Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

فحوصات مهمة للحامل خلال فترة الحمل

صورة , الحمل , المرأة الحامل , جنين , صحة الحامل
الحمل

تعتبر حملة ” افحص دمك ” هي حملة توعية للأنيميا وفقر الدم أُطلقت من تلفزيون رؤية بالتعاون مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية لوزارة الصحة ومجموعة من الشركاء الآخرين، وتهدف هذه الحملة إلى ضرورة فحص الدم وضرورة المتابعة في حالة المعاناة من مرض الأنيميا خاصة مع قلة التركيز والضعف المستمر.

أهم الفحوصات للمرأة الحامل في بداية حملها

يُنصح دائماً للمرأة الحامل بإجراء أربعة بعض الفحوصات الطبية قبل مرور الأسبوع الثاني عشر من الحمل أول هذه الفحوصات هو فحص فصيلة الدم والذي يقي من تفاقم المشكلة التي تتعرض لها السيدة الحامل عند إجراء عملية الولادة لا قدر الله.

إلى جانب ذلك، يمكن للحامل إجراء فحص RA POSITIVE أو RA NEGATIVE حيث أنه في حالة أن الأم RA POSITIVE تحمل وزوجها العكس فإن الطفل قد يكون RA NEGATIVE لأن جسمها حينئذ يرفض الطفل ويقوم جسم الأم بإنتاج أجسام مضادة تهاجم الطفل وتعتبره بمثابة جسم غريب يمكنه أن يؤدي إلى موت الجنين والتخلص من الحمل في بعض الحالات، كما يمكن أن يحدث الإجهاض للمرأة الحالات في كثير من الأحيان ويكون ذلك هو السبب الرئيسي، ولكن يجدر علينا الإشارة إلى أن هناك بعض الطرق العلاجية للتعامل مع هذا الأمر ولكن الأهم من ذلك هو أن يكون لدى المرأة وعي بعمل تلك الفحوصات السابق ذكرها في بداية الحمل.

وتابعت أخصائية التغذية الدكتورة “رند الديسي” أما عن ثالث هذه الفحوصات المهمة للحامل فهو فحص البول للتأكد من اليوريا ونسبة البروتينات في الجسم أو للتأكد من وجود أي نوع من التهابات المسالك البولية التي يمكنها أن تؤدي إلى ارتدادات الكُلى وتؤثر بشكل كبير على المرأة الحامل مع أهمية فحص البول كل فترة بالنسبة لها للوقاية من تسمم الحمل في المرحلة القادمة من مراحل الحمل.

رابعاً، فإن المرأة الحامل تكون بحاجة ملحة لإجراء فحص فيتامين D خاصة إذا كانت محجبة أو كانت غير معرضة لنسبة عالية من الشمس أو لديها لون بشرة داكن حيث أن تلك السيدات تكون لديها نسبة امتصاص أقل من غيرهم ومن الضروري أن تتناول المرأة الحامل مكملات غذائية لفيتامين D منذ بداية الحمل إذا اكتشفت أنها تعاني من نقص في هذا الفيتامين المهم، وهؤلاء هم الأربعة فحوصات المهمة اللازم على المرأة الحامل إجرائها قبل مرور الأسبوع الثاني عشر من الحمل مع أهمية المتابعة مع الطبيب المختص من بداية أول يوم الحمل.

المكملات الغذائية التي يمكن للمرأة الحامل تناولها

أما عن المكملات الغذائية اللازمة للمرأة الحامل فيمكننا القول بأنه في أول 3 أشهر من الحمل لا نكون بحاجة لتناول أي مكمل غذائي سوى 400 إلى 600 ميكروجرام من حمض الفوليك إذا كان لديها نقص من فيتامين D ولكن بعد الشهر الرابع من الحمل يمكنها تناول مكمل غذائي شامل الذي يحتوي على كل الفيتامينات والمعادن المهمة لجسمها ولكن بكميات تعادل نصف احتياجها اليومي من الأغذية لأن الحامل يجب عليها تناول النصف الآخر من الأغذية كما يُفضل أن يكون هذا المكمل الغذائي من الأوميجا 3 الذي يعزز من النمو العقلي عند الطفل والذي عادةً ما يصير من بداية الشهر السابع من الحمل وفي حالة تعرضها لنقص في فيتامين D فمن الممكن أن تتناوله على حدة كجرعة خاصة أعلى من المكمل الغذائي الشامل كما يمكنها تناول مكمل غذائي خاص بالحديد.

ماذا عن حبوب السبيرولينا؟

توجد حبوب السبيرولينا عادةً في الصيدليات ويمكننا اللجوء إليها كمصدر موثوق يمكننا شراؤها فقط من الصيدليات باعتبارها مصدر موثوق.

أما عن فائدة تلك الحبوب للمرأة الحامل فإنها عادةً تعمل على تنظيم الهضم بجانب دورها في زيادة البكتيريا النافعة في الجسم لما بها من نسبة عالية من مضادات الأكسدة المهمة للجسم.

هل تعتبر الأعشاب مهمة لخفض دهون المرأة الحامل؟

بالنسبة للأعشاب ودورها في خفض دهون الدم أو الكوليسترول فإنها لا تستعيض أبداً عن الأدوية بجانب أهمية تغيير النظام الغذائي وفي حالة عدم جدوى ذلك فإنه من الضروري أن يتم التقليل من تناول نسب الدهون بشكل يومي مع إمكانية تناول الزنجبيل والكركم خاصة مع إضافة الفلفل الأسود مع الكركم والليمون مع الزنجبيل حيث أن تلك الأعشاب تعمل على خفض نسبة الكوليسترول في الدم ولكن هذه الأعشاب تعتبر علاج مكمل لأدوية بالدرجة الأول يليها الغذاء الصحي ثم الأعشاب والعطريات.

علاج زيادة الوزن بعد الولادة وقلة مخزون الحديد

بالنسبة لمخزون الحديد في جسم المرأة الحامل فإنه ينخفض بنسبة كبيرة لأن الطفل يأخذ كل الحديد الذي يقوم بتخزينه من جسم الأم في أول ستة أشهر من الحمل.

أما عن المشاكل الأخرى التي قد تتعرض لها الحامل فيما يخص الحديد فإنها قد تكون بسبب عدم امتصاص الجسم للحديد بالطريقة الصحيحة أو أن المكملات الغذائية التي تأخذها الحامل غير كافية لتعويض نقص الحديد في الجسم، لذلك في حالة عدم وجود استفادة كاملة من حبوب الحديد فيمكننا اللجوء إلى أخذ الإبر لأنها تساعد الحامل في امتصاص الحديد بطريقة أسرع ولكن بعد استشارة الطبيب المختص، كما أن مشاكل الحديد في الجسم قد تكون نتيجة وجود مشاكل في الأمعاء من حساسية القمح ويصبح الجسم غير قادر حينها على امتصاص الحديد ويمكنها حينئذ معرفة هذه المشكلة وعلاجها بالانقطاع عن تناول كل مصادر الجلوتين أو القمح لمدة 3 أشهر مع المكمل الغذائي ثم بعدها يمكنها إجراء فحص للتأكد من وجود هذه المشكلة من عدمها.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *