عواقب تخويف الأطفال وتأثيره على نفسيتهم

عواقب تخويف الأطفال وتأثيره على نفسيتهم

يقوم الأطفال بالعديد من الأعمال التخريبية، والشقاوة الشّديدة في المنزل مما يؤدي لانزعاج الأم منه، وتبدأ بتخويفه بأمور لا وجود لها مثل: العفريت، أو أبو رجل مسلوخة، أو أن تقول له سأضعك في حجرة الفئران، أو تطفئ عليه النور وما شابه من أعمال تخويفية للطفل، وهذه الأعمال لها تأثير كبير في نفسية الطفل.

ومن الضروري أن تبتعد الأم عن مثل هذه المقولات، وهذه التصرفات؛ لأنها خاطئة، وتؤثر في الطفل بشكل سلبي، وتجعله ذو شخصية قلقة ومشتتة.

أساليب خاطئة يستخدمها الأهالي في تربية أطفالهم

أوضحت المعالجة النفسية الدكتورة نتالي ديب أن بعض الأساليب المتبعة في تربية الأطفال هي أساليب خاطئة، ومنها: القيام بتخويف الطفل، وهذه الطريقة تعد وسيلة ردع يستخدمها الأهل لتخويف الطفل، وهذه الوسيلة مؤقتة لتقويم سلوك الطفل فيتم إبعاده عن السلوك الخطأ.

ويتم تنمية السلوك الصحيح لديه، ويقوم الأهالي باستخدام هذه الوسيلة؛ لأن نتائجها سريعة معتقدين أن ذلك صحيحًا لأن الطفل قد استجاب لهم، ولكن في الحقيقة استجابة الطفل لمثل هذه الأساليب التخويفيّة هي أمر طبيعي في هذه المرحلة لأن الطفل في سن صغير يكون لديه الخوف طبيعي ودافع غريزي، فعندما يقوم أحد الوالدين باستخدام أسلوب التخويف فإن الطفل يخاف، ولكن مع مرور الوقت يؤثر ذلك على صحة الطفل النفسية، ويؤثر على حياته بشكل سلبي.

أشكال تخويف خيالية يستخدمها الأهل للطفل

في بعض الحالات قد يرفض الطفل النوم في وقت مبكر، فيبدأ الأهل في تخويفه عن طريق وهم الطفل بأن البعبع سيأكله، أو أن الشبح سيأتي له، وفي هذه الحالات يخاف الطفل وينام في الحال.

ولكن ذلك يؤثر على الطفل فيما بعد فيجعل شخصيته قلقة ومتوترة، ويصاب بالفوبيا، ومع مرور الوقت يخاف الطفل من أن ينام وحيدًا، كما أنه يخاف من هذه الأشكال التخويفية التي ترسّخت في ذهنه.

أساليب يقوم الأهالي باستخدامها لتخويف الطفل

يستخدم بعض الأهالي أساليب تخويف أخرى غير هذه الشخصيات الخيالية فبعض الأهالي يقومون بتخويف الأطفال من خلال الآتي:

  • أن الطبيب سيعطي الطفل إبرة؛ لأنه لا يسمع الكلام.
  • الشرطي سيأخذه ويضعه في السّجن، وبذلك يترسخ في ذهن الطفل الخوف من الشرطي، وبدلًا من أن يكون أمان له يصبح محل خوف.
  • البعض الآخر يقوم بتخويف الطفل من خلال العادات الدينية وهي أن الله سيأخذ الطفل إلى النار، أو أن الله سيعاقبك، أو أن الأفعى ستأكلك، وذلك يؤثر في نفسية الطفل بشكل مؤذي فيعبد الله خوفًا منه ويرى أنه يعذبه فقط، ولا يرى أن الله هو الرحيم والغفور، كما أنه يؤدي الصلاة لخوفه من النار، وليس لأنه يحب الله ويحب أن يكون هناك تواصل بينه وبين الله، والسبب في ذلك يعود إلى ترسيخ هذه الأمور السلبية في نفسية الطفل، وتخويفه من الله بهذه الطرق.

كيف تؤثر هذه الأساليب والأمور التخويفية في شخصية الطفل؟

كل هذه الأمور تحد من شخصية الطفل، وتحد من إبداعه، وتؤثر عليه في المدرسة بشكل سلبي، وبالتالي يقل محصوله الدراسي، كما أن هذه الأمور تجعله ذو شخصية متوترة، وتجعله شخصًا مشتتًا، كما أن ذلك يجعل الطفل لا يشعر بالأمان العاطفي، وتصبح شخصيته معدومة ويصاب بضعف الشخصية.

وقد يتسبب ذلك في إصابة الطفل بالتبول اللإرادي، أو الإصابة ببعض العادات السيئة، ومنها: قضم الأظافر وذلك بسبب الخوف، والبعض الآخر يصاب بسرعة في دقات قلبه، أو يصاب بالتعرق وكل هذه الأمور ناتجة عن الخوف، ويبدأ الطفل في التفكير في الطريقة التي يتخلص بها من هذا الشيء الذي يتم تخويفه به.

لماذا يرى الأمهات أن هذا السلوك في التربية صحيح؟

لقد تربت الأمهات على هذا السلوك، ولم يتم تغييره؛ لذا فهم يرون أنه صحيح، وأنهم لم يصابوا بأمراض نفسية أو  أشياء سلبية، ولكن في الحقيقة هم تأثروا طالما أن هذا الترهيب هو الأسلوب المتبع في التربية فقد تأثروا ببعض الأمور السلبية في حياتهم، ولكنهم يقوموا بتخطي هذه الأمور، ويرون أن هذه الطريقة الصحيحة في التربية، والسبب في ذلك قلة الوعي بين هؤلاء الأشخاص، فيقومون باتباع الطرق الخاطئة في التربية.

تأثير التخويف في الشخص عندما يصل لمرحلة المراهقة

نجد أن التخويف في الأطفال يخلق أمامنا نوعان من الشخصيات وهما كالآتي:

  • شخصية متوترة ومشتتة وتخاف بشكل كبير، وهذه الشخصية تقوم بأداء العبادات خوفًا من النار، وعند قيامها بالذنب تبكي بشكل مستمر متخيلة أن الله لا يغفر لها، وهذه الشخصية تعيش حياتها في قلق وخوف.
  • شخصية أخرى متمردة، وهي التي تتمرد على كل شيء بمجرد خروجها عن سلطة الأهل، وقد تتمرد على وجود الله عز وجل، وهي مقتنعة بأن هذا لن يؤثر عليها مرة أخرى، وعليها أن تختار طريقها بنفسها.

وقد يؤدي التخويف إلى حدوث فوبيا، ويؤدي لشخصية قلقة وهذا القلق هو القلق المرضي، كما أنه يؤدي للأرق، والإصابة باضطرابات في النوم، والإصابة بالمشاكل نفسية.

رابط مختصر:

أضف تعليق