علاج فقر الدم وأضرار نقص الحديد

فقر الدم

يُعَانِي الكَثِير مِن الأَشخَاصِ مِن فَقُرَ الدَّم، وَيَكُونُ ذَلِكَ نَاتِجٌ عَنِ قِلَّةِ أَو وُجُود عَيبٍ فِي إنتَاج كريات الدَّم الحَمرَاء، وَاَلَّتِي تَكُون مَسئُولَةٌ عَن نَقلِ الأُكسِجِين إلَى سَائِرِ الجِسم. وَيُؤَدِّي هَذَا النَّقصَ لِلكَثِير مِن المَشَاكِل الَّتِي تُؤَثِّر عَلَى حَيَاتِنَا اليَومِيَّة بِشَكل كَبِيرٌ. فَمَا هِيَ أَسبَاب فَقر الدَّم وَأَنوَاعُه وَأَعرَاضه، وَكَيف يَتِمّ مُعَالَجَةُ ذَلِكَ. هَذَا مَا سنتحدث عَنهُ فِي مقالنا التَّالِي.

أسباب فقر الدم

تقول أخصائية التغذية “د. مريم جميل”، أن فقر الدم هو قِلّة كريات الدّم الحمراء بالدم، ويكون ذلك النّقص بسب قلة بإنتاجها أو أنها تُنتج بشكل غير صحيح، أو أنه يتم خسارة كميّة كبيرةً مِنها عند حدوث نزيف حاد، فهذه هي مسببات فقر الدم.

وفقر الدم أنواع كثيرة ولكننا سنتحدث عن النوعين المتعلقين بالغذاء وهما الأنيميا بسبب نقص الحديد وكذلك الأنيميا بسبب نقص الفيتامينات (B12- B9-C).

علاج فقر الدم بالغذاء

يجب أن نعلم أن جسمنا يحتوي على ثلاث أنواع في الدم، وهي كريات الدم الحمراء وكريات الدم البيضاء والصفائح الدموية، فكريات الدم البيضاء يستخدمها الجسم لمحاربة البكتيريا، أما الصفائح الدموية فهي التي تساعد على تجلط الدم.

أما كريات الدم الحمراء فهي تساعد على نقل الأكسجين إلى كل أنحاء الجسم، وكريات الدم الحمراء تقوم بهذه العملية عن طريق مادة بروتينية مليئة بالحديد وتسمى الهيموجلوبين، والهيموجلوبين هو مادة صنعها الجسم بنخاعه، فعدم وجود كمية كافية من الحديد ستؤثر على عملية توزيع الاكسجين بالجسم بشكل سلبي، وتبدأ حينها أعراض فقر الدم بالظهور مثل:

  • الصداع.
  • الدوخة.
  • برودة الأطراف.
  • صعوبة التركيز.
  • الغثيان.
  • الإغماء أحيانًا.

ومن خلال فحص الدم نستطيع معرفة كَميّة الهيموجلوبين بالدم، فإذا وجدنا نقص للحديد يصبح من الضروري تعويضه عن طريق كبسولات الحديد الذي يصفها الطبيب حسب كمية نقص الحديد، وكذلك يمكن تعويض نسبة الحديد من خلال الغذاء بأكل الطعام المحتوي على الحديد مثل المنتجات الحيوانية كاللحوم الحمراء والكبد البقري وكذلك البقوليات.

ومن المعروف كذلك أن فيتامين سي يعمل على تعزيز امتصاص الحديد بالجسم، لذا على الأشخاص الذين لديهم نقص في الحديد أخذ منتجات الحديد بالإضافة إلى الأغذية المحتوية على فيتامين C مثل البروكلي والفواكه الحمضية والفلفل بجميع الوانه، فقد نجد أحيانًا أننا نأخذ الحديد الكافي لكن لا يمتصه جسمنا بالشكل الصحيح لأسباب مرضية كمشاكل الأمعاء وعمليات تحويل المسار وغيرها من الأسباب، وقد يحتاج العلاج من ٣ أشهر إلى ستة أشهر كي تعود نسبة الحديد في أجسامنا لنسبها الطبيعية.

معوّقات امتصاص الجسم للحديد

من أكثر الأشياء التي تٌعيق امتصاص الجسم للحديد هو الشّاي والقهوة بعد الأكل فهو من أكثر العادات الخاطئة التي نفعلها، لذلك يُفضل أخذ مكملات الحديد على معدة فارغة كي لا يحدث تضارب بينها وبين أي طعام آخر، وكذلك فإن الأطعمة المحتوية على الكالسيوم تعوق امتصاص الحديد بالجسم، لذلك فمن الضروري أن يكون هناك نظام غذائي منتظم لعلاج فقر الدم.

ويجب أن يعرف المريض ما هي الأشياء التي تعيق امتصاص الحديد لتجنب هذه التضاربات الغذائيّة، فعلينا تجنب أي معيقات لامتصاص الحديد لمدة لا تقل عن ساعتين قبل او بعد أخذ الحديد، فيجب تصحيح الوضع أولًا ثم مُمارسة حياتنا بشكل طبيعي كما قالت “د. جميل” عن ذلك.

علاج فقر الدم الخاص بالفيتامينات

يكون علاج هذه الحالات بأخذ هذه الفيتامينات بعد الاستشارة الطبية، فالفيتامينات (B12- B9- C) يساعدون بإنتاج خلايا كريات دم حمراء صحية تعمل بشكل سليم، وذلك لن يعيق من حركة توزيع الأوكسجين بالجسم، فمن الضروري أخذ مكملات للنقص الموجود لدينا، وأيضًا يجب الالتزام بالأكل وخاصة للنباتيين لأن فيتامين كفيتامين B12 موجود بالمصادر الحيوانية فقط.

أما الفوليك أسيد (B9) نجده بالخبز والمعكرونة ومعظم الفواكه، وفيتامين (C) نجده بالحمضيات والفلفل والفراولة، فيجب أن يكون طعامنا متوازن ويحتوي على كل أنواع الفيتامينات، بالإضافة لأخذ المكملات الغذائية بعد استشارة الطبيب.

واقرأ هنا عن أسباب وعلامات نقص فيتامين هـ

أضرار نقص الحديد بالجسم

عند نقص الحديد بالجسم تظهر لدينا بعض المشاكل كالشعور بالبرودة دائمًا، وتكسر الأظافر، ونجد أيضًا بشرتنا شاحبة، أيضًا قد يسبب فَقر الدَّم انخفاض بضغط الدم، وكذلك الإرهاق الدائم.

وكل هذه الأضرار قد تكون مؤشر لنا لوجود نقص بالحديد، فيجب علينا حينئذ التوجه للطبيب لمعالجة نقص الحديد وبالتالي علاج هذه الأضرار التي نتجت عن نقصه.

نصيحة لمرضى فقر الدم

اختتمت ” د. مريم جميل” حديثها أنه يجب أن يكون غذائنا متوازن، ويجب شرب الماء بشكل كافي لأن الجفاف يؤدي إلى هبوط بضغط الدم، كما يُفضل أكل الكربوهيدرات المعقدة، والتقليل من المعلبات المصنعة قدر المستطاع.

ويجب أيضًا استشارة الطبيب قبل أخذ أي أدوية فقد يؤثر بالسّلب علينا، فالانتباه لكل هذه الأشياء ومعالجتها ستكون وسيلة لإيجاد سبب النقص وبالتالي علاجه للتخلص من فقر الدم.

رابط مختصر:

أضف تعليق