حياة

عواقب الخوف الزائد على الأبناء

صورة , الأبناء , الآباء , طفل , رجل

تعتبر تربية الأبناء أمر شاق حيث تتشكل شخصية الطفل من القيم والمبادئ التي تم ترسيخها عنده في مرحلة الطفولة وتلازمه حتى المستقبل.

ترتكب بعض الأمهات وبعض الآباء أخطاء عديدة تجاه الأبناء بدافع الحب الزائد لهم مما يؤثر على نفسيتهم وسلوكيتهم.

كيف يؤثر خوف الآباء الزائد على الأبناء؟

يعتبر المبالغة في الخوف الزائد على الأبناء أو الحب الشديد لهم بمثابة الحب المدمر حيث أن زيادة الشيء عن حده تنقلب لضده كما أن الحب الزائد والخوف والاهتمام المبالغ فيه له تأثير سلبي كبير على الأبناء.

وتابعت الأستاذة ” نورا البلوشي” هناك نوعين من القلق على الأبناء حيث هناك القلق الطبيعي أو الاجتماعي ويكون هذا القلق ناتج عن العوامل الخارجية التي تؤثر أو تخيف الطفل مثل خوف الأم على الطفل من الحريق والحيوانات المفترسة أو الخوف من غرق الطفل إلخ إلخ، كما يعتبر هذا الخوف هو خوف طبيعي للآباء على الأبناء إلى جانب أنه يوجد عند كل الآباء.

على الجانب الآخر، هناك الخوف أو القلق المرَضي ويكون في داخل الآباء من كبت ويعتبر هذا الخوف غير مرغوب فيه عند الآباء لما له من آثار سلبية كبيرة على الأبناء حيث يسلب الثقة من الطفل كما يتسبب في انطوائية الطفل إلى جانب أنه قد يتسبب هذا الخوف الزائد والمرضي في بعض الأمراض لدى الطفل مثل الأمراض النفسية كعدم استطاعة الطفل على مخالطة الناس بشكل طبيعي مما يؤثر على الجانب الاجتماعي للطفل في المستقبل.

عند وصول الطفل لعمر 14 أو 15 عاما تبدا الأم أو الأب برؤية تلك الآثار السلبية على أبناءهم بصورة واضحة.

ما الدوافع للخوف المرضي للآباء على الأبناء؟

هناك أسباب وراثية لخوف الآباء على أبناءهم والتي قد تكون موجودة عند الأم أو الأب حيث القلق الدائم والاكتئاب الموجود بشكل دائم في البيت مما قد يتسبب في تورثه للطفل فيما بعد.

من العوامل الوراثية أيضا التي قد تنتقل مع الطفل عوامل الأكل والشرب مثل تناول القهوة والكولا والتي قد تؤثر على البنية الجسمانية للطفل فيما بعد.

يعمل الخوف الشديد كذلك على تعود الطفل على ممارسة أفعال خاطئة كما يمكن أيضا أن يخاف الطفل من الامتحانات إلى جانب أنه قد يتعرض للإصابة ببعض الأمراض مثل أمراض السكري والغدة الدرقية بالإضافة إلى أن الأدوية التي يمكن استخدامها في ذلك الوقت قد تتسبب في زيادة المرض عند الطفل.

كيف يمكن التعامل مع قلق الطفل؟

هناك نوعين من الأطفال أو الطلاب حيث هناك طالب يكون مستعدا بدرجة كبيرة للامتحان وآخر غير مستعد.

أما الطالب الغير المستعد للامتحان فيجب على الأم منذ البداية أن تهتم به وتتابعه في جميع مراحل الدراسة حتى لا يخاف من الامتحان ويقلق منه بدرجة كبيرة بعكس الطالب الذي يحصل على التدريب والدعم والأسري من الآباء والذي لا يتعرض للخوف الزائد من الامتحان.

كيف يتعامل الأبناء مع خوف الآباء عليهم؟

هناك بعض العوامل التي يتم غرسها في الطفل منذ الصغر والتي تتوارث مع الطفل من حيث خوف الأم الزاد عليه.

يمكن لبعض الأبناء الذين يتعودون الكذب على آباءهم أن يقوموا بالكذب حت يطمئن الآباء عليهم وهذا ما يعلمه الآباء لأبنائهم منذ الصغر حيث أنه في حالة صدق الأبناء آباءهم يحدث هنالك قلق وخوف زائد من الآباء تجاه أبناءهم.

هناك الطفل الثاني الذي تشرًّب القلق من أبويه والذي يدفع هذا النوع من الأطفال أن يقوم بفعل أي شيء تراه الأم مناسبا له مما يعتبر خطئا كبير في تربية الأبناء.

من الصعب تغيير ما غرسه الآباء في أبناءهم منذ الصغر ولكن يمكن اتباع بعض الإرشادات التي قد يتبعها الآباء مع أبناءهم في فترة المراهقة والتي قد تساعد في عدم انجراف الأبناء وراء ما غرسه آباءهم في شخصيتهم منذ الصغر حيث يجب محاورة الابن مع إمكانية الدعاء للأبناء بالخير مع ضرورة استوداعهم الله عز وجل وتعليمهم الأذكار.

وأخيرا يمكن القول بأنه في حالة خوف الأم على الابن فهناك نتائج سلبية حتمية يمكنها أن تقتل شخصية الطفل عند الكبر.

السابق
همسات على لسان العام الجديد
التالي
التعامل مع الأبناء بعد الطلاق

اترك تعليقاً