طب وصحة

علاج مشاكل الفكين


صورة , أسنان , طبيب , مشاكل الفكين

في المنطقة الواقعة أمام الأذن تلتقي عظمة الفك السُفلي مع عظام الجمجمة، لتُشكِل ما يعرف بالمفصل الفكي الصدغي، والذي يعتبر من أكثر المفاصل تعقيدًا في الجسم، وهو مفصل شديد المرونة، وموقعه حساس للغاية، لتشابكه مع الأعصاب التي تغذي الأُذُن، وما حولها، وفي حال تعرضه لخلل، واضطرابه تحتاج لتدخل طبي، لتشخيصه، حتىٰ نتعرف أكثر عن المشاكل التي تحدث في الفكين.

ما هو المفصل الفكي؟

يقول “د. عوض” استشاري الوجه، والفم، والفكين، وأستاذ محاضر في جامعة عثمان. هو مفصل يقع علىٰ كل جانب من الوجه، وتكون حركتهم واحدة كل من الفكين، ويوجد بها مادة تسمىٰ (الكوندايل) وبها ألياف خاصة، تقوم بإمساك الفكين، في المنطقة الثابتة وتكون (السطح السُفلي من الجمجمة)، بالإضافة إلىٰ أن الفك العلوي فك ثابت.

هذه التركيبة المعقدة داخلها ما يسمىٰ (الكُورس، أوالديسك) وهذا يعتمد اعتماد كلي علىٰ الحركة الانسيابية، والانسجام في الحركة الطبيعية، وعندما يحدث أي خلل في الألياف الممسكة لهذا (الكُورس) يحدث خلل داخلي في هذا المفصل.

أهمية المفصل الفَكِّي للإنسان

يُجيب “د. عوض” المفصل الفكي يرتبط دائما بأربعة أشياء مهمة جدًا لابد علىٰ الإنسان أن يعرفها، أول شيء يجب أن يعرفه، كيفية تركيب فك المفصل الداخلي، ومدىٰ تعقيده في جسم الإنسان؟ أنه أكثر شيء معقد في جسم الإنسان، ويكون به سائل زُلَالِي يساعد علىٰ عملية الحركة لدىٰ المفصل.

ويكون الأطباء دائما، عندما يشخِصون في هذه الحالات لدىٰ المفصل، يكون تشخيصهم جزئ: إمّا أن يكون المفصل في حد ذاته، أو عملية الإطباق، أو عملية العضلات، لكن الحقيقة يجب التشخيص علىٰ أربع أشياء وهي: أولًا: المفصل الداخلي، ثانيًا: عضلات التي تحرك الفك السفلي، لأن الفك العلوي ثابت، ثالثًا: إطباق الفكين علىٰ بعضهم البعض، رابعًا، الناحية النفسية، بسبب الضغط النفسي الذي يمر به الإنسان ويكون أكثر عُرضه لهذا المرض (المدرسون)، لأنهم يتحدثون كثيرا، ويكونون أكثر عُرضه لمشاكل المفصل الفكي.

الأسباب التي قد تؤدي إلىٰ خروج أصوات من المفصل

يُتابع الدكتور “الشيخ” تكون مشكلة المفصل الفكي الصدغي هي أكثر الأشياء شيوعًا، والدكتور اليوم لا يتحدث عن الأورام لدىٰ المفصل، والتهابات البكتريا، وأشياء كثيرة أخرىٰ، ولكن يتكلم عن المفصل الصدغِي، ويعانون منها أكثر من ٤٥٪ من البشر، ويتعايشون مع هذا المرض كأنه طبيعي، ونرجع إلىٰ أسباب هذا المرض يكون، بسبب مثلًا: (التُروُما) نتيجة ضربه ما علىٰ فكه، وتكون هذه رَزَّه خارجية، وهناك رَزات داخلية، تنتج عن طريق تسمىٰ (الميكروتوما) تكون رزات دقيقة، وصغيرة جدًا، تحدث يوما بعد يوم. وهناك كثير من الناس لديهم مرض الرزات الصغيرة مثل: حَكُّ الأسنان ببعضهم، أو جَزَّ الأسنان، ويكون هذا عند الأطفال، وأيضا في خلع الأسنان سواء كان دِرس العقل، أو الأسنان الخلفية، إذا كان الطبيب لا يعلم كيفية خَلع الأسنان بطريقة صحيحة؟ يمكن أن يفعل رَزه للأسنان، ومشكلة لدىٰ المفصل. كل هذه المشاكل مشاكل (التُروما) وتكون أكثر الأشياء شيوعًا.

