عنصر السيلينيوم وفوائده ومصادره في الغذاء

فوائد معدن السيلينيوم للجسم

للسيلينيوم أهمية كبرى في جسم الإنسان، ليس فقط لأنه يعمل على رفع مناعة الجسم ولكنه كذلك يقي الإنسان من العديد من المخاطر التي يمكن أن تصيب القلب والغدة الدرقية، فضلاً عن دوره في الوقاية من العديد من أنواع السرطانات المختلفة لأنه يقلل من فرص وجود الجذور الحرة في جسم الإنسان والتي تعمل على تآكل خلايا الجسم، ويبقى الحل الأمثل لمرضى القلب والسرطان وضعاف المناعة هو تناول الأغذية الغنية بالسيلينيوم كالمكسرات والأسماك والخضار الورقية الداكنة.

معدن السيلينيوم وفوائده للجسم

ذكرت الدكتورة رند الديسي ” أخصائية التغذية العلاجية ” أنه مع زيادة نسب ضعف المناعة والإصابة بمرض السرطان عند العديد من الأشخاص صار من الضروري الاهتمام بأخذ بعض المعادن المهمة والتي تساعد على تعزيز الصحة ورفع المناعة، والتي من بينها معدن السيلينيوم.

بشكل مؤسف، تفتقر أغذيتنا لنسب جيدة من السيلينيوم لأننا لم نعتاد أكل الأغذية التي تحتوي على السيلينيوم بطريقة صحيحة، مما يؤدي إلى نقص في هذا المعدن في الجسم، وهو ما ينعكس على وجود أمراض متعددة في جسم الإنسان وحدوث مشاكل صحية عند الكثير من الأشخاص.

بشكل عام، هناك ٥ فوائد رئيسية لمعدن السيلينيوم يمكن الحصول عليها في حال أخذنا النسب الصحيحة من هذا المعدن، وهذه الفوائد هي:

  • حماية الجسم من الجذور الحرة لأنه يحتوي على نسب عالية من مضادات الأكسدة.
  • يساعد السيلينيوم في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب المتعددة.
  • يحافظ على عمل الغدة الدرقية بشكل منتظم.
  • يعمل على رفع مناعة الجسم خاصةً للأشخاص الذين يعانون من السرطانات.
  • تشير العديد من الدراسات إلى وجود رابط أساسي بين استهلاكنا للسيلينيوم بالنسب الصحيحة وبين تقليل خطر الإصابة بالسرطانات المتعددة.

أعراض نقص معدن السيلينيوم في الجسم

هناك أعراض واضحة لنقص معدن السيلينيوم في الجسم من بينها:

  • الشعور بالتعب الدائم.
  • تساقط في الشعر.
  • صعوبة في النوم.
  • الشعور بالخمول.
  • ضعف في المناعة.
  • ظهور مشاكل في الغدة الدرقية.

ولكن بشكل مؤسف، لا يمكننا التأكيد بأن هذه الأعراض سالفة الذكر هي بالضرورة نتيجة نقص معدن السيلينيوم في الجسم لأن هذه الأعراض متشابهة كثيراً مع أعراض نقص معادن وفيتامينات أخرى في الجسم مثل فيتامين د وفيتامين c وغيرها.

واقرأ: المصادر الطبيعية لمعدن السيلينيوم وحقيقة علاجه لمرض السرطان

الأغذية التي تحتوي على السيلينيوم واحتياجات الإنسان منه

بالنسبة للأغذية التي تحتوي على السيلينيوم فهناك أغذية تحتوي على هذا المعدن من بينها:

  • المكسرات وخاصةً المكسرات البرازيلية.
  • الأسماك وبعض المأكولات البحرية.
  • البيض.
  • الخضار الورقية الداكنة كالملوخية والسبانخ والكيل.
  • السردين.

لذلك، يجب علينا الاهتمام بأخذ الكميات الصحيحة من هذه الأغذية الغنية بمعدن السيلينيوم، مع مراعاة أن تناول بيضتين يعطينا ٥٠٪ من الاحتياجات الخاصة لهذا المعدن.

