فقدان الشهية العصابي وأعراضه وعلاجه

صورة , الوزن , فقدان الشهية العصابي

فقدان الشهية العصابي

تقول أخصائية التغذية العلاجية “رند الديسي”: أنه تعتبر مشكلة فقدان الشهية العصابي “Anorexia nervosa” هي مشكلة شائعة وحساسة ويجب الحديث عنها، خاصةً أن المريض عادة ما ينكر أن لديه مشكلة غذائية، وتصيب هذه الحالة الأفراد غالباً ما بين ١٣-٣٠ سنة تقريباً، وكذلك تعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بفقدان الشهية العصابي.

والعديد من الأشخاص عادة لديهم قلق تجاه الزيادة في الوزن، وهذا يعتبر أمر طبيعي في معظم الأحيان، لكن عندما يصبح هذا القلق هوس، فيصبح الشخص دائماً ما يفكر في الوزن، والطعام، أو المشروبات التي يتناولها، بل أحياناً يقوم بتسجيل ما يتناوله من طعام وشراب، ففي هذه الحالة يمكن أن نؤكد أن هذا الشخص مصاب بفقدان الشهية العصابي “Anorexia nervosa”.

أعراض فقدان الشهية العصابي

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب بفقدان الشهية العصابي، والتي يجب أن ينتبه لها الأهل إذا لاحظوها على الابناء، وأهم تلك الأعراض:

  • البحث دوماً عن طرق للتخلص من الطعام الذي يتم تناوله سواء بالتقيؤ، أو تناول حبوب معينة تعمل على زيادة حرق الدهون في الجسم “Fat burns”، وكذلك استخدام مجموعة مختلفة من الأدوية، والأعشاب التي تساعد على حدوث الإسهال، وهذه الطرق يلجأ لها الشخص سواء قد تناول كميات كبيرة، أو قليلة من الطعام.
  • الهوس في عد السعرات الحرارية: فمن الطبيعي أن يقوم الشخص بحساب السعرات الحرارية التي يتناولها، لكن المشكلة تحدث عندما يصبح هناك هوساً في حساب تلك السعرات، وبالتالي لم يعد هنالك استمتاعاً بالطعام، بل كل ما يقوم به الشخص هو حساب ما يدخله لجسمه من سعرات حرارية فقط.
  • خسارة الوزن بشكل مبالغ فيه، والذي غالباً ما يصاحبه نقص في كثافة العظام، أو الكتلة العضلية في الجسم.
  • الصورة الذاتية غير السوية: ويطلع مرضى فقدان الشهية العصابي على الجسم بطريقة مختلفة، فهناك دراسة قد أُجريت على هؤلاء الأشخاص، والتي أكدت أنهم تتراوح أوزانهم بين ٣٥-٥٥ كيلو جرام، بينما تتراوح أطوالهم بين ١٥٥ -١٧٥ سم، وبالرغم من نحافة هؤلاء الأشخاص إلا أن معظمهم خلال هذه الدراسة قد اعتقد بل أجزم أنه لن يستطيع المرور من باب عرضه متر واحد تقريباً، وهذا يشير إلى صورتهم الذاتية عن أنفسهم بكل تأكيد.

أسباب الإصابة بفقدان الشهية العصابي

هناك مجموعة من الأسباب والعوامل التي من شأنها أن تؤدي إلى إصابة الشخص بفقدان الشهية العصابي، أهمها:

  • عوامل بيولوجية: وهي العوامل التي تحدث عندما تحدث مجموعة من التغيرات الهرمونية في جسم الأنثى؛ حيث يتسبب نقص هرمون الأستروجين والأوكسيتوسين بسبب قلة استهلاك الأطعمة، بزيادة الشعور بالخوف من تناول الطعام، ذلك بالإضافة إلى أن قلة تناول الأطعمة بشكل كبير يؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية لأكثر من ٣ دورات، وهذا يؤدي يزيد من الخوف من زيادة الوزن.
  • العوامل البيئية: فهناك بعض الدراسات التي قد أُجريت أكدت بأن الأشخاص الذين يعانون من فقدان الشهية العصابي، غالباً ما يتطلعون على صور عارضات الأزياء التي تتراوح أوزانهم بين ٣٥-٥٠ كيلو جرام.
  • الإصابة بالوسواس القهري.

علاج فقدان الشهية العصابي

تشير “رند” إلى أن الخطوة الأولى للعلاج هو أن يكون هنالك تغذية علاجية للشخص شاملة الأهل، والمقربين به؛ حيث يجب على كل من يعتبر مقرباً للمريض بأن:

  • يمتنع عن التعليقات السلبية بشكل كامل وتام.
  • ممنوع تقييم الحالة الصحية، أو مناداة المريض ببعض الألقاب التي قد تكون جارحة، والتي قد تؤدي في بعض الحالات إلى انقطاع أكبر عن الأطعمة.
  • خلق حوار مع الشخص المريض بالمنطق والعقل، وإذا لم يريد أن يتناول طعامه، لا يجب أبداً أن نجبره على تناوله، بل يجب أن نعطيه بدائل للطعام والتي تكون صحية ومفيدة للجسم.

وذلك إلى جانب اجراء بعض الفحوصات للمريض والتي تشمل فحوصات للدم للتأكد من مخزون الحديد، وكذلك فحوصات لمعرفة نسبة بعض العناصر المهمة في الجسم مثل الزنك وفيتامين “B12”.

رابط مختصر:

أضف تعليق