فنير الأسنان وما يتعلق به تفصيلياً

الأسنان ، العناية بالأسنان ، الابتسامة الهوليوودية ، تجميل الأسنان
فنير الأسنان – أرشيفية

ما الذي يُميز الفنير عن باقي العلاجات التجميلية المتاحة؟

أجاب الدكتور “ثائر العبداللات” خبير تجميل الأسنان وتصميم الإبتسامات قائلًا: يتميز الفنير بقدرته على إعطاء شكل تجميلي بدون إستهلاك أنسجة السِن الحقيقية، أي أنه يُمكننا من الحصول على إبتسامة جميلة بأقل معدل بَرد وفري للأسنان الطبيعية وهو ما يمثل درجة من درجات المحافظة على النسيج البنائي للأسنان الطبيعية على حالتها، وبذلك يظهر الإختلاف بين العلاج بالفنير وبين العلاج بالتيجان الكاملة (الكراون) حيث يُفرى السِن معها بدرجة كبيرة، والجدير بالذكر أن الكثير من الحالات التي يتم علاجها بالفنير قد لا تحتاج إلى بَرد للأسنان من الأساس.

هل يمكن إعتبار الفنير بديلًا للعلاج بالتقويم؟

لا يمكن أبدًا إعتبار الفنير بديلًا للتقويم، فالشاهد أن بعض الحالات المرضية قد تحتاج للعلاج بالتقويم ثُم التجميل بالفنير، لأن التقويم يقوم بوظيفة القضاء على البروز الشديدة وعلى إعوجاج تراص الأسنان الطبيعية، وهو ما لا يقدر عليه الفنير، حيث أنه يُعالج فقط حالات الفراغات البسيطة بين الأسنان، أما الإعوجاج والتفسح الشديد للأسنان لن تُعالج إلا بالتقويم وعلاجها بالفنير ما هو إلا تحايل تجميلي وليس علاج نهائي يفيد صحة الفم والفكين والأسنان واللثة.

هل تؤدي سماكة طبقة الفنير في بروز الأسنان؟

أكد “د. ثائر” على أن جواب هذا السؤال له شقين رئيسيين الأول هو من الخطأ إعتبار الفنير علاج لبروز الأسنان لأن هذا يتطلب فري جزء كبير من السِن الطبيعي يصل لأكثر من نصف مللي وهو ما قد يؤدي إلى سقوط طبقة الفنير وعدم الإستفادة منها وقد يؤدي أيضًا إلى إصابة المريض بالتحسس، وبذلك نخلُص إلى أن الفنير لا ينفع مع الأسنان البارزة بطبيعتها.

والشق الثاني من الإجابة يتعلق بالدراسة الجيدة للحالة المرضية، حيث إذا شُخصت الحالة جيدًا وتم التأكد من عدم بروز الأسنان الطبيعية، ثم استُخدمت قشور الفنير بسُمك مناسب ولُصقت بالطريقة الطبية الصحيحة فلن تؤدي أبدًا إلى بروز الأسنان.

ما أبرز محاور تصميم الإبتسامة الجمالية؟

أهم محاور تصميم الإبتسامة هو التعرف على رغبات المريض من حيث لون الأسنان، لأن هذا المحور هو المحدد لعدد الأسنان التي سيتم تجميلها بالفنير، فإذا رغب المريض في فنير بلون الأسنان الطبيعية فقد يكفيه تجميل السِنِّين الأماميين في الفكين العلوي والسفلي، أما إذا أراد إبتسامة بأسنان ناصعة البياض بلون الثلج (إبتسامة هوليود) فهنا يحتاج إلى تجميل عدد أكثر من الأسنان بالفنير قد يصل إلى عشرة أسنان في كل فك، وقد يصل إلى كل الأسنان والضروس بالفكين.

وتابع “د. ثائر” قائلًا: بشكل عام يمكننا القول أن الإتجاه التجميلي الجديد هو إختيار الألوان الطبيعية للفنير حيث يُختار أفتح لون سِن طبيعي ويتم تنفيذه على كافة قشور الفنير التي ستُستخدم في التجميل حتى وإن كان ذلك ضد رغبة المريض، لأن التجربة العملية أثبتت أن ألوان الثلج الشديدة البياض التي كانت تُصمم سابقًا تعطي إبتسامة غير حقيقة وغير واقعية وبالتالي فهي غير جميلة، لأن جمال الأشياء في طبيعتها.

ما الفرق بين الفنير والزيركون؟

أشار “د. ثائر” إلى أن هذا من أحد الأسئلة المكررة من المرضى، ويسبب عدم العلم بالفرق بينهما حيرة في الإختيار، والخلاصة أن الزيركون ما هو إلا مادة تصنيعية للكراون ويمكن إستخدامها في صنع القشور التجميلية أيضًا، لكن قشور الفنير مصنوعة من مادة أخرى مختلفة تمامًا هي في الغالب إما Emax أو Empress التي يمكن تصنيع الكراون منها أيضًا، وتكمن المشكلة في القشور المصنعة بمادة الزيركون في أن درجة إلتصاقها بالسِن الطبيعي ضعيفة جدًا إذا ما قورنت بقشور الفنير المصنوعة من المواد المذكورة لهذا يستخدم في صناعة التيجان التي تحيط بكامل السِن وبالتالي تستمد قوتها منه، أما مع القشور فهي مادة ضعيفة للغاية.

رابط مختصر:

أضف تعليق