تكمن المشكلة عند بعض الأشخاص الذين يعانون من نقص السيلينيوم في الجسم في أن هؤلاء الأشخاص يمتنعون عن تناول البيض والمكسرات والدهون حين يقومون باتباع حمية غذائية معينة، وهو ما يؤثر على العديد من وظائف الجسم المختلفة.

تحتوي المعلبات كمعلبات السردين والتونة على نسب عالية من السيلينيوم، ولكن يُفضل ألا نتعدى مرة أو مرتين بحد أقصى في الأسبوع في تناول هذه المعلبات حتى نحد من المواد الحافظة الموجودة في تلك المعلبات التي لها تأثير سلبي على مشاكل المناعة عند مرضى السرطان ومرضى ضغط الدم، فضلاً عن وجود نسب عالية من الأملاح والصوديوم في هذه المواد المعلبة.

متى يمكن اللجوء إلى المكملات الغذائية للسيلينيوم؟

تصل الاحتياجات اليومية لمعدن السيلينيوم إلى ٥٥ ميكرو جرام للشخص الواحد، ويمكن أن نغطي هذه الاحتياجات بتناول الأغذية سالفة الذكر إذا قمنا بأخذها بالنسب الصحيحة، وفي حالة عدم أخذها بالطريقة الصحيحة يبقى اللجوء إلى المكمل الغذائي لمعدن السيلينيوم تحت إشراف الطبيب هو الطريقة الصحيحة خاصةً إذا كان الشخص يعاني من مرض السرطان أو مشاكل في الغدة الدرقية.

مضيفةً: يجب الحذر دائماً من عدم تخطي النسب الطبيعية اللازمة للجسم من معدن السيلينيوم لأن هناك نسب طبيعية يمكن للجسم أن يتقبلها، وفي حال زيادة هذه النسب عن حدها فمن الممكن أن يؤدي ذلك إلى الشعور بأعراض مختلفة وسلبية على الصحة مثل:

  • الغثيان.
  • الاستفراغ.
  • الدوخة.
  • التعب الشديد.

بالرجوع إلى أهمية معدن السيلينيوم في الجسم يجدر الإشارة إلى:

  • للوقاية من الأمراض المزمنة يجب علينا التركيز على أخذ مضادات الأكسدة كالسيلينيوم الذي يعمل على التخلص من الجذور الحرة الموجودة في الجسم والتي تتواجد بشكل طبيعي في الجسم بسبب الأيض وعمليات الهضم.
  • يعمل السيلينيوم على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب لأن هذا المعدن يستطيع أن يحمي DNA الموجود في جسم الإنسان مما يمنع من وجود خلل في DNA ، ويساعد بشكل رئيسي على خفض الأمراض المناعية والالتهابية في الجسم، لذلك يمكن لمرضى القلب أخذ النسب الطبيعية لمعدن السيلينيوم بشكل يومي عن طريق الأغذية المختلفة أو عن طريق المكملات الغذائية.
  • تعتبر الغدة الدرقية هي أكثر عضو في الجسم يحتوي على نسب عالية من السيلينيوم، وتأتي أهمية هذا المعدن في أنه يساعد الغدة الدرقية في إنتاج الهرمونات بشكل صحيح مثل هرمون T٣ وT٤، كما أن له دور أساسي في نشاط وفعالية هذه الغدة في الجسم، كما تثبت الدراسات كذلك أن نقص معدن السلينيوم في جسم الإنسان يمكن أن يكون عاملاً رئيسياً في التعرض لبعض الأمراض المناعية التي تصيب الغدة الدرقية.

وختاماً، تشير العديد من الدراسات إلى أن نقص معدن السيلينيوم في الجسم يمكن أن يكون له دور أساسي في تحفيز نمو الخلايا السرطانية في الجسم، والسبب الرئيسي يعود إلى الجذور الحرة التي تؤدي إلى تآكل الجسم، مما يؤدي إلى نمو خلايا غير طبيعية وانتشار أمراض السرطان بنسب عالية، لذلك يُنصح لمرض السرطان الإكثار من الأسماك والمكسرات والخضار الورقية الداكنة الغنية بالسيلينيوم.

رابط مختصر:

أضف تعليق