أسباب فقر الدم بسبب نقص الحديد والفئات الأكثر عرضة للإصابة به

فقر الدم

مرض فقر الدم من الأمراض الأكثر شيوعاً في أيامنا الحالية، بسبب نقص بعض الفيتامينات والمعادن وخاصة نقص الحديد أو نقص عدد خلايا الدم الحمراء، أو حدوث مشاكل صحية أخرى، ويظهر مرض فقر الدم على الجسم من خلال عدة أعراض منها شحوب الوجه، والشعور بالتعب والإرهاق.

وتلعب التغذية دوراً هاماً في علاج مرض فقر الدم، لذلك يجب تناول الأطعمة الغنية بالحديد مثل السبانخ والبقوليات، كما يجب مراجعة الطبيب فوراً عند الشعور بأعراض فقر الدم، حيث يُمكن أن ينصح الطبيب بتناول المُكملات الغذائية، أو بعض الأدوية الأخرى التي تُساعد في علاج فقر الدم.

أسباب فقر الدم

تقول “الدكتورة رزان الجعبري” أخصائية التغذية العلاجية: أن فقر الدم هو مرض يحدث نتيجة ثلاثة أسباب:

  • نقص عدد خلايا الدم الحمراء، أو زيادة عمليات الهدم فيها.
  • حدوث نزيف نتيجة عمليات جراحية، أو نتيجة لأي مشاكل صحية، فتؤدي إلى نقص خلايا الدم الحمراء في الجسم فتسبب فقر الدم.
  • فقر الدم الناتج عن نقص الحديد، وهو منتشر بشكل كبير، والتغذية هي الأساس في علاج فقر الدم.

الصحة الداخلية للجسم يجب أن تكون شاملة، فيجب مراجعة نسبة الفيتامينات وجميع المعادن في الجسم، فلا بد أن يكون الجسم صحي من الداخل أولاً حتى نستطيع الحفاظ على الصحة الخارجية للجسم، والدم العالي أحياناً يكون بسبب التدخين، ولكن يحدث نقص في نسبة الحديد في الجسم.

أهمية التغذية في علاج فقر الدم

الوقاية خير من العلاج، وتغذية الأم السليمة أثناء فترة الحمل يجب أن تكون سليمة، فيجب أخذ جميع الفيتامينات والحديد والمعادن والمكونات الأساسية للجسم، حتى تصل جميع هذه المواد للجنين، لأنه يتغذى من الأم، وإذا كانت الأم تعاني من فقر الدم، يصبح الطفل مريض بفقر الدم، ويتم تخزينه في جسمه لمدة ستة أشهر.

فيجب إعطاء الطفل المصادر الغنية بالحديد بعد سِتّة أشهر، مثل السبانخ والبقوليات واللحوم الحمراء والدواجن بشكل عام، جميع هذه المصادر غنية بالحديد، ويجب التركيز على إعطاء الطفل فيتامين C بجانب هذه المصادر ، لزيادة سرعة الامتصاص.

أعراض فقر الدم

  • شحوب الوجه من أكثر الأعراض المصاحبة لفقر الدم.
  • الشعور بالتعب والارهاق والدُوار من أي نشاط بدني.
  • تغير لون الشفاه.

دور المكملات الغذائية في علاج فقر الدم

عند الشعور بأعراض فقر الدم، يجب مراجعة الطبيب وعمل فحص لمراجعة نسبة الدم، وبعدها يمكن تناول المكملات الغذائية ولكن تحت اشراف الطبيب المختص، وبكميات محدودة.

ويجب التركيز على تناول الأطعمة الغنية بالحديد والطعمة المحتوية على فيتامين B12، والفوليك أسيد، وهو موجود في المصادر النباتية، ويفضل العلاج بالبدائل الطبيعية وعدم اللجوء للأدوية إلا وقت الضرورة وتكون باستشارة الطبيب.

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بفقر الدم

تابعت “د. الجعبري” السيدات أكثر تعرضاً للإصابة بمرض فقر الدم بسبب الدورة الشهرية، والحوامل أيضاً معرضين لفقر الدم، لأنهن يقمن بإعطاء كمية من الدم للجنين، وأصحاب العمليات الجراحية، مثل استئصال المعدة، وهناك بعض الأدوية تسبب نقص الدم.

يجب على الأمهات الانتباه كثيراً لمشكلة فقر الدم لدى أطفالهم، وتناول المكملات الغذائية بكميات زائدة، من الممكن أن يؤدي إلى مشاكل وأضرار أخري، لذلك يجب تناول هذه الأدوية بكميات محدودة ولا تتناول أكثر من احتياجها.

يجب الانتباه على التغذية من الأساس، والتدريب على نظام غذائي صحي، والابتعاد عن المشروبات الغازية والوجبات السريعة.

تأثير فقر الدم على الحالة المزاجية

غالباً نقص الفيتامينات والمعادن يؤدي إلى حدوث حالة من الاكتئاب لدى الأشخاص، لذلك يجب عمل الفحوصات اللازمة، وعلاج مرض فقر الدم بشكل صحيح، ومراجعة الطبيب، وتناول الأدوية بانتظام، والانتباه لنوعية الأكل حتى لا تحدث أي أضرار أو أعراض أخرى.

رابط مختصر:

أضف تعليق