علاج ألم أسفل الظهر عند النساء بكل الطرق المتاحة

علاج ألم أسفل الظهر عند النساء

ألم أسفل الظهر عند النساء هو واحد من الأمراض المزمنة التي تعاني منها العديد من النساء، والتي يبدأ ظهورها عادة في سن ما بعد انقطاع الطمث. في هذا المقال؛ سيتم تسليط الضوء على أسباب حدوث ألم أسفل الظهر عند النساء والتي تختلف من امرأة لأخرى، وأهم الطرق لعلاجه.

ألم أسفل الظهر عند النساء

يعتبر هذا المرض واحد من أخطر الأمراض المنتشرة في العالم. لذا تم عمل العديد من الدراسات حوله كتلك التي أًجريت في انجلترا واسكتلندا والتي أشارت الى أن ما يقرب من ١٠ ملايين شخص في اسكتلندا وانجلترا يعانون من آلام أسفل الظهر المزمنة.

كما أكدت الدراسات على أن نسبة الإعاقة ترتفع في انجلترا بسبب آلام أسفل الظهر بنسبة ما يقرب من ٥٠٪ منذ عام ١٩٩٠م، ذلك الأمر الذي أدى بدوره الى العجز، وقلة الإنتاج نتيجة معاناة المريض من الأمراض العضلية الهيكلية.

اما بالنسبة للنساء؛ فنجد أنهن معرضات للاصابة بألم أسفل الظهر بنسبة أكبر من الرجال، سواء كان ذلك لأسباب خاصة بالمرأة نفسها، أو لوجود مشاكل في العمود الفقري القطني لديها. وقد أثبتت الدراسات أن حالات اصابة النساء بألم أسفل الظهر أكثر شيوعًا مقارنة بحالات الإصابة لدى الرجال.

تتراوح الام أسفل الظهر من الألم الخفيف ثم المزعج ثم الألم المستمر الشديد في منطقة أسفل الظهر، والذي ينتج عنه تقييد الحركة، وتغير الأداء الطبيعي للحركة لدى المرأة.

أسباب حدوث ألم أسفل الظهر عند النساء

هناك مجموعة من الأسباب التي ينتج عنها حدوث ألم أسفل الظهر عند النساء، وتختلف تلك الأسباب من امرأة لأخرى، تتمثل تلك الأسباب في:

  • ضعف المفصل العجزي الحرقفي الذي يربط الجزء السفلي من العمود الفقري بمنطقة الحوض، وهو يعتبر من الأسباب الأكثر شيوعًا لحدوث ألم أسفل الظهر.
  • وجود هشاشة العظام في العمود الفقري في منطقة أسفل الظهر والذي ينتج عنه الشعور بالم في أعلى وأسفل الظهر والأرداف والفخذين، وحدوث تصلب الظهر.
  • متلازمة ما قبل الحيض وهي عبارة عن حالة تصاب بها الكثير من النساء قبل موعد الدورة الشهرية، وينتج عنها حدوث بعض الأعراض؛ ومنها: حدوث آلام أسفل الظهر، الشعور بالصداع، الإعياء، وصعوبة التركيز.
  • الاضطراب المزعج السابق للحيض: يعتبر شكل أكثر حدة من متلازمة ما قبل الحيض. يبدأ ظهور أعراضه في الأسبوع السابق للدورة الشهرية، وينتهي بعد أيام قليلة من انتهائها.
  • بطانة الرحم: هي عبارة عن حالة تحدث نتيجة نمو النسيج الذي يبطن بطانة الرحم خارج الرحم، فغالبًا ينمو هذا النسيج على المبيضين وقناتي فالوب، وقد ينمو حول المسالك البولية والأمعاء. ينتج عن هذه الحالة الشعور بألم أسفل الظهر، والم مع حركات الأمعاء أو التبول عند حدوث الدورة الشهرية.
  • الانزلاق الفقاري: عندما تنزلق احدى فقرات العمود الفقري فوق الفقرة الموجودة أسفلها؛ يحدث ما يُعرف باسم الانزلاق الفقاري وهو حالة أكثر شيوعًا بين النساء الذين يعانون من انقطاع الطمث لديهم نتيجة انخفاض مستوى هرمون الاستروجين. يسبب هذا المرض عدم استقرار العمود الفقري، ومن ثَم ينتج عنه التهاب المفاصل، والشعور بألم أسفل الظهر، والعرج العصبي.
  • كوكسيدينيا أو ألم العصعص: يعتبر العصعص داعم لحمل وزن الشخص أثناء الجلوس، لذا ينتج عن اصابة هذه المنطقة الى الشعور بألم أسفل الظهر خاصة عند الجلوس أو الميل الى الخلف بشكل جزئي أثناء الجلوس.
  • الحمل: بالطبع جميعنا نعلم أن من اكثر المشاكل التي تواجهها المرأة أثناء فترة حملها هو الشعور بآلام في مناطق متعددة في جسدها ومن اهمها منطقة أسفل الظهر خاصة في الفترة ما بين الشهر الخامس والسابع من الحمل.

علاج ألم أسفل الظهر عند النساء

هناك مجموعة من الخيارات لعلاج ألم أسفل الظهر عند النساء، ويتم الاختيار من بينها وفقًا لحالة المريض، تتمثل تلك الخيارات في:

الرعاية المنزلية

الرعاية المنزلية هي واحدة من افضل طرق علاج ألم أسفل الظهر خلال فترة ٧٢ ساعة منذ بدء الشعور بالألم. اما اذا لم تتحسن حالة المريض بعد مرور تلك الفترة؛ يجب استشارة الطبيب على الفور. من أهم طرق الرعاية المنزلية:

  • التوقف عن ممارسة الانشطة البدنية العادية لعدة أيام.
  • القيام بوضع ثلج على منطقة أسفل الظهر.
  • استخدام الثلج والحرارة بالتناوب للمساعدة في ارخاء العضلات.
  • تناول المسكنات لتخفيف الالم.
  • النوم على أحد الجانبين وثني الركبتين ووضع وسادة بين الساقين.
  • الاستحمام بماء دافئ والتدليك لإرخاء العضلات في منطقة أسفل الظهر.

وهنا تقرأ عن أسباب وعلاج آلام الظَّهر عند الأطفال

العلاج الطبي

عند حدوث آلام أسفل الظهر نتيجة اجهاد العضلات وضعفها، أو انضغاط الأعصاب، أو حدوث اختلال الحبل الشوكي؛ يفضل الاتجاه الى تلقي العلاج الطبي الذي يتمثل في:

  • تناول الأدوية تحت اشراف الطبيب مثل مرخيات العضلات، الأدوية المسكنة لتخفيف الألم، وحقن الكورتيكوستيرويد.
  • استخدام الأجهزة الطبية.
  • العلاج البدني.

الجراحة

في بعض الحالات الخطيرة؛ يتم استخدام التدخل الجراحي للضرورة، في حال فشل جميع العلاجات الطبية الأخرى. من أهم امثلة التدخل الجراحي: العلاج الحراري الكهروضوئي، أو القيام بالاستئصال.

وفي الختام؛ يمكن الوقاية من الإصابة بألم أسفل الظهر من خلال القيام بتمارين البطن والظهر لتشغيل العضلات الداعمة لمنطقة أسفل الظهر ، فقدان الوزان اذا كان الشخص يعاني من السمنة، رفع الأشياء بشكل صحيح، مراعاة وضع الوقوف والجلوس، تجنب ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي، والإقلاع عن التدخين.

المراجع: WomanandhomeSpine-HealthHealthlineWebmd

رابط مختصر:

أضف تعليق