مشكلة فرط النشاط وقلة الانتباه لدى الأطفال وعلاجها

قلة الانتباه لدى الأطفال

مشكلة فرط النشاط وقلة الانتباه أصبحت مشكلة شائعة لدى معظم الناس، وهي منتشرة بشكل كبير لدى الأطفال، وفي هذه الحالة يكون الطفل يعاني من قلة انتباه وتشتت في التركيز وفرط الحركة.

وهذه المشكلة لها الكثير من الأسباب قد تكون نفسية، وراثية، أو قد تكون بسبب مشاكل تغذية ونقص فيتامينات في الجسم، ومن الضروري التشخيص الجيد للحالة ومعرفة السبب الرئيسي للمشكلة لتسهيل العلاج.

فرط الحركة وقلة الانتباه

يقول الدكتور “محمد سرحان” استشاري الطب العام والرنين الحيوي: أن مشكلة فرط الحركة وقلة الانتباه عبارة عن خلل في وظائف الدماغ، وسببها الرئيسي غير معروف حتى الآن، ولكن أغلب الأسباب تكون وراثية، وأسباب أخرى تكون التغذية جزء منها.

فرط النشاط غالبًا ما يتم اكتشافه في مراحل مبكرة في سن أربع أو خمس أعوام، كما أن فرط الحركة يصيب الرجال أكثر من النساء، بينما قلة التركيز تصيب الاناث أكثر من الشباب، وهو عبارة عن نوعان:

  • نوع تكون لدية كثرة نشاط وحركة في جميع الاتجاهات مع قلة التركيز.
  • النوع الثاني تكون لديه قلة تركيز فقط.

أسباب فرط الحركة

يؤكد د. “محمد” أن السبب الرئيسي لهذه المشكلة قد يكون تناول كمية كبيرة من الأطعمة بطريقة خاطئة، وأضاف أن فرط النشاط قد يختلط مع وظائف الدماغ.

فقد يحدث فرط نشاط مع صداع، وأحيانًا يؤدي إلى اكتئاب، ويؤدي إلى أرق وقلة نوم لدى بعض الأشخاص، بالإضافة إلى مشاكل التوحد.

أعراض فرط النشاط

من الجدير بالذكر أن الطفل المصاب بفرط الحركة يحاول تسلق الأشياء، ويكون انتباهه دائمًا مشتت وغير قادر على الاستيعاب، كما أنه يضيع أدواته الدراسية.

ولا يقوم بمهامه كاملة خاصة وظائف الحسابية، ويحاول التهرب دائمًا من الأمور التي تحتاج إلى تركيز، وعند ظهور هذه الأعراض على الطفل يجب على الأم استشارة طبيب ومحاولة علاج هذه المشكلة.

علاج مشكلة فرط النشاط أو اضطرابات الجهاز العصبي

أردف د. “سرحان” أن معظم المرضى يتم تشخيصهم من قِبل أطباء متخصصين، وطريقة العلاج تتم عن طريق أخذ المريض للفحص لمعرفة الخلل لديه.

فمن الممكن أن يكون الخلل غذائي، أو حساسية من أشياء معينة تؤدي إلى زيادة نشاطه، وتدمر جدار المعدة الذي يفرز مادة “السيراتونين” التي تعطي الشعور بالسعادة، ثم يتم بعد ذلك تدريب الطفل على التركيز والانتباه من خلال جهاز أو لعبة عن طريق سيناريو معين موجود في الدماغ، فيعرف الطفل متى يكون عليه التركيز جيدًا ومتى يجب عليه أن يرتاح، كما أن هذا الجهاز المتصل بدماغ الطفل يعطي إشارات معينة عندما يفقد الدماغ التركيز، ثم تتطور حالته وشدة تركيزه تدريجيًا.

هناك جهاز آخر يستخدمه الطبيب للعلاج يعمل على تقليل حب الطفل لأطعمة معينة وللحلويات والتخفيف من تناولها، ثم يصل بعد ذلك إلى مرحلة التغذية السليمة التي يتم تدريب الطفل عليها وتدريب الأم على طريقة تغذية الطفل للوصول لأفضل نتائج.

كما يقول د. “محمد” أن الطفل يحتاج على الاقل ١٠ جلسات للعلاج، بالإضافة إلى الاعتياد التدريجي على النظام الغذائي، وتتطور مرحلة الطفل وعلاجه تدريجيًا خلال هذه الجلسات; حيث تلاحظ الأم قلة الحركة، وزيادة الانتباه والتركيز، وقلة الشكاوي من الطفل.

وهنا تقرأ عن علاج سقوط الأسنان عند الأطفال

تابع د. “سرحان”، أن الجانب النفسي يلعب دور مهم في علاج فرط النشاط، وعندما يلاحظ الطبيب أي مشكلة نفسية لدى الطفل أو احتياجه لتعديل سلوك مثلًا، يتم مراجعة طبيب نفسي ليراقب تطور الحالة خلال جلسات العلاج.

من الأخطاء الشائعة أن فرط النشاط وقلة الانتباه يصيب الأطفال فقط، ولكن هذا المفهوم خاطئ لأنه يصيب جميع الفئات العمرية بنفس الطريقة، وغالبًا ما تكون المشكلة موجودة منذ الصغر لدى الشخص ولم يتم علاجها وانتقلت معه إلى مراحل متقدمة من العمر، وأضاف الدكتور أن هذه الحالة من الممكن أن تختفي وحدها دون علاج، ولكن في بعض الحالات يكون من الضروري علاجها حتى لا تزداد المشكلة.

لعلاج مشكلة فرط الحركة لدى الكبار يقوم الشخص بزيارة العيادة وعمل فحص، وتدريب الشخص على زيادة التركيز من خلال عدة جلسات، وتتطور حالته تدريجيًا من خلال التدريب، كما يؤكد د. “محمد” أن هذا العلاج ليس له أي أعراض جانبية أبدًا.

ختامًا، يستطيع الطبيب تشخيص حالة المريض في العيادة، ولكن في معظم الأحيان يأتي المرضى تم تشخيصهم من قِبل أطباء آخرين.

وهنا نظرة على سمنة الأطفال وعلاجها وللحد منها

وتابع الدكتور أن معظم الأشخاص المصابون بحالة قلة التركيز يكون لديهم نقص في بعض الفيتامينات في الجسم، وخصوصًا فيتامين د لأنه متسبب في نقص أكثر من ٨٠ وظيفة في الجسم، وفي بعض الأحيان تحتاج المشكلة لعلاج نقص الفيتامينات فقط، والهدف هو معرفة السبب الرئيسي للمشكلة وبالتالي يمكن العلاج بطريقة أسهل.

رابط مختصر:

أضف تعليق