عيادة طبيب الأسنان ما بين الخوف والأخطاء الطبية


طبيب الأسنان ، الخوف المرضي ، الأخطاء الطبية
عيادة الأسنان – أرشيفية

ما تاريخ طب الأسنان ؟

يقول د. عدي أن مهنة طب الأسنان هي من المهن القديمة نوعاً ما حيث أن النقوشات القديمة والأثرية وضحت بأن طب الأسنان موجود من 3000 سنة ق.م (من الفراعنة وأيضاً من قبل الفراعنة) وتطور طب الأسنان حتى وصل إلى العصر الإسلامي وتطور بعد ذلك.

في عام 1844 (العام الأساسي في الطب الأسنان الحديث) إكتشفوا مادة البانش التي نستخدمها في عصرنا الحالي من قِبل المكتشف الفرنسي بيترفيتشر.

وبعد عدة أعوام وضعوا آلات الحفر الخاصة بالأسنان وبدأ بالفعل طب الأسنان في هذه الفترة حتى وقتنا الحاضر بالتطور بشكل مستمر.

كما أضاف الدكتور بأن الخوف من طب الاسنان أو من زيارة طبيب الأسنان تطورت في عصرنا الحالي وقال أيضاً أن الخوف بدأ منذ بداية طب الأسنان وهناك عوامل أخرى تزيد من هذا الخوف مثل: الإعلام والميديا يلعبان دوراً سلبياً في زيادة هذا الخوف لأنهم يصوروا طب الأسنان بشيء دموي كخلع الأسنان حتى في حالة إعلان مسكن للآلام.

كيف نميز بين الفوبيا و الخوف الطبيعي ؟

ينصح الدكتور أولاً بالثقة في التعامل بين طبيب الأسنان والمريض، وأيضاً السيطرة على الخوف كما أن الثقة بين الطبيب والمريض لازمة ومهمة لأنها العامل الأساسي الذي نستطيع به السيطرة على خوف المريض إضافة لذلك الخبرة والمهارة المكتسبة خلال مراحل العمل، تساعد أيضاً كلما كثُر عدد المرضى الذين لديهم خوف من طبيب الأسنان كلما كان لديك القدرة الأكبر في السيطرة على مريضك داخل العيادة.

وأكمل د. عدي بأن هناك نوعان من الخوف:
1. خوف بسيط ويوجد في 95% من الناس وأسباب هذا الخوف: عدم الإرتياح، عصبية أو توتر ويأتي الخوف على هيئة أسئلة كثيرة من المريض للطبيب، وهذا الخوف ليس له أي عوارض أو علامات.

اقرأ كذلك:   زراعة القرنية بتقنية الليزر الفيمتو ثانية

وللسيطرة على الخوف البسيط يُمكن أن يقوم الطبيب بشرح كل خطوات العمل للمريض من أ إلى ي مع أيضاً الإستقبال الحسن مثل مقابلة المريض بإبتسامة كما أثبتت الدراسات بأن الحس الفكاهي لدى طبيب الأسنان يقلل من نسبة الخوف لدى المريض بنسبة 80% مع شرح المشكلة وتشخيص الطبيب الدقيق للمريض وبالتأكيد من اللازم توافر الصدق مع المريض.

وأضاف د. عدي بأنه يجب أن يكون الطبيب صادق في كل خطوة ولا يخفي شيئاً مثل الأطفال، ويجب أولاً أن يبدأ الطبيب بالدردشة معه ثم يبدأ بإخباره بالخطوات التي سوف يقوم بها.

2. الخوف المرضي (فوبيا طب الأسنان) ولها أعراضها يستطيع طبيب الأسنان التعرف عليها، مثل أنه قبل موعد الطبيب بيوم يشعر بالإعياء، ولا يستطيع النوم أو عند دخول العيادة يبدأ بالبكاء.

وأنهى الدكتور بأن المريض المصاب بالفوبيا لو كان لديه ثقافة سنية سابقة ما كان تطور هذا الخوف لديه، ويجب أن يكون التعامل مع مريض الفوبيا بهدوء، ويمتاز الطبيب بالصبر واللين مع المريض، فإذا لم يستجب المريض الى كل هذا من الممكن إستخدام الغاز المضحك أو التخدير الكلي عند الجراحات.

أضف تعليق