طب وصحة

علاج القولون العصبي (متلازمة القولون المتهيج)


صورة , القولون العصبي , متلازمة القولون المتهيج
القولون العصبي

يعد القولون العصبي من أكثر الأمراض الوظيفية للجهاز الهضمي شيوعاً؛ حيث يصيب 20 % من الناس 75% منهم من النساء أي أن معدل إصابة النساء ثلاثة أضعاف الرجال.

أسباب القولون العصبي

سبب القولون العصبي غير معروف علي وجه التحديد؛ وهناك عدة نظريات؛ النظرية الأرجح هي حساسية القولون الشديدة للضغط النفسي ولبعض الأطعمة ناتجاً عن ذلك تشنجات عضلية. وهناك نظرية أخري توضح أن 10% تقريباً من الحالات سبقها عدوي بكتيرية حادة في الأمعاء مع وجود عوامل خطورة مثل التوتر والقلق أو الحمي لفترة لطويلة أو استخدام المضادات الحيوية لفترات طويلة.

مثيرات القولون العصبي

1. الاجهاد النفسي / الضغوط / القلق / الغضب ليس هناك دليل أكيد علي أنها سبب للقولون العصبي؛ ولكنها دون شك تٌزيد الأعراض.
2. تناول الثوم والبصل الغير مطبوخ.
3. تناول الأطعمة المقلية، اللحوم الحمراء, الزيوت، منتجات الألبان.
4- بعض أنواع الخضار مثل الكرنب والملفوف والباذنجان وتناول الطماطم بقشورها.
5. تناول وجبات كبيرة علي غير المعتاد.
6. التوابل والبهارات بكثرة.
7. شرب الشاي والقهوة والمشروبات الغازية.
8. التعرض لتيارات الهواء الباردة.
9. الانتهاكات النفسية والجسدية في فترة الطفولة.
10. جراحات الحوض.

أعراض الإصابة بالقولون العصبي

يسمي مرض القولون العصبي بمتلازمة القولون العصبي المتهيج وسبب تعريف المرض بأنه متلازمة هو ظهور عدة أعراض لعدة أجهزة من الجسم تزامناً مع بعضها البعض، وهذه الأعراض بعضها في الجهاز الهضمي وبعضها خارجه مثل (أعراض في الجهاز البولي. القلب. الصدر. الرحم ).

أعراض في الجهاز الهضمي:
1. اّلام في أسفل البطن ويميز هذا الألم الاّتي:
• يقل بعد التبرز.
• بدايته تكون مصحوبة بزيادة في عدد مرات التبرز.
• بدايته مصحوبة بتغير في شكل البراز.
2. إسهال مزمن.
3. امساك مزمن.
4. اسهال وامساك بالتناوب.
5. انتفاخ البطن وامتلاؤها بالغازات.
6. قرقرة الامعاء.
7. اضطراب عادات التغوط والرغبة الكاذبة في الذهاب إلي الحمام.
8. الغثيان والقئ خصوصاً بعد الوجبات.

اقرأ كذلك:   هل تعاني من القولون العصبي؟ اعرف الأسباب والأعراض وعالج نفسك بنفسك

أعراض خارج الجهاز الهضمي:
1. خفقان والم بالصدر.
2. قلق واضطرابات النوم.
3. الصداع والتعب المستمر.
4. زيادة عدد مرات التبول عن المعتاد.

والجدير بالذكر أن مرضي القولون العصبي يعانون من اضطرابات وظيفية أخري مثل متلازمة التعب المزمن ومتلازمة الألم العضلي الليفي ( ألم المفاصل والعضلات).

هناك بعض الأمراض التي يتم تشخيصها خطأً علي أنها القولون العصبي مثل:
الداء القذالي ( السيلياك ديس إيز).
جرثومة المعدة.

تشخيص القولون العصبي

لتشخيص القولون العصبي لابد من أخذ تاريخ مرضي دقيق. فحص المريض لاستبعاد الأسباب العضوية – اجراء فحوصات.
معايير تشخيص القولون العصبي تتبع مؤشرات روما وهي: ألم متكرر 3 مرات شهرياً في اّخر 3 شهور ويتميز هذا الألم أنه يقل بعد التبرز.

فحوصات لتأكيد التشخيص واستبعاد الأمراض العضوية:
• تحليل البول والبراز لاستبعاد الأمراض المعدية.
• فحوصات الدم مثل صورة دم كاملة ووظايف كلي وكبد ومعدل الترسيب.
• السونار لاستبعاد المرارة.
• منظار القولون وفحص النسيج في حالة وجود دلائل لمرض السيلياك أو التهاب القولون التقرحي أو الأورام.

