Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

عبارات حب وغرام

صورة , الحب , Love , ورود

أجمل عبارات عن الحب

عتابي لقبلك يؤلمني جدًا، يجرحني جدًا، يحزنني جدًا، أن أقف منك موقف العتاب، وقد كنا معًا فوق السحاب.

الحب همساتي حين تنساب إلى روحك، فتمنحك اليقين أني أعيش لك وبك، وأن لا جدوى من حياة لست جزءًا منها، الحب هو ذلك اليقين الذي يرسخ في القلب والعقل برباط الحب.

رائع أن تخطف قلب من تحب من النظرة الأولى، ولكن الأروع أن تتسلل إلى قلب من تحب بهدوء وتستقر فيه، حتى ووان اطلع على بعض عيوبك.

الحبيب هو ذلك الكيان الذي نصدر لأجله قوانين استثنائية، فتشعر بالغربة في غيابه حتى وإن كنت في وطنك، وإن كنت بين أقرب الناس إليك، وإن كنت في وسط الزحام.

من يريد هزيمتك بالحب، يستعمر قلبك ثم يرحل ببطء ليتركك بين الموت والجنون.

الحب يحتوي بين ما يحتوي من المعاني على الغباء والحمق، فهو لا يتعلم من الدروس السابقة ولا يقف عند أوجاعه القديم وخيباته المؤلمة.

الحب روح تهبها لحبيبك، تذهب معه أينما أراد ولا تتورع عن مغادرة جسدك، في مقابل البقاء معه والرحيل إليه.

حين تتقابل الأرواح وتتخذ معا قرار الحب، فإنها تتخذ قرارا لبدء رحلة طويلة من الوجع.

حين تصبح دموع الوجع في الحب أكثر من دع الفرحة، وحين تصبح ساعات اليأس أطول من ساعات الأمل …اعلم أنك تسير في الاتجاه الخاطئ واعلم أن قلبك في انتظار خيبة كبيرة ووجع مزمن…

الفرار من الحب قمة الشجاعة، لأن الهزيمة فيه تعني خسارة العمر كله.

الحب الحقيقي هو ما يخرج بك عن دائرة المنطق والمألوف والمعتاد، فتحب المرء لا تعرف لذلك أسبابًا أو مبررات، تحبه وإن بدا لك منه ما تكره، تحبه وتشعر أنك لا تملك قرر الانسحاب مهما حدث.

لا استطيع الاستغناء عن خدماتك، فأنت من يلون الشمس ويضفي على القمر شاعريته ويضفي على وجنتي حمرة الحياة، أحبك لأنك امتداد الحياة…… الحب هو ذلك الذي يجعلني استمتع بصوتك، واستعذب الكلمات حين تنطلق بها.. وأرى فيك هذا الكمال الغير منطقي.

حين تكتشف أنك قد تورطت في الحب وأنك لا تملك الفرار، ولا تقوى على التراجع، فاسمح لقلبك أن يدخل مدن الحب من أوسع أبوابه، اسمح لروحك أن تتنفس نسائمه، استمتع بقدر ما تستطيع لا تقاومه، لا تستعجل الألم، فغالبا هو قادم لا محالة، فالحب أوله ألم وآخره وجع.

كثير من قصص العشق تبدأ كل يوم، وأكثر منها بكثير قصص الحب التي تموت كل يوم تحت وطأة الواقع القاتم، والقيود الفولاذية التي تفرضها الأعراف والعقائد، الحب في هذه الحياة امتحان لا ينجح فيه إلا القليل.

يعيش الناس وهم يتوهمون أنهم يعيشن، حتى يلتقون بالحب، فيكتشفوا أنهم لم يكونوا أحياء، وأنهم كان على هامش الحياة، فالحب يجعل الحياة أعمق وأغنى وأجمل ألف مرة.

الجمال ليس من سمات المحبوب بل هو سمة في عين العاشقين والمحبين.

لا شيء في الدنيا يساوي العثور على الحب الحقيقي في زحمة الحياة، ولا شيء يمنحنا الأمان والدعم والسند أكثر من وجود محب يقف في ظهورنا، نستند إليه ونمد إليه يدينا إذا زلت القدم، أو اقتربت من السقوط فيجذبك ويغير بوجوده نتائج الأحداث لصالحك.

وكيف تحدثني عن الفراق بتلك البساطة المستفزة؟ كيف تساومني على الخروج من جنة وصالك؟ والصوم عن ملذات وجودك حولي ومعي؟ بل كيف تحدثك نفسك عن الفراق فتجيبها؟ كيف تحكم على قلبي بالموت على قارعة الحلم؟ كيف وكيف كيف؟ وألف كيف يتغير علينا الأحبة فنعالج جمرات الفراق وهم ماضين في طريقهم لا يعبئون بتلك الحرائق التي خلفها رحيلهم؟؟؟

الحب هو كالغرق لا تملك النجاة منه إلا إذا كان بحوزتك طوق نجاتك، وطوق النجاة في الحب مخالفة القلب، منذ بداية الرحلة، والسير عكس تياراته العنيفة، فمن فعل ذلك أنقذ قلبه من دوامات بحار لا ترحم، ومن لم يفعل صارت به الدوامات إلى حيث العمق المميت في الحب.

صباح الياسمين وعطر لهفتي إليك، وصباح الأمنيات الغاليات التي تسكن الروح ولا تبرح الدعوات، صباح الفرح الذي يدوم مادامت الحياة.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *