يضيع هذه الفرصة بالتحديد هو من يقوم باتباع عادات غذائية سيئة، وخاطئة.

وتجدر الإشارة إلى أنه هناك دراسات عديدة أثبتت أن الصيام له دور مهم جداً في دعم جهاز المناعة، كما يمكن من خلال الصيام السيطرة على أمراض ضغط الدم، السكري، والكوليسترول ومستوياته، والكثير من مشاكل الدماغ، وما إلى ذلك، ذلك بالإضافة إلى أهمية الصيام في تجديد خلايا الجسم، ففعلياً من الخطأ أن لا نستغل هذا الشهر وأن نمارس العادات الغذائية السيئة التي قد تفقدنا كل هذه الفوائد، ومن أهم العادات الغذائية الخاطئة التي نتبعها في شهر رمضان:

  • تناول كميات كبيرة من المياه دفعة واحدة قبل وخلال وجبة الإفطار يعد من أكثر العادات الغذائية الضارة والمنتشرة بشكل شائع بين معظم الناس، وذلك لأن الإفراط فى تناول المياه والسوائل المختلفة يساهم فى ارتخاء عضلات المعدة ويزيد من حجمها، وهو ما يحفز الشعور بالجوع، مما يؤدى لتناول كميات أكبر من الطعام وترتفع احتمالات الإصابة بالسمنة.

ويؤكد الدكتور “القدرة” على أن تناول كميات كبيرة من المياه دفعة واحدة، خاصةً وإن كان الماء بارداً يرفع احتمالات تكوين الكرش وكما يتسبب فى الشعور بالتخمة ويصيب الإنسان بالكسل، ناصحاً الصائمين بضرورة الاعتدال فى تناول المياه وتناولها بشكل تدريجي على مدار اليوم، وكما نصح بضرورة بدء الإفطار بتناول تمرة واحدة، وكوب من اللبن والانتظار قليلاً قبل البدء فى تناول الوجبة الرئيسية، وذلك لإعطاء الفرصة للمعدة كي تستعيد نشاطها مرة أخرى وتعمل بشكل أفضل.

  • تناول كميات قليلة من المياه على مدار اليوم يعد أيضاً من الأخطاء الشائعة المنتشرة بين الكثير من الصائمين، ناصحاً بتناول مالا يقل عن ١٠-١٢ أكواب من المياه على مدار اليوم، وذلك لتعويض نقص المعادن والسوائل التي يفقدها الصائم خلال نهار رمضان.
  • شرب المشروبات الغازية على الإفطار.
  • إهمال وجبة السحور: وأكد الدكتور “القدرة” على ضرورة تناول وجبة السحور وعدم إهمالها كما يفعل البعض، وذلك لأنها تمد الصائم بالطاقة اللازمة لممارسة الأنشطة والمهام المختلفة خلال اليوم التالي.

ومن الأخطاء التي يقع فيها الكثير من الأشخاص هو تناول كميات كبيرة من المياه في وقت السحور، ويجب الانتباه إلى أن الكلية لا تستطيع أن تقوم بفلترة أكثر من نصف لتر من الماء في الساعة، وهذا يُعني أن الماء الذي يتم تناوله أكثر من هذه الكمية سيقوم الجسم بالتخلص منه في البول دون الاستفادة منه.

وتجدر الإشارة إلى أنه أفضل المواد الغذائية التي يجب الحفاظ عليها في وجبة السحور هي البروتينات، والألياف، والابتعاد عن البهارات قدر الإمكان.

ويفضل أن يتم تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم، وذلك يشمل الموز، المشمش المجفف، اللبن الزبادي؛ حيث تعمل هذه الأطعمة على زيادة الشعور بالشبع، وتقلل من نسبة الشعور بالعطش.

وأضاف الدكتور “سامح” مؤكداً على ضرورة أن يحتل طبق السلطة والخضروات مكاناً أساسياً على مائدة الطعام فى وجبة السحور، وذلك لاحتوائها على الألياف والتي تزيد من معدل الأيض وتساعد فى حرق الدهون وكما تتحكم فى المؤشر السكرى أو الجليسيمي “glycaemic index” وتمنع الارتفاع الشديد للسكر فى الدم، وكما أنها تزيد من الشعور بالجوع خلال اليوم التالي، وكما نوه على ضرورة الاعتدال فى تناول الحلويات الشرقية المختلفة مثل الكنافة والقطائف وبلح الشام.

وبمناسبة شهر رمضان .. إليك أيضًا

ومن الجدير بالذكر أنه يفضل تناول الخضروات والفواكه خاصة الغنية بالمياه مثل الخيار، الشمام، البطيخ.

  • تناول الموالح في وجبة السحور، وهذا خاطئ تماماً؛ حيث يزيد من احتفاظ الجسم بالصوديوم داخل الخلايا، وهذا سيزيد حتماً من الشعور بالعطش.
  • شرب القهوة والشاي بكثرة في الفترة بين وجبة الإفطار ووجبة السحور، فهذه المشروبات الغنية بالكافيين تعمل على ادرار البول.
  • الإكثار من تناول الأطعمة المقلية؛ ويشير الدكتور “القدرة” على أن هذه الأطعمة تتسبب في زيادة نسبة السموم في الجسم؛ لذلك فلابد من الإقلال منها قدر الإمكان خاصةً للأشخاص الذين يريدون أن يحافظوا على صيام صحي.

وأخيراً فمن المفضل أن يتم تناول بعض المكملات عند الإفطار، خاصةً انزيمات الهضم، والأوميجا ٣، والبروبيوتيك؛ حيث تساعد هذه المكملات على رفع كفاءة الهضم في الجسم.

ولا يمكن أن نتغاضى عن ذكر أن أصحاب الأمراض المزمنة، وأصحاب الأمراض الأخرى لابد لهم من زيارة الطبيب لتحديد ما إذا كان الصيام آمناً عليهم أم لا، وبشكل عام غالباً ما يُمنع الصيام على الاشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي، والعنقودي، ولكن إذا كان الصداع يمكن السيطرة عليهم فلا مانع من الصوم.

رابط مختصر:

أضف تعليق