طب وصحة

فرط ونقص سكر الدم (Hyperglycemia و Hypoglycemia)


Hyperglycemia , سكر الدم , صورة
Hyperglycemia

عليك التزود دائما ب ٢٠ غرام على الأقل من السكر بالإضافة لمعلومات تشخصك كمريض بالسكري.

هيبرجليكيميا (نسبة سكر مرتفعة في الدم)

إذا كانت نسبة السكر في دمك أكثر مما ينبغي ( Hyperglycemia )، فمن الجائز أنك لم تحقن الكفاية من الإنسولين. لماذا تحدث حالة فرط سكر الدم Hyperglycemia ؟
الأمثلة تشمل:
• لم تحقن إنسولين أو لم تحقن بما يكفي، أو إذا أصبح الإنسولين أقل نجاعة، نتيجة التخزين غير الصحيح مثلا:
• قلم الإنسولين الخاص بك لا يعمل كما يجب.
كنت تقوم بنشاط بدني أقل من المعتاد، كنت بحالة توتر (ضائقة عاطفية، إنفعال)، أو أصبت، إجتزت عملية جراحية، التهاب أو سخونة.
• كنت تتناول أو تناولت أدوية معينة أخرى، العلامات التحذير ية لحالة فرط سكر الدم Hyperglycemia: عطش، زيادة الحاجة للتبول، إرهاق، جفاف الجلد، احمرار الوجه، فقدان الشهية للطعام، ضغط دم منخفض، ضربات قلب سريعة، جلوكوز وأجسام كتيونية في البول. ألم في البطن، تنف س سريع وعميق، نعاس أو حتى فقدان الوعي من شأنها أن تكون علامات لحالة خطيرة (حماض كتيوني) ناتج عن نقص في الإنسولن.

ماذا يتو جب عليك فعله إذا كنت تختبر من حالة فرط سكر الدم Hyperglycemia ؟

افحص نسبة السكر في دمك والأجسام الكتيونية في بولك لحظة حدوث كل واحد من تلك الأعراض التي ذكرت. هيبرجليكيميا شديدة أو الحماض الكتيوني يجب أن تتم معالجتهما دائما قبل طبيب، عادة في المستشفى.

هيبوجليكيميا (نسب سكر منخفضة في الدم)

إذا انخفضت نسبة السكر في دمك أكثر من اللازم فأنت قد تفقد الوعي. هيبوجليكيميا شديدة قد تسبب نوبة قلبية أو ضرر دماغي وقد تشكل خطرا على الحياة. بشكل عام يجب عليك أن تكون قادرا على تشخيص متى تنخفض نسبة السكر في دمك أكثر من اللازم، بحيث يمكنك اتخاذ الإجراءات الصحيحة.

اقرأ كذلك:   أسباب الكحة أثناء الحمل

لماذا تحدث حالة نقص سكر الدم Hypoglycemia ؟

الأمثلة تشمل:
• كنت تحقن أكثر من اللازم من الإنسولين.
• كنت تفوت وجبات أو تؤجل وقت الوجبات.
• لا تأكل الكفاية أو كنت تأكل طعاما يحتوي على كاربوهيدرات أقل من المعتاد (سكر ومواد مشابهة للسكر المسماة كاربوهيدرات، مع ذلك، إن المحليات الاصطناعية ليست كاربوهيدرات).
• كنت تفقد كاربوهيدرات بسبب التقيؤات أو الإسهالات.
• كنت تشرب الكحول، خاصة إذا كنت لا تأكل الكثير.
• كنت تقوم بنشاطات بدنية أكثر من المعتاد أو نشاط بدني مختلف النوع.
• كنت في مرحلة الشفاء من إصابة أو عملية جراحية أو من توتر آخر.
• كنت في مرحلة الشفاء من مرض أو من حمى.
• كنت تتناول أو توقفت عن تناول أدوية معينة إضافية.

تزداد أيضا قابلية حدوث حالة نقص سكر الدم بشكل أكثر إذا:
• بدأت للتو علاجا بالإنسولين أو غيرت نوع الإنسولين (عندما تنتقل من الإنسولين الأساسي السابق خاصتك إلى بسجلار، فإن هيبوجليكيميا، وفي حال حدوثها، من المتوقع أن تظهر في الصباح أكثر مما هو عليه في الليل).
• نسب السكر في دمك هي تقريبا عادية أو غير ثابتة.
• قمت بتغيير منطقة الجلد التي تحقن فيها إنسولين (مثلا من الورك إلى أعلى الذراع).
• كنت تعاني من مرض شديد في الكلى أو في الكبد، أو من مرض آخر مثل قصور الغدة الدرقية.

