سياحة

عشرة أسباب للسياحة في بلغاريا


صورة , صوفيا , بلغاريا
صوفيا – بلغاريا

عشرة أسباب تدفعك للسفر إلى بلغاريا

عشرة أسباب تجعلك تُحزم أمتعتك قاصدًا بلغاريا Bulgaria دون مزيد من التفكير بعد معرفتها، هذه الأسباب هي:
الجمال بأرخص الأسعار: أينعم هي دولة أوروبية تمتلك العديد من المقومات السياحية الجاذبة إلا أن هذا لا ينفي بالدليل القاطع والواقعي أنها الأرخص في خيارات الإقامة والطعام والإنتقالات وزيارة المعالم.

التاريخ يحكي العديد من القصص والروايات: بلغاريا Bulgaria من الدول الغرب أوروبية التي تمتلك مشاهد وأطلال تحكي تاريخًا مجيدًا لمدينة كانت ذات يومٍ صانعةً للقرار الأوروبي الديني والسياسي والإقتصادي والثقافي والفني، ففيها دير “ريلا” ومسرح “بلوفديف” الروماني ومتحف “كوبريفشتيتسا”، فضلًا عن إحتفاظ مدنها بطابعها التقليدي في التعمير وتخطيط الشوارع حتى بالإستمرار في رصف الشوارع الجديدة بالحصى كما المدن القديمة.

ومن فرط عظمة التاريخ وأمجاده في نفوس البلغاريين لا يزالون يحكون عن أسلافهم الشجعان الذين كافحوا للحفاظ على الثقافة البلغارية، فهم فخورين إلى أبعد الحدود بثقافتهم وتقاليدهم.

صوفيا العاصمة: هي مدينة لا تهدأ ومفعمة بالطاقة والحيوية على مدار الساعة، وتتعدد فيها المطاعم والمقاهي والمتاجر، ويسكنها شعب أصيل وودود وشغوف بتكوين الصداقات مع الغرباء وإستقبالهم، أضِف إلى ذلك وقوعها عند سفح جبل “فيتوشا” المهيب مما يجعل صوفيا وجهة أساسية لتدفق المهتمين بسياحة التزلج على الجليد في فصل الشتاء.

الشواطيء التي لا مثيل لها: من روعة المفاجآت في هذا البلد الصغير إمتلاكه لشواطيء رملية بِكر ونظيفة تعكس إهتمامًا كبيرًا لأصحاب البلد بها كواجهة أمام الضيوف، ومما يزيد الأمر إدهاشًا تعدد المرافق الخدمية والمنتجعات الفندقية على هذه الشواطيء بما يجعلها سبيلًا للمتعة والإسترخاء كغيرها – ويزيد – من شواطيء الدول الأكثر شهرة ساحلية.

ريلا السبعة: هل تخيلت يومًا وجود بحيرات على إرتفاع يتراوح بين 2100 و2500 متر فوق سطح البحر؟! إنها حقيقة في بحيرات “ريلا” السبعة القابعة في جبال “ريلا” في الشمال الغربي لبلغاريا، وقريبًا منها دير “ريلا” وهو من الآثار المثيرة للإهتمام.

أقدم مدينة مأهولة بالسكان على الأرض: إنها “بلوفديف” ثاني أكبر المدن البلغارية، والمُستضيفة سنويًا للفاعليات والمهرجانات والمعارض الثقافية والفنية والإقتصادية، ففيها خيارات جمَّة من المسارح والمتاحف.

تنوع الطبيعة: في بلغاريا العديد مما يمكن ممارسته وسط الطبيعة الخلابة، ففيها تسلق الجبال أو التزلج عليها، وفيها صيد الأسماك بحرية كانت أو بُحيرية أو نهرية، وفيها ركوب الخيل، والسباحة في الينابيع المعدنية والحارة.

الطعام الشهي: يشتهر المطبخ البلغاري بالعديد من الأصناف الغذائية والأطباق المحلية الشهية والغنية بالعناصر الأساسية في نفس الوقت، فالغذاء يمثل للشعب لونًا من ألوان الثقافة المُميِّزة لهم، ولا أمتع من إمكانية تناول هذه الأطعمة بالقليل من المال.

تعلم التزلج بأسعار معقولة وبلغة إنجليزية بسيطة: إذا أحببت ممارسة رياضة التزلج على الجليد إن كنت محترفًا أو مبتدئًا فاذهب إلى بانسكو أو بورفيتس أو بامبوروفو حيث الجبال والساحات الجليدية، والمدربين المُحنكين ذو الخبرة.

نيسيبار: المدينة الأقدم في مقاطعة “بورغاس”، وصاحبة التاريخ الروماني العتيق، وصاحبة المنتجعات الساحلية المطلة على البحر الأسود، هي مدينة تقدم جرعة ممتعة مكوناتها البحر والتاريخ والفن.

السابق
أشهر أسواق الهدايا في دبي
التالي
السياحة في لوزيرن (سويسرا)

اترك تعليقاً