أسس وقوانين عمليات التجميل

عمليات التجميل

مع كثرة العوامل البيئية التي تتعرض لها البشرة أصبح هناك بعض المشاكل التي تظهر عليها، كالترهلات والخطوط وغيرها. كما أن للجمال معايير خاصة أصبحنا نفتقدها في زمننا هذا، لذا يلجأ الكثير لتجميل الوجه وحل مشاكل البشرة مع أخصائيين التجميل، وهذا ما سنتعرض له في مقالنا.

العوامل التي تحدد ما تحتاجه عملية التجميل

بدأ أخصائي الأمراض الجلدية ” الدكتور اسكندر مسيح” حديثه أنه يوجد نسب وزوايا معينة توجد في كل شيء نراه في حياتنا، وهذه النسب والزوايا تدعى PHI ratio وهي نسبة من ١-١.٦، واكتشف العلماء أن هذه النسب أيضًا موجودة في وجه الانسان، وتم تحديد ٣٢ نقطة في الوجه ومنها أقروا نسب الجمال في العالم وتم تحديدها كمعايير للجمال.

وهذه النسب تتغير حسب الأجناس والبلدان، لكن هناك قواعد أساسية للوجه، ونحن نعتمد على العمر في عمليات تجميل الوجه، فالمريض من عمر ٣٠-٤٠ سنة نقوم لعمل عمليات بها حدية والتزام، أما فوق الـ ٤٠ عامًا يكون هدفنا هو شد الجلد.

القوانين المتفق عليها في عمليات التجميل

القوانين بشكل عام تعتمد على أعرض منطقة في الوجه هي منطقة الطرفية، فلا يمكن أن يكون الوجه من أسفل أعرض من الوجه من أعلى، ويجب أيضًا أن يكون الفك محدد ومستوى الذقن يجب أن يكون على مستوى الشفة من الجنب، وهناك بعض الحالات تحتاج عمليات تصحيحية، وفي حالات الانحناءات يفضل أن نستخدم الفيلر لضبطها وتستخدم لمدة سنة إلى سنة ونصف.

وتكون شكل الترهلات متشابهة في جميع الحالات، فالخلايا الدهنية تظهر بشكل واحد تحت الميكروسكوب لدى الجميع، لكن تختلف كل حالة عن الأخرى في كمية هذه الترهلات ونسبة الفيلر التي يجب أن يضعها الطبيب لكل حالة.

سبب الأخطاء الشائعة في عمليات التجميل

يجب العلم أن هناك دور على الطبيب ودور على المواد كذلك، فهناك بعض المواد تسبب انتفاخات للجلد ومشاكل به حتى لو وُضعت بكميات قليلة، لذلك يجب على جميع الأطباء معرفة نوع المادة والسؤال عنها قبل استخدامها.

والمواد المالئة تعمل على حل مشكلة الترهل بشكل كبير، فنظام الحقن اختلف كثيرًا بعد عام ٢٠١٨ ، فأصبح الأطباء يستخدمونه لإخفاء الخطوط بالوجه وشد الجلد، ولا نستطيع تحديد نسبة الفيلر المستخدمة من عمر المريض بل يتم تحديده طبقًا لحالة الجلد والترهلات فيه، فلو كانت الترهلات قوية فننصح باستخدام الخيوط، وإن كانت لا تُجدي أيضًا إذا وصل الترهل للعظام فنلجأ للجراحة في هذا الوقت.

وأنهى ” د. اسكندر” حديثه أننا نعتمد على الفيلر والخيوط أكثر من عمليات الشد الأخرى، فالعمل تطور بشكل كبير في هذا المجال وأصبحنا لا نلجأ لعمليات الجراحة إلا للضرورة فقط.

رابط مختصر:

أضف تعليق