العلامات التحذير ية لحالة نقص سكر الدم Hypoglycemia

– في جسمك
الأمثلة لأعراض تدل على انخفاض نسبة السكر في دمك أكثر من اللازم أو أسرع من اللازم: تعرق، جلد رطب، قلق، ضربات قلب سريعة، ضغط دم مرتفع، خفقان قلب وضربات قلب غير منتظمة. هذه الأعراض تظهر في أحيان متقاربة قبل أعراض انخفاض نسبة السكر في الدماغ.
– في دماغك
الأمثلة لأعراض تدل على انخفاض نسبة السكر في الدماغ: صداع، جوع شديد، غثيان، تقيؤات، ارهاق، نعاس، اضطرابات في النوم، قلة الراحة، سلوك عدواني، صعوبات في التركيز، ردود فعل شاذة، اكتئاب، ارتباك، اضطرابات في النطق (فقدان القدرة على النطق في بعض الأحيان)، اضطرابات في الرؤية، رجفان، شلل، الشعور بوخز، خدر ووخز في منطقة الفم، دوار، فقدان السيطرة على الذات، عدم القدرة على الاهتمام بنفسك، اختلاجات وفقدان الوعي.

اقرأ كذلك:   ما هي فوائد أوراق الجوافة للصحة

من شأن الأعراض الأولية التي تنذرك بحدوث حالة نقص سكر الدم (“العلامات التحذيرية”) أن تتغير، أن تصبح أضعف أو لا تظهر أبدا إذا:
• كنت مسنا.
• يوجد لديك سكري لفترة طويلة من الزمن.
• كنت تعاني من نوع معين لمرض عصبي (اعتلال عصبي سكري ذاتي المنشأ).
• عانيت مؤخرا من هيبوجليكيميا (في اليوم السابق مثلا) أو في حال تطورها ببطء.
• نسب السكر في دمك تقريبا عادية أو على الأقل تحسنت جدا.
• انتقلت مؤخرا من إنسولين حيواني المنشأ إلى إنسولين بشري مثل بسجلار.
• كنت تتناول أو توقفت عن تناول أدوية معينة أخرى. في مثل هذه الحالة، أنت قد تطور هيبوجليكيميا شديدة (وحتى إغماء) وذلك قبل أن تدرك ما المشكلة. عليك التعر ف على العلامات التحذيرية لديك. إذا تطلب الأمر، فإن إجراء فحوص نسبة السكر في دمك بشكل أكثر تكرارا، يمكنها أن تساعدك في تشخيص حالات هيبوجليكيميا خفيفة، التي يمكن في حالات أخرى التغاضي عنها. إذا لم تكن واثقا بالنسبة للعلامات التحذيرية لديك، تجنب الحالات (مثل سياقة السيارة) التي تشكل خطرا عليك أو على الآخرين جراء حدوث هيبوجليكيميا.

ماذا يتوجب عليك فعله إذا كنت تقاسي من حالة نقص سكر الدم ( hypoglycemia )؟

١. لا تحقن إنسولين. تناول على الفور ١٠ إلى ٢٠ غرام تقريبا من السكر، مثل جلوكوز، مكعبات السكر أو مشروب محلى بالسكر.
الحذر: إن محليات السكر الاصطناعية والأطعمة ذات المحليات الاصطناعية (مثل مشروبات الحمية) لا تساعد في علاج حالة نقص سكر الدم.
٢. قم بأكل شيء له تأثير طويل المدى على رفع نسبة السكر في دمك (مثل الخبز أو المعكرونة). من المفترض أن الطبيب أو الممرضة قد تناقشوا معك حول هذا الموضوع في الماضي. إن الانتعاش من هيبوجليكيميا قد يتأخر نظرا لأن ل بسجلار تأثير طويل المدى.
٣. إذا عادت حالة نقص سكر الدم، تناول ١٠ إلى ٢٠ غرام إضافية من السكر.
٤. تكلم مع طبيبك بشكل فوري إذا كنت غير قادرا على السيطرة على حالة هيبوجليكيميا أو إذا تكررت.
إحك لأقربائك، الأصدقاء والزملاء في العمل بأنه: إذا لم تكن قادرا على البلع أو إذا أغمي عليك، فستحتاج لحقنة من جلوكوز أو جلوكاجون (دواء يرفع نسبة السكر في الدم). تبرر هذه الحقن حتى ولو لم تكن متأكدا من أن لديك حالة هيبوجليكيميا.
يوصى بفحص نسبة السكر في دمك حا لا بعد تناول الجلوكوز للتأكد من أن لديك حالة هيبوجليكيميا بالفعل.

اقرأ كذلك:   أمراض الكلى (التشخيص، الوقاية، العلاج)
السابق
بسجلار – Basaglar | لمعالجة المصابين بالسكري من النوع ١ أو ٢
التالي
بنزاك إي سي – Benzac AC | لعلاج حب الشباب “العد”

اترك تعليقاً