بعض أعراض الخطورة والتي تشير إلي وجود مرض خطير ( ورم):
• سن المريض أكبر من 45 سنة.
• فقدان في الوزن غير مسبب.
• وجود نزيف شرجي.
• عدم تحسن الأعراض واستمرارها.

علاج متلازمة القولون العصبي

يرتكز العلاج علي العلاقة بين الطبيب والمريض، ومريض القولون العصبي هو طبيب نفسه لأنه أكثر دراية بمهيجات القولون لديه.
لابد من التعايش مع مرض القولون العصبي لأنه من الأمراض المزمنة التي ليس لها علاج تام ونهائي ومن وسائل التعايش:
– شرب كمية كتفية من الماء لمساعدة الطعام علي التحرك بسلاسة.
– تناول وجبات منتظمة ومتوازنة وتجنب الدهون.
– تناول الزبادي لما تحتويه من البكتيريا الجيدة للقولون.
– شرب الشاي ويفضل الشاي الأخضر بالنعناع.
– الابتعاد عن التوابل لأنها تًهيج القولون.
– الابتعاد عن الأطعمة المقلية، اللحوم الحمراء، الزيوت، منتجات الالبان.
– لاتتناول الحلوي المحتوية علي المحليات الصناعية لأنها تسبب الاسهال واّلام البطن.
– عدم تناول العقاقير إلا بمشورة الطبيب.
– التقليل من الأطعمة المسببة للانتفاخ مثل الكرنب والملفوف والفاصوليا وغيره.
– تجنب الامساك بتناول الأطعمة المحتوية الألياف الغير قابلة للذوبان مثل القمح الكامل والنخالة والحبوب الكاملة والسلطة الخضراء.
– المداومة علي ممارسة الرياضة ( تشد البطن وتضبط ايقاع القولون ) مثل المشي لمدة نص ساعة يومياً.
– عمل تمارين للبطن حيث تساعد علي اخراج الغازات.
– التوقف عن التدخين لأن النيكوتين يزيد من حدة الأعراض كما أن التدخين في حد ذاته يزيد من ابتلاع المزيد من الهواء.
– التعامل مع الاجهاد النفسي من خلال جلسات الاسترخاء. الصلاة.التأمل. التنفس بعمق. النوم لفترة مناسبة وكافية من 6. 10 ساعات كحد أقصي حيث أن النوم لفترات طويلة يزيد الاجهاد النفسي.

اقرأ كذلك:   ما هي فوائد القهوة الخضراء

بعض الأدوية المستخدمة في علاج القولون العصبي

أدوية ومكملات غذائية بدون وصفة طبية
• مضادات الاسهال مثل الايموديوم (لا يخفف من حدة الأعراض الأخري).
• الملينات مثل بولي ايثلين جليكول(ميرالكس) والتي قد تسبب غثيان واّلام بالبطن وتشنجات.
• الأدوية المضادة للتشنجات مثل داي سيكلومين.
• المضادات الحيوية مثل ريفاكسمين (لا يًمتص من الامعاء وتحافظ علي البكتيريا الجيدة).
• مضادات الاكتئاب وتشمل عدة أنواع تستخدم حسب العرض الأبرز فمثلاً (الأميتربتلين إذا كان الإسهال أكثر) وقد أظهرت مضادات الاكتئاب من هذه الفئة الدوائية ثلاثية الحلقات فاعلية كبيرة في معالجة القولون العصبي و (باروكسيتين إذا كانت نوبات الإمساك أكثر).ومن اّثارها الجانبية الامساك والنعاس.
• لوبيبروستون ( أميتيزا) في حالات الامساك حيث يٌحسن اّلام البطن وتماسك البراز ويستخدم في حال فشل الطرق العلاجية السابقة وذلك لوجود عدد من الاّثار الجانبية المزعجة مثل الغثيان واّلام البطن والاسهال.
• ألوسيترون ( لوترونكس) يٌستخدم في النساء في حالات الاسهال الشديد وعدم الاستجابة للطرق العلاجية الأخري لأنه له أعراض جانبية شديدة تشمل الامساك الشديد وغيره ولابد للمريض من توقيع موافقة معرفة بالمرض وعلاج لوترونكس.

وتجدر الاشارة إلي أن القولون العصبي من الأمراض التي يمكن السيطرة عليها بتغيير نمط الحياة واتباع معايير الصحة النفسية.

السابق
تمارين قوة التحمل والعديد من النصائح الذهبية
التالي
ما هو علاج الكحة الناشفة

اترك تعليقاً