هناك عرض ما يسمىٰ (تشنجات الفك)، ويجب علىٰ المريض أن يعمل علىٰ تهدئة الفك السفلي، لأن لكل شيء في جسمنا يجب علينا إراحته، وتهدئته، والعضلة الوحيدة التي لا تهدأ هي عضلة (القلب)، إذا توقفت أصبحنا في عالم آخر.

الطرق المُتبعة لهذه الحالات، والتخفيف من الآلام لدىٰ المفصل الفكي

ينقسم العلاج إلىٰ ثلاثة أشياء، مثل الناحية التشريحية، هل المشكلة في المفصل ذاته؟، أم العضلات الخاصة بالفم؟، أو طقم الأسنان، أم الحالة النفسية، مثل وظيفة (المُدرس، والمذيع) يكون التشنجات لديهم كثيرة، بسبب الضغط النفسي الدائم.

ويجب علينا أن نُرخي هذه العضلة باتباع هذه الطرق، وتعتبر هذه الطريقة (طريقة قديمة): أن يلبس المريض طقم مطاطي في الليل، لكي يمنع الاحتكاك بين الأسنان، وترفع عملية جَزَّ الأسنان، وبالتالي ترتخي العضلات، وهناك طريقة أخرىٰ تسمى (البوتكس) في العضلة الخارجية أي (جانبي الفك)، بالإضافة إلىٰ العضلة التي بجانب الرأس تسمى (تُمْبُرَلِس) ونتيجة هذه الطريقة، يصبح المريض في حالة من الراحة في خلال من ٤ إلىٰ٦ أشهر، ولا تؤثر علىٰ شكله، أو طريقة كلامه، لأن نسبة الحقنة تكون بنسبة معينة جدًا، وليست مجرد حقنة فقط.

هل يمكن التدخل الجراحي إذا صار مزمن هذا المرض؟

يكون التدخل الجراحي آخر مرحلة، بعد كل الأشياء الأولىٰ التي ذكرناها، و(البُوتُكس) لإرخاء العضلة، وهناك علاج طبيعي أيضًا، لإرخاء العضلة، وهناك أدوية ضد الالتهاب، وهكذا، ولا ننصح بالأدوية كثيرًا، لأنها تسير في الجسم ولها آثار جانبية أيضًا.

أوضح “د. عوض” كثير من الناس عندما يحدث لهم ألم في المفصل الفكي، يكون هذا بجوار الأُذن، يتجهون مباشرة إلىٰ طبيب الأنف، والأذن، والحنجرة، لكن عندما يفحص المريض لا يجد شيء فيه أذىٰ، وبعد ذلك يتم تحويله علىٰ طبيب جراحة الوجه، والفم، والفكين، ويوجد علاقة قوية في الوجه، بين: المفصل، والأنف، والأُذُن، وأي مرض بهم يتأثر به باقي الأطراف.

وإذا كانت المشكلة في المفصل الداخلي، وتكون به خلايا ونسيج رخو، وليفي، ويجب علىٰ المريض أن يمسك (الكُورس)، لكي لا يحدث الإنزلاق.

وأن أول شيء يحدث قبل عملية الصوت هي ما تسمىٰ (استفتنس) ثم تحدث عملية الصوت بمعنىٰ (خلع المفصل، وإصدار منه أصوات مزعجة)، بسبب أن الفك يسير إلىٰ الأمام أكثر من (الكورس)، وكثير من الناس يعتقدون أن هذا الصوت عادي لا مرض فيه، وهذا خطأ، لأنها بداية المشكلة، وبعد هذه المرحلة إذا لم يعالجها من بداية الأمر، تتزامن معه، وتصل إلىٰ ألم شديد جدًا، وآلام المفصل آلام قوية جدًا، ومتعبة.

وكل من تظهر عنده هذه البوادر يجب أن يذهب إلىٰ الطبيب للكشف المبكر لهذا المرض.

السابق
كيف يتم إسعاف الغريق
التالي
موضوع تعبير عن عيد الأم

اترك تعليقاً